فقدان الشهية

رعايه مسنين

تشخيص مرض فقدان الشهية يتم تشخيص فقدان الشهية بدايةً بمعرفة الأعراض التي يعاني منها المريض، وقياس وزنه وطوله ومقارنته مع المتوسط الطبيعي للطول والوزن، ثم معرفة التاريخ المرضي للمريض والأدوية التي يأخذها، ومعرفة النظام الغذائي للمريض، كذلك يجب أن يعرف الطبيب وقت بداية ظهور الأعراض، ومدة شدّة هذه الاعراض، وكمية الوزن التي فقدها المريض، وهل حدثت الأعراض إثر حدث مهم في حياة المريض، وهل يعاني من أية أعراض أخرى.
بعد ذلك يمكن أن يطلب الطبيب فحوصات معينة لمعرفة سبب فقدان الشهية، كفحص البطن بالموجات فوق الصوتية، وطلب تعداد كامل للدم، وفحص لوظائف الكبد والغدة الدرقية والكلى، وصورة أشعة سينية
لرؤية المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة، كما ويمكن أن يطلب الطبيب تصويراً مقطعيّاً محوسباً
للرأس والصدر والبطن والحوض، كذلك يمكن أن يطلب الطبيب فحص حمل إذا كانت المريضة أنثى، وفحص فيروس العوز المناعي البشري
علاج فقدان الشهية
يعتمد علاج فقدان الشهية على السبب، فمثلاً إذا كان سبب فقدان الشهية عدوى فيروسية أو بكتيرية؛ فإن فقدان الشهية في هذه الحالة لا يحتاج علاجاً، فعند شفاء المريض من هذه العدوى تعود شهية المرء كما كانت
الرعاية المنزلية
إذا كان سبب فقدان الشهية حالة طبية كمرض السرطان أو مرضاً مزمناً، فمن الصعب في هذه الحالة تحفيز شهية المرء، لكن الأكل مع الأهل والأصدقاء بالإضافة إلى طبخ الطعام الذي يفضله الشخص أو تناول الطعام في مطعم ما من شأنه أنه يحفّز الشخص على تناول الطعام، إضافة إلى ذلك ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة أيضاً قد تحسّن شهية الشخص.
ولعدم علاج فقدان الشهية مضاعفات كثير
إذا كان انخفاض الشهية بسبب حالة قصيرة الأجل، فمن المرجّح أن تعود الشهية طبيعية كما السابق دون أي آثار طويلة الأجل، ومع ذلك إذا كان انخفاض الشهية حالة طبية، فإن الحالة قد تزداد سوءاً إذا تُركت دون علاج، ويمكن أن ترافق انخفاض الشهية أعراض أكثر شدة، كالآتي
شعور المريض بالتوعك
التعب الشديد
فقدان الوزن
زيادة معدل ضربات القلب
ارتفاع درجة حرارة الجسم
التهيج
مرجع 

السابق
ماهو مرض النقرس وطرق علاجه
التالي
فوائد الاناناس لمريض السكري