Monthly Archives: May 2019

فوائد عصير الرمان

 يعتبر الرمان من أصناف الفاكهة التي تحتوي على العديد من المركبات النباتية المفيدة، وتحتوي ثمرة الرمان على عدد كبير من البذور التي يمكن تناولها، وتعد من الأغذية الغنية بالفيتامينات، والمعادن، والألياف الغذائيّة، والمركبات النشطة بيولوجيّاً، وقد أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ تناول الرمان له العديد من الفوائد الصحيّة، ويمكن أن يساعد على الوقاية من أمراض كثيرة.

فوائد عصير الرمان

استخدم الرمان منذ آلاف السنين إلى جانب الطب، ويمكن استخدام شراب الرمان، حيث يحتوي على ما يفوق 100 من مركبات الكيميائيات النباتية ، و من فوائده ما يأتي:

  1. غني بمضادّات الأكسدة: إذ تحتوي بذور الرمان على مضادّات الأكسدة أكثر بثلاثة أضعاف من الشاي الأخضر، ومنها مركّبات البوليفينولات، وتساهم هذه المضادّات في مكافحة الجذور الحرّة، وتقليل الإصابة بالالتهابات، وحماية الخلايا من التلف.

  2. غنيّ بفيتامين ج: حيث يحتوي شراب الرمان على كميّة عالية من فيتامين ج، ويزوّد عصير الرمان الذي يتكون من حبّة واحدة الجسم بمقدار 40% من احتياجاته اليوميّة من هذا الفيتامين، ومن الأفضل تحضير عصير الرمان طازجاً في المنزل وشربه للاستفادة منه، حيث يمكن لعمليّة البسترة أن تقلّل من محتواه من فيتامين ج، وتجدر الإشارة إلى أنّ عصير الرمان يحتوي على العديد من الفيتامينات الأخرى مثل فيتامين ك، وفيتامين هـ، والفولات، والبوتاسيوم.

  3. الوقاية من الإصابة بالسرطان: إذ تشير الدراسات الأوليّة إلى أنّ شراب الرمان قد يساعد على منع نموّ خلايا السرطان في البروستات، ومن الجدير بالذكر أنّه لا توجد حتى الآن دراسات طويلة الأمد أجريت على الإنسان لمعرفة مدى تأثير عصير الرمان على تقليل خطر الإصابة بالسرطان، إلا أنّ من الجيد إضافته إلى النظام الغذائي، حيث إنّ هنالك بعض النتائج الإيجابيّة لبعض الدراسات التي تتحدث عن ذلك.

  4. المُساهمة في حماية الذاكرة: حيث يعتقد العلماء أنّ تناول شراب الرمان يمكن أن يساعد على حماية الذاكرة، كما يُعتقد أنّه يمنع تقدّم الألزهايمر، وذلك لاحتوائه على كمية عالية من مضادات الأكسدة.

  5. امتلاكه خصائص مضادّة للالتهابات: حيث يعتبر الرمان من الأغذية المضادّة للالتهاب، وذلك لمحتواه المرتفع من مضادات الأكسدة، لذلك يمكن لتناوله المساعدة على منع التعرّض للإجهاد التأكسدي، والتلف.

  6. تعزيز عمليّة الهضم: إذ يساعد شراب الرمان على تحسين عمليّة الهضم، وتقليل خطر إصابة القناة الهضميّة بالالتهابات، كما أنه قد يكون من المشروبات المفيدة للمرضى المصابين بداء كرون، أو التهاب القولون التقرحي، أو أي من أمراض الأمعاء الالتهابية، ومن جهةٍ أخرى فإنّ الأطباء عادةً ما يحذرون من تناوله في هذه الحالة، كما أنّ هنالك أبحاثاً مختلفة تتضارب فيها النتائج فيما إذا كان تناول عصير الرمان مفيداً لعلاج الإسهال أم لا.

  7. المُساهمة في تخفيف التهاب المفاصل: حيث يحتوي شراب الرمان على مركبات الفلافونولات، ويمكن لهذه المركبات أن تمنع حصول الالتهابات، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بتلف في الغضاريف، والتهاب المفاصل التنكّسي، وقد أشارت الدراسات إلى أنّه يمكن لهذا النوع من العصير أن يكون له تأثير على هشاشة العظام، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والتهابات المفاصل من الأنواع الأخرى.

  8. الوقاية من أمراض القلب: إذ يعتبر شراب الرمّان الشراب الأكثر صحة للقلب، حيث يساعد على حماية القلب والشرايين من الإصابة بالأمراض، ووفق الدراسات فإنّه يمكن أن يساهم في إبطاء تراكم الكولسترول، ومن الأفضل استشارة الطبيب قبل تناوله بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون أدوية ضغط الدم والكولسترول، حيث يمكن أن يتفاعل الرمان معها بشكل سلبي، ومن جهةٍ أخرى فإن تناول هذا العصير يوميّاً قد يساعد على تخفيض مستوى الضغط الانقباضي .

  9. محاربة الفيروسات: حيث يمكن أن يساعد شراب الرمان على الوقاية من الإصابة بالأمراض، حيث يحتوي على فيتامين ج وفيتامين هـ، وقد أوضحت الدراسات المخبرية أنّه يحتوي على مضادّات الفيروسات ومضادات حيويّة.

  10. المُساعدة على تقويّة الذاكرة: فقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ تناول كوب واحد من شراب الرمان يمكنه أن يساعد على تعزيز الذاكرة والقدرة على التعلّم.

  11. المُساعدة على زيادة الخصوبة: حيث يساعد استهلاك شراب الرمان على تقليل الإجهاد التأكسدي الذي يمكن أن يحصل في المشيمة، وعلى زيادة مستويات هرمون التستوستيرون عند النساء والرجال، وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تمتلك تأثيراً على الإجهاد التأكسدي الذي يمكن أن يسبب خفض الخصوبة عند النساء، أو الاختلال الوظيفي في الحيوانات المنويّة.

  12. زيادة القدرة على التحمّل: إذ يعتبر شراب الرمان من المشروبات الداعمة للأداء الرياضي، حيث يمكن أن يعزز استعادة القوّة، ويقلّل من الألم أثناء أداء التمارين، كما يساعد على تقليل احتماليّة الإصابة بالإجهاد التأكسدي الذي ينتج عن ممارسة التمارين الرياضيّة.

  13. المُساهمة في علاج مرض السكري: حيث يمكن أن يساعد على تقليل مستوى السكر في الدم، وخفض مقاومة الإنسولين، وتجدر الإشارة إلى أنّ شراب الرمان استخدم منذ القدم في الهند ودول الشرق الأوسط لعلاج السكري.

الأضرار الجانبية لشراب الرمان

يمكن تناول شراب الرمان ومستخلص الرمان بشكل آمن، حيث إنّه من النادر أن يسبّب أي أعراض جانبيّة، ولكن قد يعاني البعض من الحساسية عند تناول ثمرة الرمان؛ وتصيب بشكل أكبر الأشخاص الذين يعانون من حساسية النباتات، وقد يؤدّي استهلاك مستخلص الرمان إلى حدوث أعراض جانبيّة مثل الحكة، وصعوبة التنفس، وسيلان الأنف، والتورّم، فيما يعتبر تناول سيقان، وجذور، وقشور الرمان غير آمن وذلك بسبب احتوائه على مواد سامة، ومن جهة أخرى فإنّ تناول عصير الرمان قد يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، ومن الجدير بالذكر أنّ استهلاكه من قِبل المرضى الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض يؤدي إلى تقليله بشكل كبير، كما يفضّل تجنّب تناوله قبل إجراء العمليات الجراحيّة بأسبوعين على الأقل.

 

 

فوائد المشمش

يعود أصل المشمش إلى جمهوريّة الصين، ومنها انتشر إلى كافة أنحاء العالم، وخاصة في أوروبا، ودول حوض البحر المتوسط، وتعتبر تركيا هي أكبر مصدّر للمشمش في العالم، فهي تصدر ما يقارب 85% من الإنتاج العالميّ للمشمش، ويكون شكله مدوّراً ولونه أصفر مائلاً إلى البرتقالي، ويمتاز بفوائده الكثيرة لصحة الإنسان، ويمكن تناوله بعدة أشكال فيمكن تحضير المربى منه، أو كيكة المشمش، أو عمل عصير المشمش اللذيذ، أو تناوله كما هو، بالإضافة إلى أنه يدخل في صنع الكثير من الأدوية والكريمات، وخاصة مستحضرات التجميل والبشرة، وسنتعرف في هذا المقال على فوائد المشمش لجسم الإنسان، بالإضافة إلى العناصر الغذائية المختلفة الموجودة بالمشمش.

فوائد المشمش

  • يقوي من البصر، ويحافظ على سلامته.

  • يقوي الدم، حيث ينصح الأشخاص الذين يعانون من مرض فقر الدم بتناوله.

  • يزيد من نشاط جهاز المناعة ومقاومة الأمراض.

  • يقلل من فرصة حدوث سرطان البروستات.

  • ينشط عمل الأعضاء الداخلية في الجسم مثل الكلى والكبد والطحال.

  • ينشط الجسم، ويقلل من حالات الإرهاق والاكتئاب.

  • يزيد من قوة الشعر وكثافته، ويكسبه نعومة ولمعاناً.

  • يقلل من حب الشباب والمشاكل الجلديّة.

  • يزيد من قوة القلب، فالمشمش يزوّد الجسم بالفيتامينات والبوتاسيوم والألياف التي تحافظ على سلامة القلب، وهو يعالج ارتفاع ضغط الدم، ويحافظ على مستوى الكولسترول في الدم، ويمنع الجلطات والسكتات الدماغيّة.

  • يعالج الأنيميا، وذلك لاحتوائه على الحديد والنحاس.

  • يليّن الأمعاء والمعدة، ويقي من حالات الإمساك المزمنة، ويسهل من عملية الهضم.

  • يحارب المشمش مشاكل البشرة المختلفة، فهو يقاوم التشققات والتجاعيد والانكماشات، وذلك عن طريق عمل عجينة من المشمش المهروس، ودهنها على البشرة والرقبة واليدين، وتركها لمدة نصف ساعة على الاقل، ومن ثم تغسل البشرة بالماء الفاتر، وذلك لاحتوائه على فيتامين A، بالإضافة إلى أنه يدخل في صناعة الكريمات ومستحضرات التجميل.

  • يساعد على الحمل، وذلك لاحتوائه على فيتامين A، والذي يعتبر مفيداً لحالات الإنجاب والحمل.

  • يحارب الأمراض المعدية، ويحد من انتشارها، وذلك لاحتوائه على فيتامين C الذي يقوّي من جهاز المناعة بشكل كبير.

  • يريح القولون.

  • يحافظ على الأوعية الدموية، ويقي من الإصابة بالأمراض التي تصيب الدم.

  • يحتوي على سعرات حرارية قليلة جداً، وهو مصدر جيد للألياف ومضادات الأكسدة والمعادن.

  • يحارب المشمش الفيروسات والطفيليات التي تصيب جسم الإنسان، ويحد من انتشارها.

    القيمة الغذائية للمشمش

  • 17 من السعرات الحراريّة.

  • 1.14 من الدهون.

  • 3.89 من الكاربوهيدرات.

  • 0.7 من الألياف.

  • 0.49 من البروتينات.

فوائد الزنجبيل

تاريخ الزنجبيل

الزّنجبيل هو نبات يكثر وجوده في جامايكا، الفلبين، جنوب شرق آسيا، وغيرها من المناطق الاستوائيّة. وقد تمّ استخدام الزّنجبيل قديماً في الطّب الصيني بشكل أساسيّ، واستخدم الزّنجبيل بكثرة لأكثر من 2500 سنة كعلاج يدرج مع قائمة الأعشاب الطبيعيّة الصينيّة، بالإضافة إلى أنّه عرف كأحد التّوابل في الأغذية، وكدواء مهمٍّ جدّاً لعلاج الكثير من الأمراض. ويعتبر الزّنجبيل واحداً من التوابل الطبيعيّة، وهو معروف في جميع أنحاء العالم لرائحته النفّاذة، وطعمه اللاذع.

قدّس التّاريخ القديم استخدام الزّنجبيل، حيث كان للزّنجبيل قيمة تاريخيّة وطبيّة عظيمة كشراب مؤثر على الجهاز الهضميّ.

ونظرت الأنظمة القديمة مثل الهنديّة والصينيّة للزنجبيل على أنّه هدية الشّفاء من الله. كما ادّعى مستخدموه من معالجي الطّب الصّيني القديم أن استخدام الزنجبيل الطازج على المدى الطّويل يرفع من روحانيّة الشّخص المُعالَج. كما بقي الزّنجبيل – وحده أو مع غيره من الأعشاب – العشبة المفضلة لاستخدامها في 50% من العلاجات العشبية التقليدية.

الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل نباتا استوائيا، ويتميز بأزهاره الخضراء الأرجوانية، وساقه العطرية الممتدّة تحت الأرض، ويستخدم بشكل أساسيّ في الطّهي والمعالجة. واسمه الشائع هو الزَنجبيل (ginger)، أما اسمه اللاتيني فهو (Zingiber officinale) أي نبات الزّنجبيل.

ويحتوي الزنجبيل على مجموعة كبيرة من مضادّات الأكسدة القويّة، والكثير من المعادن والزّيوت المهمّة، مثل: الجينجيرول، الزينجيرون، وغيرها. وتعمل هذه الزيوت بشكل أساسي على تحسين حركة الأمعاء، وتعمل كمضادّ للالتهابات، وخافض للحرارة، ومسكن للآلام، وتعمل على التقليل من حدّة غثيان الصباح لدى النّساء الحوامل، حيث تؤثر بشكل رئيسي على الجهاز العصبي.

فوائد الزنجبيل

  • معالجة القيء والغثيان النّاتج عن العمليّات الجراحيّة، وقد أثبتت الدّراسات أنّ استعمال غرامٍ واحدٍ من الزّنجبيل قبل ساعةٍ من العمليّة الجراحيّة، يساهم بشكل كبير في التّخفيف من الغثيان بما يعادل ما نسبته 38%.

  • التّقليل من غثيان الصّباح عند الحوامل، ويجب عدم تناوله من قبل الحوامل إلا تحت إشراف طبيب مختصّ.

  • ولم يثبت طبيّاً معالجة الزّنجبيل لغثيان الصّباح لدى غير الحوامل، أو لمن يعانون من دوار البحر. التّخفيف من آلام الدّورة الشّهريّة، حيث بيّن الباحثون أنّ تناول 250 غم من الزّنجبيل 4 مرّات يوميّاً لمدّة ثلاثة أيّام، وذلك خلال فترة الدّورة الشّهرية، يوازي مفعول مسكّنات الآلام الطبيّة، مثل الإيبوبروفين والميفامينيك أسيد في عمليّة التقليل من آلالام المرتبطة بها.

  • التّخفيف من ألم المفاصل، حيث أُثبتَ أنّ تناول 250 مغ من الزّنجبيل 4 مرّات يوميّاً، يعمل على التّخفيف من ألم مفصل الرّكبة بعد 3 أشهر من العلاج، وفي دراسة أخرى تمّت المقارنة بين الزّنجبيل ونوع آخر يسمّى بالخولنجان- وهي إحدى فصائل الزنجبيليّات – وثبتَ أنّهما يخفّفان من ألم المفاصل، النّاتج من الوقوف أو ألم المفاصل بعد المشي.

  • التّخفيف من أعراض البرد والسّعال، حيث يعمل الزّنجبيل على زيادة اتّساع الشّعب الهوائيّة، والتّخفيف من حدّة بعض أعراض الحساسيّة.

  • تنظيم مستوى السّكر، حيث أنّ تناول كوب من مشروب الزّنجبيل يوميّاً يعمل على تنظيم وخفض مستوى السّكر في الدّم، ويساعد أيضاً على زيادة فاعليّة الأدوية المستخدمة في علاج هذا المرض.

  • معالجة الأرق، حيث أنّ شرب كوب من الحليب الدّافئ، والمضاف إليه الزّنجبيل المطحون يساعد على التّقليل من هذه الظّاهرة، والنّوم بانتظام.

    الآثار الجانبيّة للزّنجبيل

  • لا يوجد للزّنجبيل آثار جانبية عند أخذه بجرعات صغيرة. ولكن قد يكون له مجموعة من الآثار الجانبيّة عند استعماله بشكل غير صحيح، حيث يعمل على تولُّد الغازات المعويَّة، والنَّفخة، والغثيان. وترتبط هذه الآثار الجانبيّة مع الزّنجبيل المجفَّف أو مسحوق الزَّنجبيل على الأغلب.

  • ولدى استعمال الزّنجبيل كمعالجة تكميليّة أو بديلة يجب استشارة الطّبيب المختصّ، وإعطاؤه فكرة كاملة عن مقدار الجرعات وطريقة الاستخدام التي يتّبعها المريض.

    استخدام الزّنجبيل في علاج بعض الحالات المرضيّة

علاج المغص النّاتج عن الإسهال

المكوّنات: ملعقة صغيرة من الزّنجبيل المطحون. حبّة البركة. طريقة التّحضير: نأخذ نصف ملعقة صغيرة من الزّنجبيل المطحون ونمزجها في كوبٍ مغليّ بحبّة البركة.

علاج الوهن وأمراض القلق والتّعب

المكوّنات: فنجان من الزّنجبيل المطحون. قليل من الماء الدّافئ.

طريقة التّحضير: نضع فنجان الزّنجبيل مطحون في وعاء من الماء الدّافئ، ونتركه لمدّة عشر دقائق، ثمّ نضع القدمين حتّى منتصف السّاق فيه، ونسترخي تماماً أثناء الجلوس على مقعد منخفض، أو سرير لمدّة ربع ساعة، ثمّ نغسل الرّجلين، ثمّ نجفّفهما.

مدر للبول

أوقيّة زنجبيل مطحون.

نصف أوقيّة من الشمّر المطحون.

نصف أوقيّة من شوشا الذّرة.

طريقة التّحضير: نضع هذه المكوّنات على كوب ماءٍ ساخن ونغطّيه، ثمّ نتركه لمدّة خمس دقائق، ثمّ نصفّيه ونحلّيه، ونشرب منه صباحاً ومساءً.

مقوٍّ للقلب ومنعش له

حيث يشرب الزّنجبيل كالشّاي أو يمزج مع الحليب، ويشرب يوميّاً على الرّيق.

فتح شهيّة على الطّعام

نصف ملعقة صغيرة من الزّنجبيل المطحون.

كوب من الماء.

طريقة التّحضير: نمزج نصف ملعقة صغيرة من الزّنجبيل المطحون في كوب من الماء، وذلك قبل الطّعام بربع ساعة، ونشرب منه ما تيسّر، ولكن دون وضع السكّر عليه.

علاج عسر الهضم 

نصف كيلو من العسل.

خمسون جرام من الزّنجبيل.

خمس وعشرون جرام من النعنع المطحون.

طريقة التّحضير: نقوم بصنع مربّى الزّنجبيل بالنّعناع، وذلك بطبخ جميع المكوّنات مع بعضها البعض، ونأخذ ملعقةً صغيرةً منه بعد كلّ وجبة تقوم بتناولها.

علاج اليرقان 

خمس وعشرون جرام من بذرة جوز الهند.

خمس وعشرون جرام من الزّنجبيل.

خمس وخمسون جرام من نبات المرّار، وهو مجفّف كالنعنع. كيلو عسل نحل.

طريقة التّحضير: نطحن هذه المكوّنات جيّداً، ونقوم بعجنها في كيلو عسل نحل حتى تتمازج معاً، ثمّ نأخذ ملعقةً صغيرةً بعد كلّ وجبة من هذه الخلطة، بالإضافة إلى شرب ملعقةٍ صغيرة من زيت الخروع قبل النّوم.

للخمول والوهن

نضع القدمين في حمّام مائيّ ساخن مذاب فيه زنجبيل مطحون قدر ملعقةٍ كبيرة، مع دهن الجسم بالزّيت.

لفروة الرّأس

يعتبر الزّنجبيل علاجاً فعّالاً لمشكلة تساقط الشّعر، حيث يعمل على تنشيط الدّورة الدمويّة؛ إذ يسرِّع من عمليّة وصول الدّم الغنيّ بالأغذية اللازمة لفروة الرّأس، ولذلك يُنصح بتدليك فروة الرّأس قليلة الشّعر بشرائح الزّنجبيل.

ومن فوائد الزّنجبيل أنّه يعمل على إضفاء الجمال والقوّة للشعر.

ومن الخلطات المفيدة لإطالة شعر الرّأس، والتي يعتبر الزّنجبيل مكوّناً أساسيّاً لها، حيث تعمل على إنبات شعر قويّ، وتحميه من التّساقط، هي خلطة الزّنجبيل المطحون، مضافاً إليه ملعقة كبيرة من زيت السّمسم، ويمزجان معاً، ثمّ تدلّك بهما فروة الرّأس، وتترك هذه الخلطة ليلةً كاملةً على الشّعر، وعند الاستيقاظ يُغسل الشّعر. ويتمّ استعمال هذه الوصفة ثلاث مرّاتٍ أسبوعيّاً، وسوف يعود الشّعر بعد فترة لنموّه الطبيعي.

للجنس

يعتبر الزّنجبيل مفيداً جدّاً في إثارة وتقوية الشّهوة الجنسيّة لدى الزّوجين، كما يعتبر الزّنجبيل علاجاً قويّاً للمصابين بالضّعف والعجز الجنسيّ، ومن فوائد الزّنجبيل أنّه يؤخّر من عملية القذف لدى الرّجال، ويُعدّ الزّنجبيل مساعداً قويّاً في عملية الانتصاب عند الرّجال، ويعدُّ الزّنجبيل مهمّا في التخلّص من الرّوائح النّاتجة عن الإفرازات المهبليّة لدى النّساء. وينصح بمزج الزّنجبيل المطحون، والفلفل الأسود المطحون، وطحين المستكة أيضاً، والقرنفل، حيث تخلط هذه المكوّنات مع العسل، وتوضع على النّار حتى ينضج الخليط، ويجب المداومة على أخذ ملعقة صغيرة منه يوميّاً.

فوائد الموز

فوائد الموز

 للبشرة و الشعر و الجسم بالكامل كثيرة ومتعددة، فمهما كانت الكمية التي تأكلها من الموز قليلة إلا أنها لها فوائد عظيمة لصحتك وكفيلة بأن تجعل حياتك أفضل.

إذ يعد الموز من أكثر الفواكه إستهلاكاً على مستوى العالم، ومن حيث القيمة التجارية، فإنه يحتل المرتبة الرابعة من بين المحاصيل الغذائية الأخرى في العالم. مما يجعله ذو شعبية كبيرة ويتم استهلاكه وتقديمه بعدة أشكال وأصناف متنوعة.

ونظرا لما يحتويه من قيمة غذائية عالية ووفرته طيلة فصول السنة وسهولة تخزينه ونقله، فهو من الأغذية الأساسية في عدد من دول العالم.  وهو من النباتات على الرغم من إطلاق البعض على نبتته تسمية شجرة الموز. وينتمي إلى عائلة الموزيّات.

 

فوائد الموز للصحة

بكل تأكيد الموز مفيد للصحة، لأنه غني بالمواد المضادة للأكسدة والمواد الغذائية الأخرى. فقطعة واحدة تحتوي على حوالي 467 ملج من البوتاسيوم، الذي له دور فعّال في التحكم في ضغط الدم. والذي بدوره يحمي قلبك. وكذلك تحتوي قطعة الموز على 1 ملغ من الصوديوم. كما أنه يحتوي على فيتامين B6 الذي يمنع فقر الدم وأمراض القلب التاجيّة.

كما أن الألياف الموجودة فيه تحافظ على صحة الجهاز الهضمي الخاص بك، وتساعدك على فقدان الوزن. فالموز ذو اللّون الأخضر الغير ناضج تماماً يحتوي على النشأ المقاوم.

وهو نوع من الكربوهيدرات لا يتم امتصاصه في الأمعاء وغير قابل للهضم ويعمل مثل الألياف. ما يعزّز صحة القولون ويخفض نسبة السكّر في الدم بعد أكل وجبات الطعام.

ومن فوائد الموز أيضاً أنه غني بالمغنيسيوم الذي له دور في منع داء السكري من النوع الثاني. كما أنه يحتوي على مستويات عالية من مادة التربتوفان التي تعزز راحة المزاج وتساعد في علاج الإكتئاب.

كما أن فيتامين B6 يساعد على النوم بشكل جيد. والبوتاسيوم قد يساعد في تحسين الصحة الجنسية لدى الرجال.

كل بساطة فإن كل هذه المؤشرات تخبرنا بأن فوائد الموز كبيرة وطبيعية وآمنة تماماً لصحتنا.

قطعة واحدة من الموز يمكن أن تحتوي على حوالي 110 سعرة حرارية، و 30 جراماً من الكربوهيدرات، و 1 جرام من البروتين. وخالية من أي دهون او كوليسترول أو الصوديوم.

كما تحتوي على حوالي 450 ملج من البوتاسيوم، و 34 ملغ من المغنيسيوم، و 3 جرام من الألياف الغذائية.

ويحتوي قشر الموز أيضا على فيتامينات B6 و B12 جنبا إلى جنب مع المغنيسيوم والبوتاسيوم والبروتين، والألياف. حيث أن قشر الموز له فوائد ويمكن أكلها كما هو الحال في عدة دول من العالم.

والآن نأتي إلى ماتحدّثنا عنه منذ البداية، وهو أن فوائد الموز كبيرة جدا ويستهلك في أغلب دول العالم، والسبب هو فوائده السحرية، والتي سوف نشرحها الآن بتفصيل أكبر.

 

  • يحسّن صحة القلب

يقول تقرير جرى إعداده بجامعة هارفارد الأمريكية أن انخفاض البوتاسيوم في الدم يمكن أن يسبّب اضطرابات في نبضات القلب. و الموز غني بالبوتاسيوم، ويمكنه أن يساعد في منع هذه المشكلة. (الكثير من البوتاسيوم سيئ للقلب، ويجب الانتباه لذلك).

فالقلب عضو عضلي ويعتمد على البوتاسيوم للإنكماش والتوسع السليم. وانخفاض مستويات البوتاسيوم، في حالة تسمّى نقص بوتاسيوم الدم قد تؤدي إلى مشكلة في خفقان القلب.

وخلُصت البحوث الحديثة إلى ان أكل موزة واحدة يوميا يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأزمة قلبية بنسبة الثلث. ويمكن أن يتأكّد ذلك من خلال ممارسة نمط حياة صحّي كالإمتناع عن التدخين وممارسة الرياضة.

ويحتوي القلب على قنوات أيونية مختلفة، ولا يمكنه ان ينبض بدون أيونات البوتاسيوم والكالسيوم والصوديوم. وبالتالي يمكن ان تكون إحدى فوائد الموز وجود البوتاسيوم المهم لعمل القلب وصحته.

ومن المخيف القول أن إنخفاض مستويات البوتاسيوم في الجسم قد يؤدي إلى توقف القلب أحيانا. وفقاً لإحدى دراسات المعهد الوطني للقلب والرئة والدم الأمريكي. لذا يعد الموز أفضل الفواكه الواجب استهلاكها لصحة القلب.

ووفقاً لمركز جامعة ميريلاند الطبية، فإن البوتاسيوم يساعد على خفض مستويات ضغط الدم. ولكن عليك بتوخّي الحذر من جرعات مكمّلات البوتاسيوم، بشرط استشارة طبيبك. وتشير إحدى الدراسات الأخرى إلى أن أكل موزتين يوميا يمكن ان يخفّض ضغط الدم بنسبة تصل إلى 10%.

ووفقاً لجمعية القلب الأمريكية، فإن البوتاسيوم يقلّل من تأثيرات الصوديوم على صحتنا. ولكن يتوجّب التوازن في استهلاك البوتاسيوم وممارسة الرياضة بإنتظام واتباع نظام غذائي صحّي للحفاظ على صحة القلب.

والأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى يعانون أيضاً من إرتفاع نسبة البوتاسيوم، لأن الكلى مسؤولة عن التخلّص من البوتاسيوم خارج الجسم. ويؤدي تعاطي نسبة كبيرة من الصوديوم إلى إحتفاظ الجسم بالماء، وهذا يؤدي إلى إرتفاع ضغط الدم.

ويعمل البوتاسيوم على تقليل إحتباس الماء في الجسم. مما يدل على تأثيره الإيجابي على ضغط الدم. وكذلك يعزّز وظائف الكلى، مما يساعد على تصريف الصوديوم خارج الجسم. كما ان به عناصر غذائية تريح جدران الشرايين.

  • تعزيز صحة الدماغ

الموز غني أيضا بفيتامين B6، مما يحسّن وظائف الدماغ المعرفيّة. وفي إحدى دراسات جامعة توفت، تبيّن ان الرجال الذين لديهم نسب عالية من فيتامين B6 يؤدّون أداء أفضل في اختبارات الذاكرة. كما ان المغنيسيوم يسهّل النشاط الكهربائي المنتقل بين الخلايا العصبيّة في الدماغ.

والأهم من ذلك، ان خلايا الدماغ تستخدم الجلوكوز كوقود لعملها. وبما أن الدماغ لا يستطيع تخزين الجلوكوز، يجب علينا أن نمدّه بهذا العنصر بإنتظام. والموز يمكنه ذلك لإحتوائه على الألياف، لأنه يمد مجرى الدم بالسكريات ببطء، والجسم يستخدم هذه السكريات تدريجياً أكثر من السكر المكرّر الموجود في المعجنات والحلويات وما إلى ذلك. وهذا يوفّر إمدادات ثابتة من الجلوكوز إلى الدماغ.

فوائد الموز أيضا من خلال وجود البوتاسيوم الذي يحافظ على مستويات الأوكسجين في خلايا الدماغ. وهذه الفاكهة غنية أيضا بالمنجنيز المعروف بمنعه لمشاكل الدماغ مثل الصّرع ومرض باركنسون. كما أنه يحتوي على السيروتونين والميلاتونين اللّتان تعملان على تخفيف التوتر.

وكما أشرنا عن أن الموز غني بفيتامين B6 وعن فوائد هذا الفيتامين، إلا ان نقص هذا الفيتامين يمكن ان يتسبّب في حالات من الإرتباك، و الاكتئاب، و تدهور الجهاز العصبي. وتناوله بإنتظام يمكنه أن يوفر امدادات من هذا الفيتامين ويعمل على تحسين صحة الدماغ وتقوية وظائف الأعصاب. والمساعدة على التركيز أيضا.

وقد أظهرت الدراسات أن البوتاسيوم يمكنه أن يساعد على منع حدوث السكتة الدماغية لدى كبار السن. وفي حالات النساء بعد سن اليأس يمكن أن يؤدي تناول الموز إلى التقليل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 12%.

ووفقاً للأكاديمية الأمريكية لعلم الأعصاب، فإن الأفراد الذين لا يتناولون كميات كافية من البوتاسيوم يمكن أن تزيد احتمالية تعرضهم لسكتة دماغية بنسبة 1.5 مرات أكثر. وعلى الرغم من أن البوتاسيوم ليس له تأثير على السكتة الدماغية النزفية الناتجة عن نزيف مفاجئ، إلا أنه يساعد على مكافحة حدوث السكتة الدماغية.

  • تقوية العظام

وفقاً للمؤسسة الوطنية لهشاشة العظام، فإن فوائد الموز لتقوية العظام تكمن في البوتاسيوم الموجود في الموز جيد جداً لصحة العظام. كما ان الموز مصدر جيد للسيليكون الذي يمكن أن يسهم في تقوية صحة العظام حسب بعض الدراسات الأولية. وكذلك المغنيسيوم هو أحد العناصر الغذائية المهمة لبنية الهيكل العظمي بشكل عام.

الأطعمة الغنيّة بالبوتاسيوم تنتج القلويات في الجسم للحفاظ على التوازن الحمضي القاعدي. ومن المهم أن نعرف ان ارتفاع الحمضية في الجسم قد يتسبب في هشاشة العظام. وذلك لأن الدم يسحب الكالسيوم وبعض المعادن الأخرى في محاولة لإستعادة التوازن القلوي للجسم. مما يتسبب في فقدان العظام لهذه المعادن والعناصر المهمة وينتج عن ذلك الإصابة بهشاشة العظام وضعفها.

ولكن يمكن للأطعمة الغنية بالبوتاسيوم ان تمنع حدوث كل هذا، وتسمح للعظام بالحفاظ على بنيتها قوية وصحية. وبمعنى آخر،مجمل من يستهلكون اغذية تحتوي على البوتاسيوم ان يتفادوا فقدان الكالسيوم من العظام.

وقد أظهر تناول الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم تحسن في كثافة العظام لدى النساء المتقدمات في السن. وتربط الدراسات بين تناول البوتاسيوم على المدى الطويل وتقليل الإصابة بهشاشة العظام. وهناك دراسة أمريكية أخرى تربط بين استهلاك البوتاسيوم والوقاية من هشاشة العظام المرتبط بالتقدم في العمر.

  • علاج الإسهال

يمكن توظيف فوائد الموز في علاج الإسهال للحصول على بعض الإغاثة، ويكون ذلك بأكل موزة واحدة ثم يليها شرب خليط من الماء والقليل من الملح. وهذا سوف يساعد على استعادة الصوديوم المفقود والكلوريد.

ولأن الموز غني بالبوتاسيوم وأكله بإنتظام يساهم في استعادة البوتاسيوم المفقود في الجسم. ففي حال كان هناك نقص في البوتاسيوم في جسم الإنسان فإنه سيعاني من أعراض الإسهال والتعرق والتوتر.

ويوجد نظام غذائي مفيد في علاج الإسهال بشكل سريع. ويسمّى نظام برات الغذائي، ويكون من خلال الموز، والأرز، والتفاح، والخبز المحمّص. وهو نظام فعّال بشكل خاص للرضّع والأطفال الذين يعانون من مشكلة اضطراب المعدة. وهذا النظام الغذائي يقلّل من كمية البراز التي ينتجها الجسم و يعطي بعض الراحة للمعدة.

ومع ذلك، فمن الأفضل اتباع نظام غذائي متوازن وطبيعي ويشمل كل العناصر والفيتامينات. لان نظام برات الغذائي منخفض في نسبة البروتين والألياف والدهون. وبالتالي فإنه يفتقر للعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم. ويتوجب اتباع حمية تشمل الفواكه والخضروات في غضون 24 ساعة من الإسهال.

  • الموز مصدر الطاقة والنشاط

تركيبة الموز عبارة عن مزيج من الكربوهيدرات المعقدة، والأحماض الامينية، والسكريات الطبيعية، ومجموعة من المعادن الأخرى التي تعطي جسمك دفعة فوريّة من الطاقة والنشاط.

حيث يتم ضخ الكربوهيدرات الموجودة فيه إلى الدم ببطء، مما يوفّر إمدادات مستمرة من الطاقة لفترة أطول. كما أن الخبز والمعكرونة يعتبران كالموز و يحتويان على كربوهيدرات ولكنها بطيئة في انتقالها إلى الدم على عكس تلك التي في الموز.

ويحتوي أيضا على المزيد من المواد الغذائية التي تعتبر مهمة بعد التمارين الرياضية، إذ ان هذه العناصر الغذائية تساعد على عملية استشفاء العضلات وإصلاحها. وتعمل على تنظيم احتباس الماء في الجسم.

ووفقاً لتقرير صادر عن جامعة ولاية آبالاش، فإن الموز يمكن أن يكون مفيداً كمشروبات الطاقة الرياضية التي تبعث الحيوية والنشاط. كما انه هناك تقرير آخر من كلية الطب في جامعة هارفارد يقول أنه يمكن أن تكون له فوائد غير موجودة في مشروبات الطاقة.

والفواكه بشكل عام والموز أيضا تحتوي على مضادات الأكسدة ومزيج من السكريات الصحية والألياف وفيتامين B6 التي يمكن أن تساعد على إضافة الطاقة والنشاط للجسم بشكل كبير.

  • الموز يساعد على خسارة الوزن

به نسبة من الألياف التي يمكنها أن تساعد على فقدان وخسارة الوزن. وبما أنها تحتوي على النشأ أيضا، فإنها تتحكم في مستويات السكر في الدم. وهذا أمر جيد للمساعدة على فقدان الوزن لأن السكر الزائد يتم تخزينه على هيئة دهون في الجسم.

ويمكن دمجه في حمية غذائية لإنقاص الوزن بأكل موزة صباحا. ولكن قد يسبب تناوله بكثرة إلى زيادة الوزن.

  • فوائد الموز للقدمين

  • يمكن إستخدام فوائد الموز وخصائصه في ترطيب القدمين والتخلص من التشققات في الكعب.

    كل ما عليك القيام به هو هرس موزتين ناضجتين ودهنهم على مكان تشققات القدم والكعب. وتركه لمدة 10 دقائق ثم يغسل بالماء البارد. إذ يمكن لهذه الخلطة أن تخترق الجلد في العمق لتعالج المناطق الجافة، وتعطيك أقدام ناعمة ونضرة.

  •  فوائد الموز للبشرة

على الرغم من عدم وجود بحوث كافية عن فوائد الموز للبشرة إلا أن التجارب الفردية وشهادات أغلب الناس تشير إلى فوائده للبشرة بشكل إيجابي. وحتى الآن لم يتم العثور على أي أضرار جانبية للموز على البشرة.

  • ترطيب البشرة

يعتبر الموز من المواد الطبيعية لترطيب البشرة. حيث يعيد فيتامين A الموجود فيه الرطوبة التي فقدتها بشرتك ويصلح التلف والجفاف الناتج عن فقدانها.

يمكن ترطيب البشرة بشكل فوري بواسطة موزة ناضجة مهروسة جيدا، ويدهن بها الوجه بالكامل. مع تجنب ملامسة العيون. ويترك قناع الموز هذا من 20 إلى 25 دقيقة. ثم يغسل الوجه بالماء الفاتر.

وستحصلين على بشرة ليّنة وناعمة. وفي حالة كنت تعانين من بشرة جافة وبعض القشور، يمكنك إضافة العسل لهذه الخلطة. ويمكن لقناع الموز والعسل أن يقضي على علامات تصبغ الجلد.

وهناك خلطة أخرى من قناع الموز للوجه وهي سهلة التحضير، و تعطي نتائج رائعة في ترطيب الجلد. من خلال خلط موزة مهروسة مع ملعقة واحدة من الزبادي وملعقة واحدة من زيت فيتامين E. ويتم وضعه على وجه نظيف، وتركه لمدة 30 دقيقة ثم يشطف الوجه بالماء.

  • مكافحة علامات الشيخوخة

المواد المغذية الموجودة فيه تساعد على مكافحة علامات الشيخوخة والحفاظ على مظهر ونظارة الجلد.

أفضل طريقة لعمل قناع الموز للوجه الخاص بمكافحة علامات الشيخوخة في الجلد، والذي يحتوي على فيتامينات A و E، يتم خلط و هرس الأفوكادو والموز معا. وتركهما على بشرتك لمدة 20 دقيقة ثم يشطف بالماء. وسوف يعطي بشرتك مظهر شبابي ونظارة.

إذ يمكن ان يقوم فيتامين E في الأفوكادو مع العناصر الغذائية في الموز بمحاربة الجذور الحرة وإصلاح الأضرار في الجلد والبشرة.

أيضا يمكن عمل خلطة أخرى بواسطة هرس ربع قطعة موز. وإضافة ملعقة واحدة صغيرة من ماء الورد. بوضعه على الوجه والرقبة وغسله بعد 30 دقيقة بالماء الفاتر و سيعطي نتائج مبهرة.

  • علاج انتفاخ تحت العين

المواد المغذّية في الموز يمكنها ان تساعد على تهدئة الأوعية الدموية في منطقة تحت العينين وتقلّل من الإنتفاخ. وكل ماعليك القيام به هو هرس نصف قطعة موز ناضجة بشكل جيد.

ودهنها على جميع أنحاء المنطقة المنتفخة حول العين. وتركها لمدة 15 إلى 20 دقيقة، ثم شطفها بالماء البارد.

وهنا يعمل البوتاسيوم على استخراج السائل الزائد من تحت الجلد في منطقة ما تحت العين ويعطيها مظهر أجمل.

ويمكنك أيضا إستخدام قشر الموز بنفس الطريقة بدلاً من استعماله وهو مهروس.

  • فوائد الموز لإزالة خلايا الجلد الميتة

يمكنك إستخدام فوائد خلطات الموز لتقشير بشرتك. لما له من فوائد وخصائص مكافحة الأكسدة والمساعدة على إزالة خلايا الجلد الميتة وإعطاء البشرة مظهر جميل.

وفيما يلي بعض خلطات الموز لتقشير الجلد التي يمكنك إعدادها بنفسك في المنزل:

1- استخدمي موزة مهروسة مع 1 ملعقة كبيرة من السكر وإمزجيهما جيداً. وادهني بشرتك بهذه الخلطة مع الفرك بأصابعك بشكل دائري. وسوف تعمل خلطة الموز هذه على ترطيب الجلد الجاف في حين أن حبيبات السكر تساعد في تقشير الجلد الميت والتخلص منه.

2- تهرس موزة ناضجة، وتخلط بإضافة 2 إلى 3 ملاعق كبيرة من الشوفان و 1 ملعقة كبيرة من العسل والحليب. ويتم وضع الخليط على الوجه وتركه لمدة 5 دقائق. ثم يغسل الوجه بالماء البارد. وفي حال لديك بشرة جافة كثيراً، يمكنك استبدال الحليب بالكريمة الطازجة.

3- أحضري نصف قطعة موز ناضجة، و 1 ملعقة كبيرة من حليب جوز الهند. وعدد 2 ملاعق كبيرة من الارز غير المطبوخ، و امزجي كل هذه المكونات حتى تحصلي على عجينة سميكة. ويتم تدليك الوجه بها بلطف، ثم يغسل الوجه بالماء البارد.

4- لتحضير قناع تقشير الجلد لكامل الجسم، تخلط 2 قطع موز مع 4 إلى 5 حبات فراولة بإستخدام الخلّاط. ويضاف له بعد خلطه 3 ملاعق من السكر ويتم إستخدامه بمثابة قناع تقشير الجلد للجسم عند الاستحمام.

  • فوائد قشر الموز لعلاج حب الشباب

يمكنك إستخدام قشر الموز لعلاج حب الشباب أيضاً.

عليك قص قطعة صغيرة من قشر الموز، وفرك الجزء الداخلي منها بلطف على المنطقة المصابة بحب الشباب. لمدة 5 دقائق أو حتى يتحوّل داخل القشرة إلى اللون البنّي.

ويترك حتى يجف الجزء الذي تم فركه، ثم يغسل بالماء الفاتر. ويتم تكرار هذا 3 مرات على الأقل في اليوم للحصول على أفضل النتائج.

  • المساعدة في علاج الحكة، الثآليل، الصدفية

لإيقاف حكة الجلد، يمكنك وبكل بساطة فرك الجزء الداخلي من قشرة الموز على المنطقة المصابة، وسوف يحدث الفرق فورا.

ولعلاج الثآليل والصدفية، ينصح بفرك المكان المصاب بقشرة الموز لمدة 10 إلى 15 دقيقة مرتين في اليوم. ويمكنك إستخدام هذه الوصفة رفقة علاجك أو الدواء. ومع ذلك يتوجب عليك التحدث إلى طبيب الأمراض الجلدية للحصول على المشورة اللازمة.

  • يزيد من جمالك مع النوم

قد يكون العنوان غريباً نوعاً ما، ولكن يمكن توضيح ذلك بكلمات بسيطة وهي أن النوم يساعد على زيادة جمال البشرة والحفاظ عليها من الإرهاق والتعب. وعلاقة الموز بكل هذا تأتي من خلال إحتوائه على التربتوفان، الضروري لإنتاج هرمون الميلاتونين. وهو هرمون يتم إنتاجه في جسم الإنسان خلال الليل فقط وعند قلة الضوء.

وكما أسلفنا الذكر عن أن أكله قبل النوم بساعات يساعد على نوم هادئ ومريح مما يشجع الجسم على تجديد خلايا الجلد والبشرة التالفة وإصلاحها أثناء النوم.

فوائد الموز للشعر

  • تعزيز صحة الشعر ومظهره

الموز يحتوي على حمض الفوليك الذي يعطي شعرك بريق ولمعان ويبقيه ناعما ورطبا. وكذلك البوتاسيوم يقوّي الشعر مع الزيوت الطبيعية الأخرى.

وهناك العديد من خلطات و وصفات الموز للشعر التي تساعدك على الإهتمام بشعرك و سنشرح لك أفضلها:

  • الموز لتنعيم الشعر

1- اخلطي قطعة موز ناضجة مع بعض الافوكادو وحليب جوز الهند.

2- ضعيه على شعرك لمدة 15 إلى 20 دقيقة تم اشطفي شعرك بالماء.

هذه الخلطة ستساعدك على علاج الشعر التالف، و تنعيم الشعر. كما يمكنك إستبدال الأفوكادو بإضافة الكاكاو بدلا منه. والكاكاو يساعد على إبراز اللون الطبيعي للشعر.

  • الموز لشعر لامع

1- قطعة من قشر الموز مع ربع كوب من زيت الزيتون وبياض بيضة واحدة.

2- تخلط كل هذه المكونات في الخلاط لبضعة دقائق.

3- توضع هذه الخلطة على الشعر لمدة 15 دقيقة.

4- ثم يغسل الشعر بالشامبو والبلسم بعد ذلك.

  • الموز لتقوية الشعر

1- تخلط قطعة واحدة من الموز الناضج مع الزبادي.

2- يتم وضع هذه الخلطة على فروة الرأس قدر الإمكان، وتشطف بالماء البارد بعد 15 إلى 20 دقيقة.

  • الموز للشعر الجاف

1- تمزج 3 ملاعق صغيرة من العسل مع موزة ناضجة.

2- توضع العجينة على شعرك وهو لا يزال مبللا ورطبا.

3- تترك على الشعر لمدة 15 إلى 20 دقيقة.

4- ثم يغسل الشعر بالشامبو والبلسم.

  • الموز للشعر المتقصف

1- تخلط قطعة موز مع بضع قطرات من زيت اللوز.

2- ضعي الخليط على شعرك واتركيه لمدة 10 إلى 15 دقيقة. وسيعمل فيتامين E الموجود في الموز جنباً إلى جنب مع فيتامين A و C الموجودة في زيت اللوز، على إعطاء الشعر ملمس حريري ومظهر لامع وترطيب إضافي.

ملاحظة مهمة: عند تطبيق أي خلطة أو قناع من الوصفات المذكورة أعلاه يجب ان تضعي في الاعتبار شيئين إثنين.

أولاً، يجب التأكد أن الموز قد تم هرسه جيداً، وليس هناك قطع صغيرة متبقية منه.

ثانياً، لاتتركي هذه الأقنعة تجف تماما على شعرك وفروة رأسك. إذ يجب ان يكون قناع الشعر لازال رطبا عند غسل شعرك. بحيث يمكنك إزالته بسهولة. وقد تشعرين بأن شعرك قاسي قليلا عندما تجففينه. ولكن بمجرد أن يجف ستظهر النتائج المذهلة.