Category Archives: رعاية

علاج تقلصات المعدة 

علاج تقلصات المعدة 

علاج تقلصات المعدة 

علاج تقلصات المعدة 

تقلصات المعدة : 

من الأمور التي لابدّ وأنّ كل فردٍ في هذا العالم قد أصيب بها 

و هي من أكثر الأعراضٍ التي يشعر بها الشخص

كما أنّ أيّ ألمٍ في منطقة البطن يُقال له ألم المعدة، في حين أن سبب الألم قد يكون أيّ عضوٍ غير المعدة

  • كالقولون

  • والأمعاء الدقيقة

  • المرارة

  • البنكرياس

  • الكبد

ومن الممكن أن يكون مصدر الألم أسفل الرئتين، الكلى وربما المبيضين والرحم

ولكن الشعور بالألم يكون في منطقة البطن

وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تقلصات المعدة وألم البطن وما قد يصاحبه من أعراضٍ في الجهاز الهضمي، مثل

  • الإصابة بالتسمّم

  • الغازات والانتفاخ

  • التهاب القولون التقرّحي

  • مرض كرونز

  • حساسية اللاكتوز

  • الالتهابات

  • عسر الهضم

بالإضافة إلى المشكلات المرتبطة بالحمل وبطانة الرحم المهاجرة، الالتهابات الفيروسية

كما قد يُسبب وجود الأورام الألم أيضًا. 

عند الإحساس بأي ألمٍ أو تقلص في المعدة أو في منطقة البطن

يلجأ معظم الناس للتوجّه إلى المطبخ لإعداد كوبٍ من الأعشاب التي تساعد على تخفيف تلك الآلام والتشنجات وعلاجها

ولكن نظرًا للتنوّع الكبير في الأعشاب لابدّ من معرفة أي نوعٍ قد يكون الأنسب وما هي الطريقة الصحيحة للاستخدام

كما يجب التأكد من أن هناك دليلٌ علمي يثبت فعالية الاستخدام

والأفضل دومًا سؤال الطبيب المختص لمعرفة سبب الألم أولًا ومن ثم أخذ القرار حول إمكانية تناول تلك الأعشاب أم لا.

تعرف على أضرار تناول اللحوم الحمراء 

 

علاج تقلصات المعدة 

الزنجبيل :

من أهم البهارات وأحد أشهر وأقدم المكوّنات الطبيعية المستخدمة حول العالم في الطب الطبيعي والتكميلي لعلاج العديد من المشكلات الصحيّة

حيث يحتوي الزنجبيل على 400 مركبٍ بعضها متطاير والآخر لا، تشكّل الكربوهيدرات الجزء الأكبر من تركيبه

ويحتوي على القليل من الدهون، مركبات التربينات

  • كالزنجبرين

  • والبيزابولين

الفينولات مثل

  • الجنجرول

  • والشوجول

بالإضافة إلى الأحماض الأمينية

  • فيتامينات A و B3

  • المعادن

  • البروتينات والألياف

و للزنجبيل رائحةٌ مميزة بسبب احتوائه على الزنجبرين والبيزابولين

أما الطعم اللاذع فهو بسبب الزيوت الطيارة الجنجيرول والشوجول، وله استخداماتٌ طبيةٌ عديدة كالآتي: 

  • نزلات البرد والرشح. 

  • احتقان الحلق. 

  • التهاب المفاصل والروماتيزم. 

  • التهاب اللثة وألم الأسنان. 

  • ألم العضلات. 

  • تقلصات المعدة. 

  • ضغط الدم المرتفع. 

  • الصداع النصفي والأمراض العصبية. 

  • الإمساك والإسهال. 

  • الغثيان والقيء. 

  • التقرحات الهضمية وعسر الهضم. 

  • الانتفاخ والتجشؤ. 

  • مرض السكري.

النعناع :

النعناع اللذيذ والذي لا يكاد يخلو بيت من وجوده، وهو من الأعشاب المشهور باستخدامه لتخفيف الشعور باضطرابات المعدة من عسر هضمٍ أو غازات

وبناءً على دراسةٍ أجريت عام 2011 فإن النعناع قد يساعد مرضى متلازمة القولون العصبي على الشفاء لاحتوائه على مركّباتٍ تساعد في التخلّص من ألم القولون.

ويستخدم النعناع على شكل شاي أو باستخدام زيته فقد يكون لهما التأثير ذاته إلى حدٍّ ما

ومن الدراسات التي أجريت على الحيوانات فإنّ النعناع يعمل على استرخاء العضلات مما يساعد في التخلص من الألم

وفي دراسةٍ أخرى تمّ تأكيد أن زيت النعناع يقلّل من حدّة ألم المعدة، تكراره ومدّته الزمنية لدى الأطفال

كما أن استنشاقه فقط يخفّف من الغثيان والقيء الناتج عن العلاج الكيماوي.

وللاستفادة من النعناع فمن الممكن استعماله بطرقٍ عديدة

فالبعض ينصح باستخدام كبسولات زيت النعناع المغلّفة لأن تأثيرها يظهر في الأمعاء وليس المعدة

كما يُمكن استعمال علكة النعناع ومضغها فلها فائدةٌ إضافية في تحفيز إفرازات المعدة مما يحسّن الهضم.

الكركم: 

من أهم البهارات الكركم، والذي يُستخدم لعلاج

  • حالات نزلات البرد

  • الالتهابات

  • ومشكلات الجهاز الهضمي

ويمتلك الكركم تلك الخصائص العلاجية لاحتوائه على مادة الكُركمين المضادّة للالتهابات

حيث يتجه تركيز العلماء على استخدام الكركمين لحل مشكلات القولون العصبي من التقلصات في المعدة، إسهالٍ وإمساك.

الشاي الأخضر: 

من الأعشاب التي تحظى باهتمام العلماء لفوائده الصحية الكثيرة

فهو يستخدم منذ القِدم لعلاج الإسهال الذي تسببه الجرثومة الحلزونية

وما يُرافقه من ألمٍ في المعدة، انتفاخٍ وغثيان، وبشكلٍ عام فهو مريحٌ للمعدة في حالاتٍ عديدة

ومن بين الدراسات التي أجريت على البشر فالشاي الأخضر يقلّل حدّة وتكرار الاسهال

الذي يحدث بعد العلاج الإشعاعي، و ظهرت فائدة الشاي الأخضر في علاج الألم وعسر الهضم والغازات التي تحدث بسبب تقرّحات المعدة

حيث يُمكن شُرب كوبٍ أو كوبين منه يوميًا.

الشاي الأسود: 

يستمتع معظم الناس بشرب الشاي الأسود في أوقاتٍ مختلفة، ومن المهم معرفة أنه يمتلك القدرة على تحسين اضطرابات المعدة كما يفعل الشاي الأخضر

فبالإضافة إلى فائدته في علاج الإسهال، هناك دراسةٌ أجريت على 120 طفلًا أظهرت أنّ الشاي الأسود يُحسّن من اتساق، تواتر وحجم حركة الأمعاء

كما أنّ الشاي قادرٌ على تقليل الإسهال المصاحب للجرثومة الحلزونية

لذلك يُنصح بشرب الشاي لتهدئة مشكلات المعدة ولكن بحدود 1-2 كوبٍ في اليوم وبعد مناقشة هذا الخيار مع الطبيب أو المختص.

البابونج : 

من الأعشاب ذات النكهة الغنية، والتي يتم تحضيرها على شكل شاي خفيف لتحسين أيّ شعورٍ مزعج

والسرّ وراء إقبال معظم الناس على شربه أنّ للبانونج القدرة على مساعدة عضلات الجهاز الهضمي على الاسترخاء مما يساهم في التخلّص من

  • الغازات

  • عسر الهضم

  • الغثيان والتقيؤ

  • دوار البحر 

وعلى الصعيد الآخر فإن تحضير شاي من أزهار البابونج قد يساعد في التخلّص من مشكلات المعدة

ولتحضير الشاي يتم نقع ملعقةٍ كبيرة من أوراق البابونج المجففة في كوبٍ من الماء الساخن 5 دقائق ثم يُشرب.

مرجع

أضرار تناول اللحوم الحمراء

أضرار تناول اللحوم الحمراء

تعد أضرار اللحوم الحمراء خطيرة نوعًا ما

وذلك بسبب احتوائها على الدهون المشبعة وغير المشبعة، ولذلك فإنّ الكثير من الناس يتجهون نحو اعتمادهم الكلي في غذائهم على الأغذية من منشأ نباتي

وهناك بعض الأسباب التي يمكن أن تجعل الشخص يتوقف عن تناول اللحوم الحمراء،
للأسباب الآتية:

 

تناول اللحوم يصلب الأوعية الدموية: 

فقد كشفت دراسة نشرت في مجلة Nature Medicine أن مركبًّا موجودًا في اللحوم الحمراء يسمى الكارنتين

والذي يستخدم أيضًا في بعض مشروبات الطاقة

حيث يسبّب تصلب الشرايين والأوعية الدموية أو انسدادها، ويشير البحث الذي شمل أكثر من 2500 من النباتيين ومرضى القلب من أكلة اللحوم الحمراء

إلى أنّ الكارنيتين يتحول إلى مركب مدمر للأوعية الدموية والقلب

وقد وجد الباحثون أن زيادة مستويات الكارنيتين تنبئ بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. 

خطر الإصابة بجرثومة العصيات القولونية:

تشمل الأطعمة التي يُحتمل أن تسبّب الإصابة بالعصيات القولونية الحليب غير المبستر

وخل التفاح غير المبستر وذلك طبقًا لمراكز السيطرة على الأمراض

ولكن الماشية تمثل أيضًا تهديدًا كبيرًا، وتزداد احتمالية الإصابة بهذه العصيات

كلما ازداد عدد الأبقار التي يتم تصنيع بودرة اللحم منها، حيث يحتوي البرغر على لحم أقل من 10 بقرات أو أكثر من 1000

ويقول الدكتور شميدت إن الطريقة الوحيدة للمعرفة هي أن عن طريق سؤال الجزار

فمعظم الولايات المتحدة لديها قوانين سارية ضد الاحتيال على هذه الحقائق

والعصيات القولونية يمكن أن تسبّب الجفاف وتشنجات في البطن وفشل كلوي. 

 

خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري: 

إنّ تناول اللحوم الحمراء أو المعالجة يمكن أن يزيد بمرور الوقت من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري

فقد أدى تناول 3.5 أوقية من اللحوم الحمراء أو 1.8 أوقية من اللحوم المجهزة مثل الهوت دوج أو شريحتان من لحم الخنزير المقدد

يوميًا إلى زيادة بنسبة 19٪ و51٪ في خطر الإصابة بالسكري على التوالي. 

 

اللحوم الحمراء مليئة بالهرمونات الضارّة: 

إنّ الهرمونات التي تُضاف للحوم الحمراء يمكن أن تؤهب لحدوث سرطان الثدي، فحسب دراسة كبيرة أجريت على 90.000 إمرأة

ونشرت في أرشيف مجلة Internal Medicine، فإنّ النساء اللواتّي تناولن حوالي 6 أوقيات من اللحوم الحمراء يوميًا

لديهن ضعف خطر الإصابة بسرطان الثدي الحساس للهرمونات أكثر من النساء اللائي تناولن 3 أوقيات أو أقل في الأسبوع

ويعتقد الباحثون أنّ الهرمونات أو المركبات الشبيهة بالهرمونات الموجودة في اللحوم الحمراء تزيد من خطر الإصابة بالسرطان عن طريق الارتباط بمستقبلات هرمون معينة على الأورام.


مرجع

فوائد فيتامين B للبشرة

 

فيتامين B: 

إنّ فيتامين B هو مجموعة من الفيتامينات التي تضم كلاً من

الثيامين

الريبوفلافين

النياسين

حمض الفوليك

فيتامين B6

فيتامين B12

البيوتين

حمض البانتوثينيك

وتعد جميع هذه الفيتامينات ضرورية جداً لصحة الجسم لأداء وظائفه بشكل طبيعي، 

اذ إنّ لها دوراً مهماً في تنشيط الخلايا العصبية والوظائف الذهنية وتنشيط العضلات أيضاً. 

ويساعد فيتامين B على الاتزان والهدوء، كما أنّ له دوراً فعالاً في المحافظة على صحة الشعر والجلد والأظافر

إذ يمنع ويقلل تساقط الشعر

ويقاوم ظهور تجاعيد الوجه

كما يحافظ على شباب البشرة

ويحمي خلايا الجلد

ويقوي الأظافر ويمنع تكسرها

وغيرها الكثير من الفوائد. 

يعتبر فيتامين B من الفيتامينات الذائبة في الماء، وبالتالي لا يستطيع الجسم الاحتفاظ به لمدة طويلة لذلك يجب تناول كميات كافية منه إما عن طريق الأغذية التي تحتويه وإما عن طريق المكملات الغذائية. 

فوائد فيتامين B للبشرة: 

من فوائد فيتامين B للبشرة: 

تحسين صحة البشرة والحفاظ على نضارتها ورونقها خاصة فيتامين B3

كما يلعب فيتامين B5 دوراً مهماً في المحافظة على صحة البشرة بشكل غير مباشر عن طريق تقليل كمية الكولسترول في الجسم.

منع ظهور حب الشباب والمساعدة على إخفاء آثاره خاصة فيتامين B5. 

محاربة التجاعيد وإبطاء عملية الشيخوخة. 

منع مشاكل الجلد ومشاكل البشرة المزمنة والتخلص من بهتان البشرة خاصة فيتامين B12، 

كما يساعد على التئام وشفاء الجروح بسرعة بوجود فيتامين ج. 

علاج الإكزيما ومحاربة الأسباب التي تسببها خاصة فيتامين B12. 

حماية الجلد من الجفاف والمحافظة على رطوبة البشرة خاصة فيتامين B12. 

تقليل خطر الإصابة بسرطان الجلد؛ لأنّه يحمي من الأشعة فوق البنفسجية. 

منع وتقليل خطر الإصابة بالبهاق خاصة فيتامين B3.

المصادر الغذائية لفيتامين B: 

تضم المصادر الغذائية لفيتامين B:

فيتامين B1 أو الثيامين: يوجد في 

الشعير

والعدس

والأفوكادو

وسمك السلمون

وفول الصويا

ونخالة القمح

واللحوم الحمراء. 

فيتامين B2 أو الريبوفلافين: 

يوجد في

الكبدة

والشعير

والفطر

والحليب

ونخالة القمح

والشعير. 

فيتامين B3 أو النياسين: 

يوجد في

العدس

والأفوكادو

والفستق

ونخالة القمح. 

فيتامين B5 أو حمض البانتوثينك: 

يوجد في 

الأفوكادو

والعدس

والكبدة

والفطر

ونخالة القمح. 

فيتامين B6 أو البيرودوكسين: 

يوجد في 

الشعير

والموز

والدواجن

واللحوم

والبقوليات

والخضار الورقية

وسمك السلمون

ونخالة القمح. 

فيتامين B7 أو البيوتين: 

يوجد في 

خميرة البيرة

والكبدة

والشوفان. 

فيتامين B9 أو حمض الفوليك: 

يوجد في 

العدس

والكبدة

والقرنبيط

والبرتقال

ونخالة القمح 

فيتامين أو الكولابامين B12: 

يوجد في 

خميرة البيرة

ولحم البقر

والكبدة

والجبن

وسمك السلمون

والبيض


مرجع

الطاقة السلبية

  • الطاقة السلبية.

الطاقة السلبية داء لا تقل خطورته عن أي مرض عضوي يمكن أن يفتك بجسم الإنسان.

وتتمكن هذه الطاقة السلبية من بعض الناس نتيجة انغماسهم في الأفكار غير الإيجابية والمحبطة أو التشاؤمية.

 محاولين بكل جهدهم إيجاد الأعذار لاتخاذهم هذا المنحى السلبي بدعوى المشاكل الحياتية وضغوطها.

والخطير أن بعض الأشخاص المصابين بالطاقه السلبيه لا يحتفظون بهذه الطاقة لأنفسهم لكنهم يفرضونها بشكل مباشر على المحيطين بهم ما يجعلهم يعانون أيضاً من هذه المشاعر السلبية المزعجة.

هناك 5 طرق بسيطة جداً لتجنبك الطاقة السلبية..

  • عدم التأثر برأي الآخرين فيك.

إرضاء كل المحيطين بك أمراً مستحيلاً.

ولذلك لا تهتم بكل آرائهم السلبية عنك.

حاول جاهداً أن تكون راضياً عن نفسك وأفعالك دون الاجتهاد في إرضاء الآخرين.

  • عدم التأثر العاطفي الشديد بمشاكل الآخرين.

كن حذر على تعاطفك مع مشاكل الآخرين.

فالانغماس العاطفي الشديد في هذه المشاكل يجعلك تعاني من الطاقة السلبية المزعجة رغم أن الموضوع لا يعنيك من الأساس.

وان  لم تتمكن من التفريق بين التعاطف والانغماس في مشاكل الآخرين فعليك الابتعاد عن هؤلاء ممن يصدرون الطاقة السلبية المزعجة.

 

  • وضع الحدود.

ضع حدود مع الأشخاص السلبيين كي لا تتحول حياتك معهم.

واعلم جيداً أنك غير مجبر على الإصغاء دوماً لتشاؤمهم وضجرهم من كل الأشياء.

 

  • الاستمتاع بوقتك.

من المهم جداً تخصيص بعض الوقت لنفسك بعيداً عن الجميع حتى تتمكن من الاسترخاء والتفكير بهدوء في أمورك الخاصة.

 فلا بأس من قراءة كتاب مفضل لديك في شرفة المنزل.

 أو احتساء كوب من قهوتك المفضلة مع الاسترخاء على الأريكة لبعض الوقت.

 فهذه الأمور تجدد النشاط وتمنحك طاقة إيجابية رائعة.

 

 

  • السيطرة على المشاعر.

الشخص المستقر نفسياً هو الذي يستطيع أن يسيطر على مشاعره ولا يسمح لها بالسيطرة عليه.

 والطاقة السلبية المنبعثة من الشخص نفسه أو من المحيطين به تعد أحد تلك الأشياء التي يجب أن تسيطر عليها.

 

10 فوائد لا تصدق للموز

10 فوائد لا تصدق للموز.

الموز أشهر أنواع الفواكه في العالم ويتميز بفوائده الصحية المعروفة على نطاق واسع إلا أن معظم الناس لا يدركون مدى فوائد الفاكهة الاستوائية الذي يشتهر بأنه فاكهة الفلاسفة أو الحكماء.

كما أن له فوائد عديدة ومتنوعة مثل معالجة المشاكل الهضمية والوقاية من العديد من الأمراض والسرطانات ومحاربة الشيخوخة.

السعرات الحرارية:

 

من فوائد الموز أنه من الفواكه الغنية بالسعرات الحرارية.

حيث أن100 غرام منه تحتوي  تقريبا على 90 سعرة حرارية.

وهو غنى بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن الضرورية لجسم الإنسان.

مصدر للطاقة:

يمتاز لب الموز الطري وسهل الهضم باحتوائه على سكريات بسيطة سهلة وسريعة الامتصاص بالجسم .

مثل السكروز والفركتوز.

الموز من الأغذية المشهورة للرياضيين التي تمدهم بالطاقة السريعة.

والتي يحتاجونها أثناء التمارين وفي المباريات الرياضية المختلفة.

المشاكل الهضمية:

يحتوي الموز على نسبة عالية من الألياف القابلة للذوبان مثل البكتين.

حيث أن استهلاك 100 غرام من الموز يمد الإنسان بما يقارب 7 % من نسبة الألياف التي ينصح بتناولها يوميا.

وهو يكون سببا في تسهيل حركة الأمعاء والوقاية من المشاكل الهضمية والعديد من الأمراض المزمنة.

الوقاية من الإمساك:

الموز يحتوي على الألياف القابلة للذوبان بنسبة عالية وخاصة البكتين.

ونسبة عالية من الماء حيث أن 75 % من كتلته هي عبارة عن ماء.

يجعله يساهم في تسهيل حركة الأمعاء والهضم في الجسم.

فتناول موزة واحدة في اليوم يمد الإنسان بما يقارب 15% من نسبة الألياف التي يحتاجها يوميا.

كما أن احتوائه على العديد من السكريات البسيطة الأحادية يشجع على إفراز العديد من الإنزيمات.

 فاتسهل الهضم وبهذا يكون له دور كبير في الوقاية من الإمساك وعلاجه.

تقوية جهاز المناعة:

يساهم الموز في الوقاية من العديد من الأمراض وفي تقوية جهاز المناعة.

وهذا من أهم فوائد الموز.

يحتوى الموز على مضادات الأكسدة وخاصة الكاروتين وفلافينويدز وفيتامين سي والمهمة جدا في تقوية جهاز المناعة والوقاية من العديد من الأمراض والسرطانات ومحاربة الشيخوخة.

يحافظ على القلب:

يعتبر الموز من المصادر الغنية جداً بفيتامين “بي 6” (البيريدوكسين) .

المهم جدا لسلامة الأعصاب والوقاية من فقر الدم.

والمحافظة على صحة القلب والشرايين.

حيث أن 100 غرام من الموز توفر ما يقارب 28 بالمئة من الكمية الموصي بها يوميا من هذا الفيتامين.

الحالة النفسية:

من فوائد الموز أنه مهدئ للأعصاب ويساعد على التقليل من الاكتئاب لانه يحتوى على مادة التريبتوفان.

 ويقوم الجسم بتحويل المادة المذكورة لما يعرف بهرمون السعادة في الجسم “السيروتينين” والذي يساعد على الاسترخاء وتحسين المزاج.

ولهذا كله ربما عرف الموز منذ القدم باسم فاكهة الفلاسفة أو الحكماء لما كان يساعدهم في الاسترخاء والتأمل.

غني بالمعادن:

ومن فوائد الموز الطازج أنه يعتبر من أغنى الفواكه بالمعادن.

 مثل الحديد والنحاس والمغنيسيوم والمنغنيز الضرورية للدم ولتقوية العظام والمحافظة على سلامة القلب.

ويشتهر بأنه من المصادر الأساسية للبوتاسيوم ففي كل 100 غرام من الموز 358 ملغ بوتاسيوم .

حيث يساعد البوتاسيوم في تنظيم ضغط الدم ومعدل نبضات القلب والحفاظ على الخلايا وسير العمليات الحيوية المختلفة.

الوزن السليم:

من المعلومات الشائعة والمنتشرة بين الناس أن غنى الموز بالنشويات والسكريات قد يكون سببا في زيادة الوزن والسمنة.

وبهذا نجد أن الكثيرين يمنعون أنفسهم من تناوله لمجرد أن في خطة الحمية الخاصة بهم.

إلا أنهم لا يدركون مدى الفائدة والألياف التي قد يخسرونها بينما قد تكون تلك أداه تساعدهم على الإحساس بالشبع وفقدان الوزن بطريقة سليمة وصحية.

فاحتواء الموز على كمية كبيرة من الماء والألياف القابلة للذوبان يساعد على الإحساس بالشبع وبالتالي التقليل من الطعام لاحقا خلال اليوم والذي قد يكون غنيا بالسعرات الحرارية.

مريض السكري:

يعتقد البعض أن مريض السكري يمنع من تناول بعض أنواع الطعام وبالذات الفواكه ذات الطعم الحلو مثل الموز والعنب، وهذه طبعا من المعلومات الخاطئة والشائعة بين الناس.

إذا كان مريض السكري ملتزما بنظام غذائي سليم ويشمل هذه الفواكه سيكون من السهل حينها السيطرة وتنظيم مستوى السكر في الدم.

الموز بالذات قد يكون خيارا صحيا إذ أنه يحتوي على نسبة عالية من الماء الذي يشكل 75 % تقريبا من وزنه، ونسبة %23 من السكريات إلا أنه يعد فقيرا بالبروتين والدهون.

وبهذا فعلى مريض السكري ألا يكثر منه ولكن يمكن تناول حبة واحدة منه في اليوم مع باقي الأطعمة وحسب الخطة الغذائية السليمة والمناسبة له.