Author Archives: doaa

رعايه مسنين

فقدان الشهية

  • فقدان الشهية

    يحدث فقدان الشهية عندما تقل رغبة الشخص بتناول الطعام وهناك أسباب كثيرة يمكنها أن تؤثر في شهية الشخص، وتشمل هذه الأسباب المشاكل العقلية والأمراض الجسدية التي يمكن أن يصاب بها الإنسان، كما ويمكن أن يسبّب فقدان الشهية أعراضاً كفقدان الوزن أو سوء التغذية، بالتالي يعدّ إيجاد السبب الكامن وراء فقدان الشهية وعلاجه أمراً ضرورياً

    أسباب فقدان الشهية

    من الأسباب الطبيّة التي قد يكون من أعراضها الجانبية فقدان الشهيّة

    1 قصور في وظيفة الغدّة الكظرية

    2تدمير الكبد نتيجة الإكثار من شرب الكحول

    3 تيجة عدوى فيروسية تسبّب تقرّحات في الفم وعلى اليدين والقدمين

    4 السرطان، والآثار الجانبية لعلاج السرطان.

    5مرض حساسة القمح

    ويحدث نتيجة ردّ فعل مناعي ضدّ الجلوتين الموجود في القمح والشعير والحنطة

    6الاكتئاب

    حيث يؤثر في الجسم، وكذلك العقل ويمكن أن يؤثر في طريقة الأكل عند الشخص

    علامات فقدان الشهية

    أحياناً يكون من الصعب التفريق بين أعراض فقدان الشهية وسلوكيات اتباع نظام غذائي ما أو حتى سلوكيات الأكل العادي، ويمكن التفريق بين فقدان الشهية والحالات الطبية الأخرى عن طريق ملاحظة العلامات المرضية الآتية على المريض

    فقدان الوزن الشديد.

    المظهر النحيل.

    الدوخة والإغماء.

    الإعياء العام.

    حدوث اختلاجات

    . ضعف الأظافر.

    ضعف الشعر

    وتكسره وتساقطه

    . انخفاض ضغط الدم.

    غياب الحيض (انقطاع الطمث).

    الإمساك

    . عدم انتظام ضربات القلب

    . عدم احتمال البرد

    . ارتفاع إنزيمات الكبد.

    الجفاف.

    هشاشة العظام

    وفقدان الكالسيوم من العظام مما يؤدي إلى حدوث كسور
    تعداد الدم غير الطبيعي
    وأظهرت البيانات أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل أكثر عرضة للوفاة، إذا لم يتمكنوا من الحصول على العلاج اللازم، خاصة بعد أن أدى الوباء الى ارتفاع حالات الإصابة باضطرابات الأكل وفقدان الشهية والشره، الى 1.6 مليون شخص

تشخيص مرض فقدان الشهية يتم تشخيص فقدان الشهية بدايةً بمعرفة الأعراض التي يعاني منها المريض، وقياس وزنه وطوله ومقارنته مع المتوسط الطبيعي للطول والوزن، ثم معرفة التاريخ المرضي للمريض والأدوية التي يأخذها، ومعرفة النظام الغذائي للمريض، كذلك يجب أن يعرف الطبيب وقت بداية ظهور الأعراض، ومدة شدّة هذه الاعراض، وكمية الوزن التي فقدها المريض، وهل حدثت الأعراض إثر حدث مهم في حياة المريض، وهل يعاني من أية أعراض أخرى.
بعد ذلك يمكن أن يطلب الطبيب فحوصات معينة لمعرفة سبب فقدان الشهية، كفحص البطن بالموجات فوق الصوتية، وطلب تعداد كامل للدم، وفحص لوظائف الكبد والغدة الدرقية والكلى، وصورة أشعة سينية
لرؤية المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة، كما ويمكن أن يطلب الطبيب تصويراً مقطعيّاً محوسباً
للرأس والصدر والبطن والحوض، كذلك يمكن أن يطلب الطبيب فحص حمل إذا كانت المريضة أنثى، وفحص فيروس العوز المناعي البشري
علاج فقدان الشهية
يعتمد علاج فقدان الشهية على السبب، فمثلاً إذا كان سبب فقدان الشهية عدوى فيروسية أو بكتيرية؛ فإن فقدان الشهية في هذه الحالة لا يحتاج علاجاً، فعند شفاء المريض من هذه العدوى تعود شهية المرء كما كانت
الرعاية المنزلية
إذا كان سبب فقدان الشهية حالة طبية كمرض السرطان أو مرضاً مزمناً، فمن الصعب في هذه الحالة تحفيز شهية المرء، لكن الأكل مع الأهل والأصدقاء بالإضافة إلى طبخ الطعام الذي يفضله الشخص أو تناول الطعام في مطعم ما من شأنه أنه يحفّز الشخص على تناول الطعام، إضافة إلى ذلك ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة أيضاً قد تحسّن شهية الشخص.
ولعدم علاج فقدان الشهية مضاعفات كثير
إذا كان انخفاض الشهية بسبب حالة قصيرة الأجل، فمن المرجّح أن تعود الشهية طبيعية كما السابق دون أي آثار طويلة الأجل، ومع ذلك إذا كان انخفاض الشهية حالة طبية، فإن الحالة قد تزداد سوءاً إذا تُركت دون علاج، ويمكن أن ترافق انخفاض الشهية أعراض أكثر شدة، كالآتي
شعور المريض بالتوعك
التعب الشديد
فقدان الوزن
زيادة معدل ضربات القلب
ارتفاع درجة حرارة الجسم
التهيج
مرجع 

دار مسنين

كيفية التخلص من الكحة

التخلص من الكحة
بسرعة تعد الكحة طريقة الجسم في التّخلص من المُهيّجات والعدوى، ويعتمد علاجها على الأسباب المُحتملة للكحة،
ومنها: الحساسية، والإصابة بالعدوى، وارتداد الحمض، ومن أهم الطرق لعلاج الكحة ما يأتي:[١] العلاج بالأدوية يُعد العلاج الدوائي أسرع الطرق لعلاج الكحة، إذ يمكن استخدام مُثبّطات السعال والمُقشّعات التي تكون على شكل أقراص أو شراب في العلاج،
ومن هذه الأدوية ما يأتي:
مُثبطات السعال: (بالإنجليزية: Cough Suppressants)
مثل: ديكستروميثورفان (بالإنجليزية: Dextromethorphan) الذي يُعد من مُثبطات السعال الأكثر شيوعاً، ولكنه لا يُستخدم للكحة المصاحبة للبلغم. مُقشعات البلغم: (بالإنجليزية: Expectorants) يُعد غايفينيسين (بالإنجليزية: Guaifenesin) من المُقشّعات التي تعمل على التخلص من البلغم وتسهيل خروجه، وقد تُسبب بعض الآثار الجانبية
مثل: الغثيان والتقيؤ. أدوية أخرى:
مزيلات الاحتقان (بالإنجليزية: Decongestants) ومضادات الهستامين (بالإنجليزية: Antihistamine) ومسكنات الألم لعلاج الأعراض التي قد ترافق الكحة.
العلاج بالطرق المنزلية هناك العديد من العلاجات المنزلية التي يمكن استخدامها لعلاج الكحة
ومنها ما يأتي:
شرب الكثير من السوائل، وذلك لتجنب جفاف الأغشية المخاطية.
الاستحمام بالماء الساخن واستخدام جهاز الترطيب.
شرب شاي الزنجبيل. تناول ملعقة من العسل.
الغرغرة بالماء والملح. تناول الأناناس لاحتواءه على البروميلين (بالإنجليزية: Bromelain).
شرب شاي النعناع أو تناول أوراقه أو حتى استخدام زيت النعناع.
شرب شاي الزعتر.
الوقاية من الكحة يمكن اتّباع بعض الخطوات لتجنب الإصابة بالكحة
ومنها ما يأتي:
التأكد من الحصول على لقاح الإنفلونزا السنوي.
تجنب الاتصال أو التعامل المُباشر مع الأشخاص المُصابين بالكحة.
تنظيف الأدوات المُشتركة في المنزل، والعمل، والمدرسة، وغيرها.
غسل اليدين باستمرار خاصة عند السعال أو عند تناول الطعام.
الإكثار من شرب السوائل.
تغطية الأنف والفم عند الكحة والعطاس لمنع انتشار المرض.
مرجع 

رعايه مسنين

أسباب الوذمة الرئوية

أسباب الوذمة الرئوية
هناك العديد من الأسباب المؤدية إلى الوذمة الرئوية (بالإنجليزية: Pulmonary edema)، ويمكن بيانها كما يأتي:
فشل القلب الاحتقاني
تحدث الوذمة الرئوية أو استسقاء الرئة عادةً بسبب الإصابة بفشل القلب الاحتقاني (بالإنجليزية: Congestive heart failure)
أي عندما لا يستطيع القلب ضخ الدم بكفاءة فيتسبب ذلك بعودة الدم إلى الأوردة
مما يؤدي إلى ارتفاع الضغط داخل هذه الأوردة مؤدياً إلى تراكم السوائل في الحويصلات الهوائية في الرئتين والذي يقلل بدوره حركة الأكسجين الطبيعية والإصابة بضيق النفس، ويحدث فشل القلب الاحتقاني عادةً بسبب النوبة القلبية (بالإنجليزية: Heart attack) أو أي مرض يُضعف عضلة القلب (بالإنجليزية: Cardiomyopathy) أو تضيّق صمّامات القلب أو ارتفاع ضغط الدم الشديد والمفاجئ.

حالات مرضية أخرى
هناك العديد من الحالات المرضيّة الأخرى التي تُسبب الوذمة الرئوية، وتعد هذه الحالات أقل شيوعاً ومنها ما يأتي:
الإصابة بالالتهاب الرئوي (بالإنجليزية: Pneumonia).
الإصابة بالفشل الكلوي (بالإنجليزية: Kidney failure).
تلف الرئة؛ وقد يكون بسبب الإصابة بعدوى شديدة. تسمم الدم أو تعفن الدم (بالإنجليزية: Sepsis of the blood).
عوامل خارجية قد تسبّب بعض العوامل الخارجية حدوث ضغط إضافي على القلب والرئتين؛ مما يؤدي إلى حدوث استسقاء الرئة ومن هذه العوامل ما يأتي:
الصعود إلى المرتفعات العالية.
تعاطي المخدرات أو تناول جرعات عالية جداً من الأدوية.
تلف الرئتين بسبب استنشاق السموم.
التعرّض لإصابة كبيرة أو صدمة شديدة.
التعرّض لخطر الغرق أي أنّ الشخص كان قريباً من مرحلة الغرق.

أسباب الانصباب الجَنبي
يعدّ الانصباب الجَنبي أو الارتشاح البلّوري (بالإنجليزية: Pleural effusion) الحالة المَرضية الثانية لتكوّن الماء على الرئة، وهناك العديد من الأسباب وراء حدوثه،
وفيما يأتي بيان ذلك:
تسرّب السوائل من أعضاء أخرى:
يحدث هذا عادةً عند الإصابة بفشل القلب الاحتقاني، وقد يحدث بسبب الإصابة ببعض أمراض الكلى والكبد، إذ تتراكم السوائل في الجسم، ثم تتسرّب إلى الرئتين وتسبب الانصباب الجَنبي.
الإصابة بالسرطان:
سواء كان سرطان الرئة أو الإصابة بأي سرطان انتشر لاحقاً إلى الرئتين أو إلى غشاء الجَنب (بالإنجليزية: Pleura).
الإصابة ببعض الأمراض:
مثل الالتهاب الرئوي ومرض السلّ (بالإنجليزية: Tuberculosis).
الإصابة ببعض الأمراض المناعية:
مثل مرض الذئبة (بالإنجليزية: Lupus) والتهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis).

الإصابة بالانصمام الرئوي: (بالإنجليزية: Pulmonary embolism)
وهو انسداد أحد الشرايين في رئة واحدة، ويسبب ذلك حدوث الانصباب الجنبي.

مرجع

رعايه مسنين

ما هي أسباب الكتمة

أسباب الكتمة الناتجة
عن أمراض الرئة تُعرف الكتمة (بالإنجليزية: Dyspnea) بأنها الشعور بانقطاع النفس، والحاجة إلى الهواء وقد تحدث لأسباب طبيعية.
مثل: التعب بعد ممارسة الرياضة الشديدة أو السفر إلى الارتفاعات العالية، أو التعرض لتغيرات حرارية كبيرة في الجو كما قد تحدث نتيجة الإصابة ببعض الأمراض المتعلقة بالرئة أو القلب، وذلك لأنَّ القلب والرئة يساهمان في نقل الأكسجين إلى جميع أنسجة الجسم وإزالة ثاني أكسيد الكربون، وبالتالي تؤدي الإصابة بأمراض فيهما إلى الشعور بضيق النفس، وقد تكون هذه الحالات إما حادةً ومُفاجئ وإمّا مزمنةً.
وفيما يأتي ذكر للأمراض المتعلقة بالرئة:
التهاب الرئة: (بالإنجليزية: Pneumonia)
وينتج عن الإصابة بعدوى في الرئة تُسبّب الالتهاب وتجمع السوائل والقيح في الرئتين، مما يؤدي إلى ضيق النفس المُفاجئ والحاد
وتتضمن أعراض الالتهاب الرئوي:
الشعور بألم في الصدر والتعب وألم العضلات وارتفاع درجة الحرارة، والقشعريرة، والتعرق، والسعال.
الربو: (بالإنجليزية: Asthma) هو التهاب الشُعَب الهوائية في الرئتين، وتَضيُّقها مما يُسبّب صعوبة التنفس الحاد أو المزم والصفير.
مرض الانسداد الرئوي المزمن: (بالإنجليزية: Chronic obstructive pulmonary disease)
وهو مجموعة من الأمراض التي تؤدي إلى سوء وظيفة الرئة، كالنفاخ الرئوي (بالإنجليزية: Emphysema) والتدخين، ومن أعراضه:
السُّعال، وصفير الصدر، وضيق التنفس المزمن، والتعرق المُفرط وتورم الرجل.
أمراض أخرى:
كما تؤدي مجموعة أخرى من أمراض الرئة إلى الإصابة بتضيق النفس.
ومنها:
الانصمام الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary embolism).
داء الرئة الخلالي (بالإنجليزية: Interstitial lung disease).
الخانوق (بالإنجليزية: Croup).
التهاب الجنبة (بالإنجليزية: Pleurisy).
تراكم السوائل في الرئة أو ما يُعرف بالوذمة الرئوية (بالإنجليزية: Pulmonary edema).
داء الساركويد (بالإنجليزية: Sarcoidosis).
مرض السل (بالإنجليزية: Tuberculosis).
ارتفاع ضغط الدم الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary hypertension).
الغرناوية أو داء الساركويد (بالإنجليزية: Sarcoidosis).
اصابات الرئة.
سرطان الرئة.

أسباب الكتمة الناتجة عن أمراض القلب
وكما ذكرنا سابقاً تُسبّب أمراض القلب الشعور بالكتمة بالإضافة إلى أمراض الرئة، ونذكر بعضاً من هذه الأسباب أدناه:
قصور القلب:
ويُعرف أيضاً بالفشل القلبي (بالإنجليزية: Heart failure) هو عدم قدرة القلب على القيام بوظيفته في ضخ الدم إلى مختلف أجزاء الجسم مما يؤدي إلى تراكم السوائل في الرئتين، وتضيق المجاري التنفسية وبالتالي الشعور بثقل في الصدر، والكتمة، وضيق النفس الذي يمكن ان يظهر بأحد الشكليين التاليين:
ضيق النفس الاضطجاعي (بالإنجليزية: Orthopnea)، ويحدث عند الاستلقاء ويختفي بمجرد الجلوس.
ضيق النفس الليلي الانتيابي (بالإنجليزية: Paroxysmal nocturnal dyspnea) ويحدث فجأة أثناء النوم وعادةّ ما يكون دليلاً على حدة الفشل القلبي.
الجلطة القلبية:
ويعتبر ضيق التنفس من أكثر العلامات شيوعاً للجلطة القلبية وغالباً ما يُصاحبها ألم في الصدر وصعوبة التنفس والتعرّق البارد والشعور بالغثيان والألم في الرقبة، أو الظهر أو الفك أو المعدة أو الذراع.
أمراض أخرى:
كما قد تؤدي الإصابة بالأمراض القلبية التالية إلى الشعور بضيق النتنفس:
اعتلال عضلة القلب (بالإنجليزية: Cardiomyopathy).
اضطراب نظم القلب.
التهاب التامور (بالإنجليزية: Pericarditis).
الاندحاس القلبي (بالإنجليزية: Cardiac tamponade).
الأمارض القلبية الخلقية.

أسباب أخرى
بالإضافة إلى ما سبق توجد العديد من الأمراض الأخرى التي تُسبّب الشعور بالكتمة، نذكر منها ما يأتي، حسب مدة استمرار الشكوى:
الكتمة الحادة والمفاجئة:
انخفاض ضغط الدم.
الارتجاع المعدي المريئي.
التعرض لنوبات الهلع.
التعرض للغازات، والأبخرة، والدخان، والمواد الكيميائية.
التعرض لإصابة في الصدر.
الحساسية.
استنشاق أول أكسيد الكربون.
انسداد الممرات التنفسية العلوية بسبب استنشاق الأجسام الغريبة.
فقد الدم المفاجئ.
الكتمة المُزمنة: السُمنة.
انعدام النشاط البدني.
أسباب أخرى: فقر الدم.
القلق. كسور الأضلاع.
التهاب لسان المزمار.
متلازمة غيلان باريه.
ميلان فقري جانبي حدابي (بالإنجليزية: Kyphoscolios).
وهن عضلي وبيل.
الحمل.

مرجع

رعايه مسنين

أعراض سكتة دماغية

ضعف في عضلات الوجه
تعتمد أعراض السكتة الدّماغيّة (بالإنجليزية: Stroke) على الجزء المُتأثّر بالسكتة من الدّماغ وعلى مقدار النسيج الدّماغي المُتأثِر والسكتة الدّماغيّة قد تكون سكتة دماغيّة نزفيّة (بالإنجليزيّة: Hemorrhagic Stroke)، وقد تكون سكتة دماغيّة ذات نقص التروية (بالإنجليزيّة: Ischemic Stroke)، وقد تكون نوبة نقص تروية عابرة (بالإنجليزيّة: Transient Ischemic Attacks) وعادةً ما تكون أعراض السكتة الدّماغيّة مُفاجئة ولا يُصاحبُها شعور بالألم، ومن أعراض السكتة الدّماغيّة الشعور بضعْف في عضلات الوجه، الأمر الذي يؤدّي إلى شعور المُصاب بتدلي الوجه إلى الجانب
ويظهر ذلك جليّاً عندما يُطلب من المُصاب الضَّحك ويظهر على المُصاب تدلِّي الفم وجفن العين وعدم استقامة جفن العين.

صعوبة في الكلام
يُعانِي المُصاب بالسكتة الدّماغيّة من صعوبة في الكلام، فقد لا يستطيع المُصاب التكلم، وقد تخرج الكلمات غير مفهومة حيثُ إنّه عندما يُطلب من المُصاب تكرار جملة بسيطة يبدو الكلام غريباً ومُبْهماً.

ضعْف في جانب واحد من الجسم
يشعر المُصاب بالسكتة الدّماغيّة بوجود ضعْف في جانب واحد من الجسم حيثُ عندما يُطلب من المُصاب رفع كلتا يديه فإنّ إحداهُما تبقى في الأسفل.

مشاكل في الرؤية وجود مشاكل في الرؤية
مثل: زغللة العين (بالإنجليزية: Blurred vision) والرؤية المُزدوجة وفقدان الرؤية وفقدان جزئي للرؤية وقد تكون هذه المشاكل من أعراض السكتة الدّماغيّة وربّما يكون السبب حدوث السكتة في العين.
أعراض أخرى هناك العديد من الأعراض والعلامات الأخرى التي قد تدل على الإصابة بالسكتة الدّماغيّة نذكر منها ما يأتي:
الشّعور بالخدران وما يشبه الوخز بالإبر، وفقدان الإحساس في أي جزء من الجسم. الشعور بالدوخة وألم شديد في الرأس لا يشبه ألماً قد حدث سابقاً.
تيبس العضلات وحركات لا إراديّة في العين.
الارتباك وفقدان الذّاكرة.
أعراض وعلامات تشعر بها النّساء على وجه الخصوص، نذكر منها ما يأتي:
صعوبة في التّنفّس.
نوبات التشنج.
الإغماء.
تغيّر مفاجئ في التّصرفات.
الهيجان والهلوسة.
التقيؤ والغثيان.
الحازوقة.

مرجع