Category Archives: صور الدار

دار مسنين

اضطراب النوم عند الكبار

اضطراب النوم عند الكبار:

يقصد باضطراب النوم عند الكبار المشاكل التي تصيب النوم لدى كبار السن من أرق ونوم متقطع وتغير مواعيد النوم ما بين الليل والنهار ويعد هذا الاضطراب من الحالات الشائعة بسبب حدوث عدة تغيرات عضوية ونفسية في أجسامهم وهذا يؤثر على طبيعة نومهم وأكثر اضطراب في النوم يعاني منه كبار السن هو النوم المتقطع.

أما الارق فيأتي في الدرجة الثانية:

والذي يرتبط مع العديد من الحالات النفسية مثل: الاكتئاب وأي شخص معرض للإصابة باضطراب النوم مع تقدمه بالسن خصوصاً وأن السيطرة على الساعة البيولوجية في الجسم يصبح أمراً صعباً للغاية لأن معظم كبار السن لا يتعرضون لضوء الشمس بشكل كاف.

اضربات النوم لها اسباب عديده: 

 1- كثرة الغفوات الصغيرة والمتكررة التي يقوم بها كبار السن أثناء ساعات النهار مما يسبب إصابتهم بالأرق ليلاً إصابة الساعة الحيوية في جسم الإنسان بالقصر كلما تقدم به.

2- العمر مما يجعله يحتاج إلى ساعات نوم أقل قلة إفراز هرمون النوم هرمون الميلاتونين في أجسام كبار السن نتيجة لأسباب عضوية كثيرة.

3- اتباع كبار السن لنمط حياة يتصف بالكسل والخمول خلال ساعات النهار وعدم تعرضهم إلى ضوء النهار الطبيعي مما يؤثر بشكل سلبي على جودة النوم.

4- إصابة كبار السن بعدة أمراض عضوية تسبب لهم الألم والاستيقاظ في الليل. مثل: آلام المفاصل والشخير وحموضة المعدة ومرض هشاشة العظام وتصلب الشرايين الطرفية أو أمراض الجهاز العصبي مثل: مرض باركنسون ومرض الخرف والإصابة بمتلازمة حركة الأطراف الدورية.

5- انقطاع النفس أثناء النوم نتيجة إصابة كبير السن بأمراض في الجهاز التنفسي مثل: الربو وسوائل الرئتين .

6- والسعال المتكرر .

7- كثرة عدد مرات التبول أثناء الليل بسبب تناول مدرات البول.

اقراء عن اهمية النظافة الشخصية
يحتاج كبار السن لعدد ساعات أقل من النوم مقارنة بصغار السن والأشخاص في مرحلة الشباب كما أن مرحلة الدخول في النوم العميق تكون قصيرة لديهم مقارنة بالآخرين وهذا الوضع يعتبر طبيعيا جدا أما إذا تحول الأمر إلى حالة متكررة ومبالغ فيها فهذا يعد اضطرابا في النوم.

 اضطراب النوم له اسباب كثيرة وأهمها:

1- وجود أمراض عضوية مثل: مرض هشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتيزمي وترجيع الحمض إلى المريء وحموضة المعدة.

2- والإصابة بالأمراض التنفسية المزمنة.

3-والإصابة بأمراض القلب والأوعية.

الدموية والإصابة.

4- بتصلب الشرايين الطرفية .

5- النوم في ساعة مبكرة جدا مما ينتج عنه الاستيقاظ مبكرا أيضا.

6- قلة إفراز هرمون الميلاتونين كلما تقدم الإنسان في السن وهو هرمون النوم.

7- قلة التعرض لضوء الشمس.

8-اتخاذ أسلوب حياة خالي  من النشاط ومليء بالخمول والكسل.

طرق لمساعدة كبار السن على النوم:

1- معالجة الأسباب العضوية التي تمنعهم من النوم عن طريق مراجعة الطبيب المختص لكل مرض.

2- وتناول العقاقير والأدوية والمسكنات التي تساعد على النوم وتمنع الشعور بالألم أثناء الليل.

3-ممارسة الرياضة بانتظام بحيث تكون متناسبة مع الحالة الصحية لكبير السن وأفضل الرياضات رياضة المشي.

4-التعرض لضوء النهار بصورة يومية ومنتظمة.

5- ومحاولة ممارسة بعض الأنشطة اليومية التي تمنع الخمول والكسل.

6-النوم بمواعيد يومية ومنتظمة قدر الإمكان والاستيقاظ باكرا في وقت معين.

7- تناول المنبهات مثل: الشاي والقهوة والأطعمة المحتوية على الكافيين بكميات قليلة والحرص على تناولها قبل موعد النوم بخمس ساعات على الأقل.

8- شرب أكبر قدر ممكن من الماء والسوائل خلال النهار والتقليل منها خلال الليل لتقليل عدد مرات التبول في الليل.

9- ابتعد عن الأطعمة الدسمة المليئة بالدهون لأنها تعمل على تنشيط الجسم وبزل العديد من الأنشطة التى تساهم بشكل فى الإسراف فى مواعيد كنشاط المعدة في الهضم.

10- عدم تناول اي طعام قبل النوم بساعتين فهذه الحيلة تساهم بشكل كبير في الحد من الاصابة باضطربات النوم.

11-عليك الاعتياد علي ابتعاد الاجهزة الإلكترونية عن مكان النوم لانها تساهم في شعورك بالقلق والتوتر وتصيبك باضطرابات النوم.

المرجع

رعاية المسنين

أعراض ارتجاع المريء

ارتجاع المريء:

من المشكلات الصحية المزعجة للغاية وتؤدي إلى الشعور بعدم الراحة سواء أثناء الجلوس أو النوم وتحدث تلك الحالة أعراض ارتجاع المريء عندما تتحرك محتويات المعدة إلى المريء ويطلق عليه أيضا ارتجاع الحمض أو الارتجاع المعدي المريئي.

أعراض ارتجاع المريء:

1- إحساس حارق في صدرك (حرقة في المعدة) عادة بعد تناول الطعام وقد يكون أسوأ في الليل.

2-  ألم في الصدر.

3- صعوبة في البلع.

4- قلس الطعام أو السوائل الحامضة.

5- الشعور بوجود كتلة في حلقك.

 وظهور العديد من الأعراض الآتية

حرقة المعدة:

ويمكن تعريف حرقة المعدة على أنها ألم حارق في الصدر  يبدأ من منطقة ما خلف عظم الصدر ويمتد نحو الرقبة والحلق قد يستمر لمدة ساعتين وغالبا ما يسوء بعد الأكل أو الاستلقاء أو الانحناء لذلك قد يشعر بعض الأشخاص بالتحسن عند الوقوف في وضعية مستقيمة أو عند أخذ مضادات الحموضة وفي الحقيقة فإنّ حرقة المعدة تعد العرض الأكثر شيوعا لحالة ارتجاع المريء.
ومع ذلك يجب العلم أن المعاناة من حرقة المعدة لا تعني بالضرورة الإصابة بارتجاع المريء.

ارتجاع الحمض:

إذ يتم ارتجاع الحمض الموجود في المعدة ومحتويات المعدة الأخرى بما فيها من سوائل وطعام إلى الحلق والفم بما يعرف بحالة قلس الطعام مسببا ذلك مذاقا حامضا ومزعجا في مؤخرة الفم.

أعراض أخرى

قد يعاني المصاب أيضا من ظهور الأعراض الآتية:

1- ألم وصعوبة عند البلع والشعور بوجود قطع طعام عالقة أسفل الحلق شعور بوجود ورم أو كتلة في الحلق.

 2- التهاب المريء

3- التهاب الحلق وبحة الصوت معاناة من الحازوقة.

4- زيادة مفاجئة في كمية اللعاب.

5- تسوس الأسنان.

6- والمعاناة من بعض أمراض اللثة تآكل مينا الأسنان وظهور رائحة كريهة في الفم.

7- قيء وغثيان نفخة.

8- وتجشؤ صفير عند التنفس.

 ويشار إلى وجود أعراض أخرى اضافية الي الاعراض التي ذكرت سابقا:

قد تظهر في حال المعاناة من:

9- ارتجاع المريء ليلا.

10- سعال مزمن.

11-التهاب الحنجرة.

 12- حالة الربو إن وجد أو ظهور الربو لأول مرة تؤدي الي  اضطراب في النوم.

  اقرأ عن مشكلة تساقط الاسنان عند كبار السن

دواعي مراجعة الطبيب:

يشار إلى ضرورة طلب الرعاية الطبية الفورية في حال ظهور أعراض قد تشير إلى حدوث نوبة قلبية تتمثل بوجود ألم في الصدر مترافق مع ضيق في التنفس أو مع ألم في الفك أو الذراع وذلك لأن بعض أعراض النوبة القلبية المرتبطة بالمعدة قد تتشابه مع أعراض النوبات القلبية وينصح بمراجعة الطبيب في حال. ظهور الأعراض الآتية:
المعاناة من أعراض ارتجاع المريء المتكررة أو الشديدة ألم عند الأكل أو البلع الحاجة لأخذ الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية لحرقة المعدة أكثر من مرتين في الأسبوع معاناة من القيء القذفي أو تقيؤ محتويات دموية أو داكنة اللون أو حتى كميات كبيرة ظهور أعراض قد تكون مرتبطة بمضاعفات حالة ارتجاع المريء .

مثل:
1- تقيؤ مستمر.
2- فقدان الشهية.
3- فقدان غير مبرر للوزن.

المراجع 

رعاية مسنين

اهمية الرياضه لكبار السن

الرياضة 

الرياضة هي عبارة عن أداء بعض التمارين والحركات لبذل مجهود جسدي تحت قواعد اللعبة المتفق عليها بقصد (الترفيه والحفاظ على الجسم والمنافسة والمتعة وتطوير المهارات وزيادة الثقة بالنفس) فهذه الرياضة التي يمارسها الشخص قد تكون مكتسبة من أدائها مع الآخرين أو مهارات تعلمها الشخص بطرق التعليم المختلفة وللرياضة فوائد كثيرة لا تعد ولا تحصى ولكن من خلال موقع موضوع سنذكر أهم النقاط التي تعود بالمنفعة على الإنسان.
اهميه الرياضه عند كبار السن

التقليل من نسبة الإصابة بمرض السكري.
التقليل من إصابة بالكوليسترول.
التحكم بنسبة السكر في الدم.
الحفاظ على العظام والمفاصل.
تساهم في تحسين التنفس أثناء النوم وبالتالي نوم أفضل.

الرياضه لها اهمية كبيرة لدي كبار السن
1- اتقليل الإصابة بأمراض الشرايين والقلب
وأشار أن الرياضة وسيلة أكيدة للوقاية من أمراض القلب بطريقة غير مكلفة ويجب على المجتمع المشاركة الفعالة والاهتمام بالرياضة البدنية ليقى نفسه من الأمراض.
2- الرياضه تقلل من امراض السرطان.
3- يقلل من مشاكل النوم والأرق وبالتالي ممارسة الرياضة تساعد على النوم الصحي.
ومع العلم ان المسن الذي لا يقوم بممارسه الرياضه يفقد 30%من استهلاك الأكسجين ولاكن المسن الذي يقوم بممارسة الرياضة يستهلك نفس كميه الاكسجين التي يستهلكها الشخص بعمر الثلاثين الذي لايمارس الرياضه البدنيه.
بالتالي

4- فان الرياضه تقوم بتحسين الجسم للاستفاده من الاكسجين وتوزيعها على جميع الخلايا والأعضاء.
5- تقوية العضلات والمفاصل والأربطة وبالتالي يساعد المسن بالاعتماد علي نفسه دون الحاجة للاخرين .

6- مع التقليل من الاصابة بهشاشة العظام ان ممارسه الرياضة عند المسنين يمنع من حدوث الازمات القلبية اى السكتات الدماغيه و التقليل الاصابه المزمنه.
7- كما انه الرياضه لها دور في تحسين الجلد.
8- تساهم الرياضه في تحفيز الدورة الدموية و حمل الاكسجين والمواد الغذائية للجلد كما أن زيادة التعرق تسمح للجلد بأن يتخلص من زوائد الموجودة في الجسم من خلال السطح.
تأثيرالرياضة على حياة المسنين
1- يزيد من كفاءة التركيز الذهني والاختلاط مع المجتمع المحيط بيه وعدم الانسحاب من الحياة والعيش في عزلة وذالك لان الرياضة تعطي الثقة بالنفس التي تكتسبها عند اداء التمارين الرياضية .

2- المحافظة علي قوام ورشاقة الجسم لاطول فترة ممكنة وبالتالي يشعر المسن بروح الشباب لكي يستمتع اكثر بالحياة.

3- وايضا تمنع من حدوث الاكتئاب الحاد خصوصا عند المسنين بسبب الفراغ والملل الذي يعانه منه.

4- وتقلل ايضا من حدة التوتر ان الرياضه تساعد المسن بتقليل الشد العصبي.

 اقراء عن أهمية النظافة الشخصية

الرياضة وأثرها على المسنين
ان الانسان كلما تقدم بالعمر كلما اصبح الجسم ضعيفا ومع العلم ان كل عشرت سنوات يتم خسارة ما يقارب (2.5-5) كغ من الكتلة العضلية مع ضعف العظام إذا لم يتم الحفاظ عليها من خلال التمارين الرياضية لذلك الرياضة فيه مفيدة لكل الاعمار و هي تعتبر السلاح الضروري اللازم لكبار السن ولمحاربة الشيخوخة.
افضل  طرق لممارسة رياضه للمسنين
من المعروف أن الطاقة عند المسنين تكون أقل بكثير من طاقة الشباب لذلك هناك بعض التمارين المناسبة مثل: رياضة
1- المشي

تعتبر رياضة المشي هي الرياضة المثلى للمسنين لأنها سهلة القيام بها ولها فوائد كثيرة وعديدة من.

 1-  أهمها لحفاظ على القدرات الذهنية.

2- الحفاظ على الطاقة والحفاظ على مستوى أداء وظائف الأجهزة الجسمية المختلفة.

3- وأيضا هي فرصة للاستمتاع والتمتع بالحياة .

4- إن القيام بمجهود حركي والحركة بشكل عام تساعد على حفاظ الصحة ويمنح الشعور بالتفاؤل والحيوية وبالتالي يجب القضاء على الكسل والخمول في حياة المسنين تحديدا.
5- عدم استخدام المصعد واستبداله. باستخدام الدرج.
6- لا تطيل الجلوس في مكان واحد وحاول أن تتحرك في المنزل أو في مكتب العمل المهم الابتعاد عن الخمول والكسل.

المرجع 


 

دار مسنين في مصر

التشنج العصبي

الأعصاب
يُمكن تعريف الأعصاب على أنّها حزمة من الألياف التي تعتمد على استخدام الإشارات الكهربائية والكيميائية لنقل المعلومات الحسية والحركية من أحد أعضاء الجسم إلى عضو آخر وفي الحقيقة
هناك ثلاثة أنواع من الأعصاب في الجسم
ألا وهي الأعصاب التلقائية والأعصاب الحركية والأعصاب الحسية، وتقوم الأعصاب التلقائية بالتحكم بأنشطة الجسم غير الطوعية أو الطوعية بشكلٍ جزئي
في حين أنّ الأعصاب الحركية تتحكم بالحركة والأفعال من خلال تمرير المعلومات من المخ والحبل الشوكي إلى العضلات
أمّا الأعصاب الحسية فإنّها تنقل المعلومات من الجلد والعضلات إلى النخاع الشوكي والدماغ بحيث تتمّ معالجة المعلومات بما يُتيح الشعور بالألم والأحاسيس الأخرى، وسيقدم هذا المقال معلومات عن التشنج العصبي.

التشنج العصبي
يُشير مصطلح التشنج العصبي أو النوبات العصبيّة إلى وجود مشكلة في الدماغ نتيجة حدوث نشاط كهربائي مفاجئ وغير طبيعي في الدماغ وتجدر الإشارة إلى وجود العديد من أنواع التشنّجات العصبية التي تتفاوت في أعراضها وفي هذا السياق يُشار إلى أنّ معظم النوبات تدوم مدّتها من 30 ثانية إلى دقيقتين ولا تتسبب بحدوث ضرر دائم لدى الشخص
ولكنّها تُمثل حالة طبيّة طارئة في حال استمرار مدّة النوبة بما يتجاوز الخمسة دقائق أو في حال استمرار تكرار حدوث النوبات وراء بعضها البعض دون وجود فاصل بينها، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأشخاص الذين يعانون من نوبات متكررة نتيجة اضطراب في الدماغ قد يُعانون من مرض الصرع.

أنواع التشنج العصبي
في الحقيقة تتفاوت أعراض التشنج العصبي أو النوبات وقد تصِل الشديدة منها إلى اهتزاز عنيف أو فقدان السيطرة، وقد يرتبط بعضها بحالات صحيّة مُعينة وقد تمّ تصنيف التشنّج العصبي أو النوبات إلى عدّة أنواع بناءً على طبيعتها ويُمكن بيان كلّ نوع منها على النّحو الآتي:

النوبات ذات المنشأ البؤري
تُستخدم النوبات ذات المنشأ البؤري للدلالة على النوبات التي تبدأ بشكلٍ جزئي إذ يؤثر هذا النوع في منطقة واحدة من الدماغ ويُستخدم مصطلح النوبات ذات المنشأ البؤري مع الوعي في الحالات التي يُدرك بها الشخص إصابته بالنوبات ويعلم بذلك
أمّا في الحالات التي لا يُدرك ولا يعلم بها الشخص بوقت حدوث النوبات فيُطلق على ذلك مصطلح النوبات ذات المنشأ البؤري مع ضعف الوعي

النوبات ذات المنشأ المتعمم
تؤثر النوبات ذات المنشأ المتعمم في كلا جانبي الدماغ في ذات الوقت، وفي الحقيقة هناك العديد من أنواع النوبات التي تندرج تحت مصطلح النوبات ذات المنشأ المتعمم بحيث يمتاز كلّ منها بطبيعة مختلفة عن النوع الآخر، ويُمكن بيان أنواع النوبات ذات المنشأ المتعمم على النّحو الآتي:

النوبة التوترية الرمعية:
تُعرف أيضًا بمصطلح نوبات الصرع الكبرى، ويُصاحب هذه الحالة تصلب العضلات إضافةً إلى تشنّج حركات الذراع والساقين أثناء النوبة، وقد يفقد المُصاب وعيه خلال هذه النوبات، ويُشار إلى أنّها مدة النوبة قد تستمر لبضع دقائق.
النوبات المصحوبة بغيبة:
تُعرف أيضًا بمصطلح نوبات الصرع الصغير، وقد يُصاحبها حدوث وميض بشكلٍ متكرر أو التحديق في الفراغ، وقد يُعطي ذلك الآخرين انطباعًا بأنّ الشخص يحلم، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا النّوع من النوبات يستمر لبضع ثوانٍ فقط. النوبات الارتخائية:
تُعرف أيضًا بمصطلح نوبات السقوط، ويُصاحبها ميلان العضلات بشكلٍ مُفاجئ، وقد يتمثل ذلك بإيماءة الرأس أو سقوط الجسم بالكامل على الأرض، وتجدر الإشارة إلى أنّ مدّة هذه النوبة تبلغ حوالي 15 ثانية.
النوبات ذات المنشأ غير المعروف في بعض الأحيان قد لا يلحظ الشخص بدء ظهور النوبة، فعلى سبيل المثال قد يستيقظ شخص ما أثناء الليل ويلاحظ أن شريكه يعاني من النوبات، وتجدر الإشارة إلى عدم وجود معلومات كافية تدعم هذا النوع لذلك يُشار إليها على أنّها غير معروفة المنشأ.

أسباب التشنج العصبي
كما بيّنا سابقًا فإنّ مدّة وشدّة النوبات أو التشنج العصبي قد تتفاوت، وقد يُعاني الشخص من ذلك مرة واحدة فقط، أو قد يتكرر حدوثها، وفيما يتعلق بمعدل الأشخاص الذين يتطور لديهم الصرع نتيجة النوبات فيبلغ أقل من واحد لكلّ 10 أشخاص، وفيما يتعلّق بأسباب النوبات أو التشنج العصبي فهي غير معروفة، ويُمكن بيان العوامل التي من شأنها التسبّب بذلك على النحو الآتي:
السكتة الدماغية.
السرطانات.
أورام الدماغ.
إصابات الرأس.
اضطراب مستويات الكهارل في جسم الإنسان.
انخفاض مستويات السكر في الدم.
التعرض للأصوات بشكل مُتكرر، أو التعرض للأضواء الساطعة.
استخدام أنواع مُعينة من الأدوية؛ مثل مضادات الذهان وبعض أدوية الربو.
التوقف عن تناول الناركوتيات بشكلٍ مفاجئ؛ مثل الكوكايين والهيروين.
الانقطاع عن الكحول بشكلٍ مفاجئ.
التهابات الدماغ؛ مثل التهاب السحايا.

مضاعفات التشنج العصبي
قد ينطوي على حدوث النوبات أو التشنج العصبي في أوقات مُعينة إلى نشوء ظروف تُشكّل مصدر خطر على الشخص نفسه، أو قد تشكّل خطرًا على الأشخاص من حوله، ويترتب على ذلك التعامل مع النوبات بشكلٍ مناسب، ويُمكن بيان أبرز مضاعفات التشنج العصبي على النّحو الآتي:
السقوط، فقد يترتب على تعرض الشخص لنوبة سقوطه على رأسه أو حدوث كسور العظام.
الغرق خاصّة إذا ما تطوّرت النوبة أثناء السباحة أو الاستحمام. حوادث السيارات، ويُعزى ذلك إلى احتمالية فقدان الوعي أو القدرة على التحكم خطرة عند قيادة السيارة في حال حدوث النوبات أثناء ذلك.
مضاعفات الحمل، إذ يُشكّل حدوث النوبات أثناء الحمل خطورة على كلٍّ من الأم والطفل، وقد يؤدي استخدام بعض الأدوية المُضادة للنوبات إلى حدوث عيوب خلقية لدى الجنين. الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب والقلق.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أغذية لتقوية المناعة

الحمضيات:
يمكن الحصول على كميات جيّدة من فيتامين ج عن طريق إضافة الحمضيات إلى النظام الغذائي ويعدّ فيتامين ج أو ما يسمّى بحمض الأسكوربيك (بالإنجليزية: Ascorbic acid) عنصراً ضرورياً لتحفيز جهاز المناعة لزيادة قوته، كما يمتلك دوراً مهمّاً في مكافحة الالتهابات، والفيروسات، والبكتيريا وذلك بحسب ما ذكرته

البروكلي:
يعدّ البروكلي مصدراً غنيّاً بفيتامين ج، كما أنّه يحتوي على مجموعة من مضادات الأكسدة القوية، كالسلفورافان (بالإنجليزية: Sulforaphane)، وبالتالي فإنَّ تناوله بانتظام كجزء من نظام غذائي صحي يعدُّ من الخيارات الجيّدة لدعم صحة الجهاز المناعي.

السبانخ:
يعدُّ السبانخ مصدراً غنيّاً بفيتامين ج، بالإضافة إلى احتوائه على مركب البيتا كاروتين (بالإنجليزية: Beta carotene) والعديد من مضادات الأكسدة، لذا فإنَّ تناوله بمكن أن يساعد على زيادة قدرة الجهاز المناعي على مكافحة العدوى كما يعدُّ السبانخ أحد أفضل مصادر المغنيسيوم الغذائية، وهو عنصر ضروري لاستقلاب الطاقة، والمحافظة على وظائف العضلات والأعصاب، وانتظام دقات القلب، وصحة الجهاز المناعي، وضغط الدم الطبيعي.

الثوم:
ذكرت مراجعة نشرت في مجلة Journal of Immunology Research عام 2015 أنّ الثوم يمتلك تأثيراً يخفف الالتهاب ويُعزز من وظائف الأمعاء بتحفيز بعض أنواع الخلايا المناعية كالخلية البلعمية، والخلية اللمفاوية والخلايا الفاتكة الطبيعية التي تنتج الأجسام المضادة، وتعديل شكل السيتوكين (بالإنجليزية: Cytokine) وغيرها.

بذور دوار الشمس:
تحتوي بذور دوار الشمس على كمية عالية من الدهون، بما فيها الدهون المتعدّدة غير المشبعة (بالإنجليزية: polyunsaturated fat) وقد أشارت دراسة أولية أجريت على الفئران ونُشرت في مجلة Journal of clinical biochemistry and nutrition أنَّه يمكن استخدام الأحماض الدهنية غير المشبعة في التخفيف من الأمراض الالتهابية، وذلك اعتماداً على خصائصها المناعية، فقد أظهرت النتائج أنَّ إضافة هذه الأحماض للنظام الغذائي الغني بزيت الزيتون أو زيت عباد الشمس، أو زيت جوز الهند المهدرج قد يلعب دوراً هامّاً كعامل معدِّل (بالإنجليزية: Modulatory agent) لوظائف الخلايا المناعية، كما تعدُّ بذور دوار الشمس مصدراً لفيتامين هـ الذي يؤثر كمضاد للأكسدة، ويكافح الجذور الحرة (بالإنجليزية: Free radicals) وقد يحسن من وظائف المناعة.

الزنجبيل:
يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة والمواد الغذائية الأخرى الموجودة في الزنجبيل على تقليل خطر الإصابة بالالتهابات والأنواع المختلفة من العدوى، أو تخفيفها وقد أشارت دراسة مخبرية أجريت على الفئران ونُشرت في مجلة Journal of Ethnopharmacology عام 2006 إلى أنَّ الزيت المتطاير للزنجبيل يؤثر في كلٍ من استجابة المناعة الخلوية (بالإنجليزية: Cell-mediated immunity) والانتشار غير النوعي للخلايا الليمفاوية التائية (بالإنجليزية: T lymphocyte) وقد يكون لذلك تأثيرات مفيدة في عدد من الحالات الصحيّة كالالتهابات المزمنة وأمراض المناعة الذاتية.

الكركم:
يمتلك الكركم نشاطات قويّة مضادة للميكروبات، ومضادة للأكسدة، وبالتالي خفض قدرة الميكروبات والفيروسات على التكاثر، مع زيادة قدرة الجهاز المناعي على مكافحة العدوى وتعزيز مناعة الجسم وقد بيّنت مراجعة نُشرت في مجلة Journal of clinical immunology عام 2007 أنَّ الكركمين (بالإنجليزية: Curcumin)؛ وهو المركب الذي يعطي الكركم لونه الأصفر أو البرتقالي يعدُّ عاملاً مناعياً قوياً يمكنه تعديل تنشيط الخلايا التائية، والخلايا البائية (بالإنجليزية: B cell)، والبلعميات الكبرى (بالإنجليزية: Macrophages) والخلايا المتعادلة (بالإنجليزية: Neutrophils) والخلايا القاتلة الطبيعية، والخلايا التغصنيّة (بالإنجليزية: Dendritic cells)، كما يمكن أن يساعد على خفض التعبير الجبيني لبعض أنواع السيتوكينات الالتهابية، مع تعزيز استجابة الأجسام المضادة داخل الجسم.

الكيوي:
يحتوي الكيوي على كميات جيّدة من فيتامين ج، والكاروتينات (بالإنجليزية Carotenoids)، والبوليفينولات (بالإنجليزية Polyphenols)، والألياف غذائية والتي تعدُّ جميعها عناصر ضرورية ومفيدة للجهاز المناعي وقد أشارت دراسة أولية أجريت على الفئران ونُشرت في مجلة Food and agricultural immunology عام 2008 إلى أنَّ مستخلص الكيوي يمتلك قدرة على تعزيز علامات المناعة الفطرية والمكتسبة؛ حيث إنَّه ساعد على تعزيز استجابات الأمعاء المخاطية، والأجسام المضادّة، وسيتوكين الإنترفيرون غاما (بالإنجليزية: Interferon-γ) مع نشاط الخلايا القاتلة الطبيعية بشكل ملحوظ.

الكاكاو:
يُعدّ الكاكاو من الأطعمة الغنيّة نسبياً بالبوليفينول مما يجعله مضاداً قوياً للأكسدة، كما أنَّه يؤثر بشكل إيجابي في الجهاز المناعي وبشكل خاص في الاستجابة الفطرية الالتهابية والاستجابة المناعية التكيّفية الكليّة والمَعويّة وقد أشارت دراسة أولية على الفئران ونُشرت في مجلة Frontiers in pharmacology عام 2013 إلى أنَّ النظام الغذائي المحتوي على الكاكاو أنتج تغييرات مفيدة في تكوين الخلايا اللمفاوية الموجودة في الأنسجة اللمفاوية الثانوية بالإضافة إلى السيتوكينات التي تفرزها الخلايا التائية وما تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات حول تأكيد تأثيره.

العسل:
يعدّ العسل مضاد طبيعياً للأكسدة؛ حيث إنَّه يساهم في تحسين استجابات مضادات الأكسدة، ومضادات الالتهابات، ومضادات الطفرات، وتنظيم المناعة داخل الجسم، وقد تبيّن أنَّ العسل يؤثر في مسارات تواصل الخلايا وتبادل الإشارات فيما بينها، والأهداف الجزيئية داخل الجسم، كتحفيز إنزيم الكاسبيز (بالإنجليزية: Caspase) في الموت الخلوي المبرمج وتحفيز أنواع متعددة من الخلايا المناعية، وتثبيط تكاثر الخلايا وإيقاف دورة الخلية، وتثبيط أكسدة البروتين الدهني (بالإنجليزية: Lipoprotein)، وغيرها الكثير.
البابايا:
أشارت دراسة أولية على الفئران نُشرت في مجلة Acta informatica medica عام 2012 إلى أنَّ تناول مستخلص البابايا بشكل يومي ساعد بشكل ملحوظ على خفض الإجهاد التأكسدي، وتحسين الوظائف المناعية المُعتمدة على عدد من الأجسام المضادة، والتي انخفضت في الدراسة نتيجة تعرّض الفئران لمركّب الأكريلاميد (بالإنجليزية: Acrylamide).

نصائح عامة لتقوية جهاز المناعة
يعدّ اختيار نمط الحياة الصحي، واتّباع استراتيجيات الحياة الصحية أفضل خطوة للحفاظ على قوة جهاز المناعة وصحّته، وتبين النقاط الآتية نصائح عامّة لتقوية جهاز المناعة:
الإقلاع عن التدخين تناول نظام غذائي غنيّ بالخضروات والفواكه.
تجنّب الأطعمة والمشروبات الغنيّة بالسكر حيث إنّها تسبب خفض الخلايا المناعية التي تهاجم البكتيريا لبضع ساعات على الأقل من تناوله.
ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم مدّة 30 دقيقة الأمر الذي يساعد الجهاز المناعي على مكافحة العدوى، وتحسين النوم. المحافظة على الوزن الصحي
أخذ قسط كافٍ من النوم، والذي يتراوح بين 7 إلى 9 ساعات بالنسبة للبالغين، حيث يمكن أن يسبب عدم الحصول على هذا القدر الكافي ارتفاع مستويات هرمونات الإجهاد
والالتهاب في الجسم.
تخفيف الضغوط التي تسببّ ارتفاع هرمونات الإجهاد والتوتّر،
وانخفاض الاستجابات المناعية للجسم.
غسل اليدين بشكل منتظم،
وطهي اللحوم جيّداً لتجنّب العدوى.
الابتعاد عن شرب الكحول.

أسئلة شائعة حول الأغذية التي تقوي المناعة هل هناك فيتامين يقوي المناعة هناك العديد من الأطعمة التي تحتوي على فيتامينات تساهم في تقوية جهاز المناعة والتي ذُكر بعضها سابقاً ويرتبط تناول الفواكه والخضروات بشكل يوميّ بتزويد الجسم بالفيتامينات الأساسية والضرورية لوظائف الجهاز المناعي.
ولمعرفة المزيد عن هذه الفيتامينات يمكنك قراءة مقال فيتامين يقوي المناعة
هل يمكن تقوية جهاز المناعة بالأعشاب تمتلك الأعشاب خصائص تساعد على تقوية جهاز المناعة
وقد أشارت بعض الأبحاث العلمية إلى أنَّ هذا التأثير يعود لمحتواها من المركبات التي قد تعزّز المناعة.
مرجع