Tag Archives: احسن دار مسنين فى مصر

darelhna

الطاقة السلبية

  • الطاقة السلبية.

الطاقة السلبية داء لا تقل خطورته عن أي مرض عضوي يمكن أن يفتك بجسم الإنسان.

وتتمكن هذه الطاقة السلبية من بعض الناس نتيجة انغماسهم في الأفكار غير الإيجابية والمحبطة أو التشاؤمية.

 محاولين بكل جهدهم إيجاد الأعذار لاتخاذهم هذا المنحى السلبي بدعوى المشاكل الحياتية وضغوطها.

والخطير أن بعض الأشخاص المصابين بالطاقه السلبيه لا يحتفظون بهذه الطاقة لأنفسهم لكنهم يفرضونها بشكل مباشر على المحيطين بهم ما يجعلهم يعانون أيضاً من هذه المشاعر السلبية المزعجة.

هناك 5 طرق بسيطة جداً لتجنبك الطاقة السلبية..

  • عدم التأثر برأي الآخرين فيك.

إرضاء كل المحيطين بك أمراً مستحيلاً.

ولذلك لا تهتم بكل آرائهم السلبية عنك.

حاول جاهداً أن تكون راضياً عن نفسك وأفعالك دون الاجتهاد في إرضاء الآخرين.

  • عدم التأثر العاطفي الشديد بمشاكل الآخرين.

كن حذر على تعاطفك مع مشاكل الآخرين.

فالانغماس العاطفي الشديد في هذه المشاكل يجعلك تعاني من الطاقة السلبية المزعجة رغم أن الموضوع لا يعنيك من الأساس.

وان  لم تتمكن من التفريق بين التعاطف والانغماس في مشاكل الآخرين فعليك الابتعاد عن هؤلاء ممن يصدرون الطاقة السلبية المزعجة.

 

  • وضع الحدود.

ضع حدود مع الأشخاص السلبيين كي لا تتحول حياتك معهم.

واعلم جيداً أنك غير مجبر على الإصغاء دوماً لتشاؤمهم وضجرهم من كل الأشياء.

 

  • الاستمتاع بوقتك.

من المهم جداً تخصيص بعض الوقت لنفسك بعيداً عن الجميع حتى تتمكن من الاسترخاء والتفكير بهدوء في أمورك الخاصة.

 فلا بأس من قراءة كتاب مفضل لديك في شرفة المنزل.

 أو احتساء كوب من قهوتك المفضلة مع الاسترخاء على الأريكة لبعض الوقت.

 فهذه الأمور تجدد النشاط وتمنحك طاقة إيجابية رائعة.

 

 

  • السيطرة على المشاعر.

الشخص المستقر نفسياً هو الذي يستطيع أن يسيطر على مشاعره ولا يسمح لها بالسيطرة عليه.

 والطاقة السلبية المنبعثة من الشخص نفسه أو من المحيطين به تعد أحد تلك الأشياء التي يجب أن تسيطر عليها.

 

darelhna

10 فوائد لا تصدق للموز

10 فوائد لا تصدق للموز.

الموز أشهر أنواع الفواكه في العالم ويتميز بفوائده الصحية المعروفة على نطاق واسع إلا أن معظم الناس لا يدركون مدى فوائد الفاكهة الاستوائية الذي يشتهر بأنه فاكهة الفلاسفة أو الحكماء.

كما أن له فوائد عديدة ومتنوعة مثل معالجة المشاكل الهضمية والوقاية من العديد من الأمراض والسرطانات ومحاربة الشيخوخة.

السعرات الحرارية:

 

من فوائد الموز أنه من الفواكه الغنية بالسعرات الحرارية.

حيث أن100 غرام منه تحتوي  تقريبا على 90 سعرة حرارية.

وهو غنى بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن الضرورية لجسم الإنسان.

مصدر للطاقة:

يمتاز لب الموز الطري وسهل الهضم باحتوائه على سكريات بسيطة سهلة وسريعة الامتصاص بالجسم .

مثل السكروز والفركتوز.

الموز من الأغذية المشهورة للرياضيين التي تمدهم بالطاقة السريعة.

والتي يحتاجونها أثناء التمارين وفي المباريات الرياضية المختلفة.

المشاكل الهضمية:

يحتوي الموز على نسبة عالية من الألياف القابلة للذوبان مثل البكتين.

حيث أن استهلاك 100 غرام من الموز يمد الإنسان بما يقارب 7 % من نسبة الألياف التي ينصح بتناولها يوميا.

وهو يكون سببا في تسهيل حركة الأمعاء والوقاية من المشاكل الهضمية والعديد من الأمراض المزمنة.

الوقاية من الإمساك:

الموز يحتوي على الألياف القابلة للذوبان بنسبة عالية وخاصة البكتين.

ونسبة عالية من الماء حيث أن 75 % من كتلته هي عبارة عن ماء.

يجعله يساهم في تسهيل حركة الأمعاء والهضم في الجسم.

فتناول موزة واحدة في اليوم يمد الإنسان بما يقارب 15% من نسبة الألياف التي يحتاجها يوميا.

كما أن احتوائه على العديد من السكريات البسيطة الأحادية يشجع على إفراز العديد من الإنزيمات.

 فاتسهل الهضم وبهذا يكون له دور كبير في الوقاية من الإمساك وعلاجه.

تقوية جهاز المناعة:

يساهم الموز في الوقاية من العديد من الأمراض وفي تقوية جهاز المناعة.

وهذا من أهم فوائد الموز.

يحتوى الموز على مضادات الأكسدة وخاصة الكاروتين وفلافينويدز وفيتامين سي والمهمة جدا في تقوية جهاز المناعة والوقاية من العديد من الأمراض والسرطانات ومحاربة الشيخوخة.

يحافظ على القلب:

يعتبر الموز من المصادر الغنية جداً بفيتامين “بي 6” (البيريدوكسين) .

المهم جدا لسلامة الأعصاب والوقاية من فقر الدم.

والمحافظة على صحة القلب والشرايين.

حيث أن 100 غرام من الموز توفر ما يقارب 28 بالمئة من الكمية الموصي بها يوميا من هذا الفيتامين.

الحالة النفسية:

من فوائد الموز أنه مهدئ للأعصاب ويساعد على التقليل من الاكتئاب لانه يحتوى على مادة التريبتوفان.

 ويقوم الجسم بتحويل المادة المذكورة لما يعرف بهرمون السعادة في الجسم “السيروتينين” والذي يساعد على الاسترخاء وتحسين المزاج.

ولهذا كله ربما عرف الموز منذ القدم باسم فاكهة الفلاسفة أو الحكماء لما كان يساعدهم في الاسترخاء والتأمل.

غني بالمعادن:

ومن فوائد الموز الطازج أنه يعتبر من أغنى الفواكه بالمعادن.

 مثل الحديد والنحاس والمغنيسيوم والمنغنيز الضرورية للدم ولتقوية العظام والمحافظة على سلامة القلب.

ويشتهر بأنه من المصادر الأساسية للبوتاسيوم ففي كل 100 غرام من الموز 358 ملغ بوتاسيوم .

حيث يساعد البوتاسيوم في تنظيم ضغط الدم ومعدل نبضات القلب والحفاظ على الخلايا وسير العمليات الحيوية المختلفة.

الوزن السليم:

من المعلومات الشائعة والمنتشرة بين الناس أن غنى الموز بالنشويات والسكريات قد يكون سببا في زيادة الوزن والسمنة.

وبهذا نجد أن الكثيرين يمنعون أنفسهم من تناوله لمجرد أن في خطة الحمية الخاصة بهم.

إلا أنهم لا يدركون مدى الفائدة والألياف التي قد يخسرونها بينما قد تكون تلك أداه تساعدهم على الإحساس بالشبع وفقدان الوزن بطريقة سليمة وصحية.

فاحتواء الموز على كمية كبيرة من الماء والألياف القابلة للذوبان يساعد على الإحساس بالشبع وبالتالي التقليل من الطعام لاحقا خلال اليوم والذي قد يكون غنيا بالسعرات الحرارية.

مريض السكري:

يعتقد البعض أن مريض السكري يمنع من تناول بعض أنواع الطعام وبالذات الفواكه ذات الطعم الحلو مثل الموز والعنب، وهذه طبعا من المعلومات الخاطئة والشائعة بين الناس.

إذا كان مريض السكري ملتزما بنظام غذائي سليم ويشمل هذه الفواكه سيكون من السهل حينها السيطرة وتنظيم مستوى السكر في الدم.

الموز بالذات قد يكون خيارا صحيا إذ أنه يحتوي على نسبة عالية من الماء الذي يشكل 75 % تقريبا من وزنه، ونسبة %23 من السكريات إلا أنه يعد فقيرا بالبروتين والدهون.

وبهذا فعلى مريض السكري ألا يكثر منه ولكن يمكن تناول حبة واحدة منه في اليوم مع باقي الأطعمة وحسب الخطة الغذائية السليمة والمناسبة له.

رعاية مسنين darelhna

احتياجات ومشاكل المسنين :

احتياجات ومشاكل المسنين :

مشكلات كبار السن ليس في المعاناة الجسميه  نتيجة لإصابتهم بأمراض الشيخوخة أو بعض الأمراض المزمنة.

بل إنها تتعدى ذلك إلى مشاعر البؤس والشقاء التي تنتج عند إحساسهم بأنهم أصبحوا بلا فائدة في المجتمع و شعورهم للوحدة واليأس.

يواجه المسنون في هذه المرحلة العمرية ونتيجة للتغيرات التي تحيط بهم العديد من الإشكاليات والاحتياجات.

مشكلات والاحتياجات النفسية للمسنين:

ترتبط المشكلات النفسية للمسن بمشكلات عدم التكيف مع وضعه الجديد وتتضح الآثار النفسية والأخلاقية في ظل زيادة وقت الفراغ في مرحلة الشيخوخة .

1- مشكلة سن القعود :

وهو ما يعرف عادة باسم سن اليأس ويؤثر هذا على اضطراب نفسي أو عقلي.

ولذلك يعنون من الترهل والسمنة والإمساك والذبول والعصبية والصداع و الاكتئاب النفسي والأرق.

يشعر الفرد بالقلق على المستقبل والحاضر والخوف والانهيار العصبي وخاصة إذا فرضت عليه حياته الجديدة بعد التقاعد أسلوباً جديداً وخاصة إذا لم يتهيأ لهذا التغيير.

2- ذهان الشيخوخة :

ذهن الشيخوخه هو أقل استجابة وأكثر تركزا حول ذاته ويميل إلى الذكريات وتكرار حكاية الخبرات السابقة.

وتضعف ذاكرته ويقل اهتمامه وميوله وتقل شهيته للطعام والنوم.

وكمان تضعف طاقته وحيويته ويشعر بقلة قيمته في الحياه .

وهذا يؤدي إلى الاكتئاب والعناد وإهمال النظافة والملبس والمظهر.

3- الشعور بعدم القيمة وعدم الجدوى في الحياة:

الشعور بأن الآخرين لا يقبلونه ولا يرغبون في وجوده .

4- الشعور بالعزلة والوحدة النفسية : 

هناك حاجات انفعالية تميز كبار السن.

منها الحزن والأسى الناتج عن الوحدة من فقد حب الآخرين.

والشعور بالذنب الناتج عن الوحدة من الحوادث الماضية.

أو قد يكون الشعور بالوحدة لعدم وجود من يتحدث معهم نتيجة زواج الأولاد وانشغالهم وموت الزوج وتقدم العمر والمرض أحيانا.

والحاجات النفسية هى العيش في أمان مع نفسه ومع الآخرين متحررا من كل الضغوط النفسية.

 ومن أهم هذه الحاجات الشعور بالأمن والحاجة إلى التقدير.

والحاجة إلى الشعور بالعطف والمحبة.

فهو  في حاجة إليه بما يؤدي إلى إحساسه بكيانه.

مشكلات والاحتياجات الاجتماعية للمسنين:

إن الإنسان يعاني من الحرمان الاجتماعي عندما يفقد القدرة على حرية الاتصال الاجتماعي طبقا لحاجته ورغباته والمسن يعتبر من اكثر فئات المجتمع تعرضا للحرمان الاجتماعي.

نتيجة لعدم استجابة المجتمع لاحتياجاته .

أو عدم توفير الفرص لهم للاشتراك في اتخاذ القرارات الهامة المتعلقة بامتطلباتهم.

فيلجئ  ما يسمى (باغتراب المسنين عن المجتمع).

فهو يقلل من  اهتماماته الاجتماعية.

بسبب عدم الثقة الكافية في المقدرة على تغيير الأوضاع السيئة في المجتمع.

ونتيجة لاغتراب المسنين  واضطراب علاقاتهم.

العزلة والوحدة.

فقدان المسنون مراكزهم في العلاقات العائلية.

فقدان المسنون تأثيرهم على الأسرة.

مشكلات والاحتياجات الصحية:

نمو الفرد يتكامل في مرحلة الشباب ثم ينحدر تدريجيا .

 ويبدأ ذلك في سن الخمسين من العمر فتظهر في هذه المرحلة من العمر مجموعة من التغيرات البيوكيميائية للمسن .

وتتمثل في ضعف القلب وقلة دفعه للدم إلى الأجهزة العضوية في الجسم.

وتشمل المشاكل الصحية للمسن بالضعف الصحي العام والضعف الجسمي وضعف الحواس.

ويكون ضعف السمع ثالث أكبر مشكلة في المسنين بعد الخشونة وارتفاع ضغط الدم .

تكرار عدم القدرة على سماع الآخرين يعطي المسن الشعور بعدم التواصل معهم ويشعره بالإحباط والعزلة.

ولذلك يعاني المسنون من مرضى الشلل الرعاش والشلل النصفي وخلل التناسق العضلي العصبي .

تنتج هذه المشكلة عن خلل في المستقبلات الحسية المسؤله عن  تنقل معلومات عن حركة الجسم وأجزائه ووضعه للمخ وأهم هذه المستقبلات العين وجهاز التوازن الموجود بالأذن والمستقبلات الحسية الموجودة في المفاصل والأنسجة المحيطة.

سبب كل ماسبق تدهور والضعف الجسمي والصحي الكامل.

أسباب نفسية مثل الفهم الخاطئ لسيكولوجية الشيخوخة.

أسباب بيئية ومنها التقاعد وما يرتبط به من نقص الدخل وزيادة الفراغ.

الاعتقاد ان المسن أصبح عديم الفائدة لا قيمة له.

تفكك روابط الأسرة الكبيرة .

وأيضا العنوسة والعزوبية حتى سن الشيخوخة وخاصة السيدات والعزوف عن الزواج عند بعض الرجال.

  • يفضل  بزيادة الأداء الاجتماعي للمسن ويتجسد ذلك في مستويات ثلاث:

  • استعادة المسن لقدرته على الأداء الاجتماعي.

  • وقايته من معوقات الأداء الاجتماعي.

  • مساعدته على تنمية قدراته ليعمل على رفع مستوى أدائه الاجتماعي.

  • التداخل الواضح بين الحالة الاقتصادية والصحية والاجتماعية.

  • تقديم الخدمات الطبية للمسنين.

  • الفحص الدوري الشامل.

  • وضع البرامج الغذائية والرياضية المناسبة لهم .

  • ساعد المسنين على النشاطات والأعمال واللقاءات التي تنمي الوظائف الاجتماعية والنفسية والفكرية لهم .

  •  إشباع حاجاتهم إلى الحب والأمن والمكانة والانتماء وإقناعهم.

  • ممارسة الرياضة وبعض الهوايات المفيدة مع العناية بالنواحي التنفيذية والترفيهية.

  • الشعور بالانجاز فتساعدفي رفع تقديرهم لذواتهم.

 

رعاية مسنين darelhna

كيفية رعاية المسنين

  • كيفية رعاية المسنين :

إظهار الحب للمسنين والحرص على ان يكونه في حالة من النشاط هى أهم شيء فى رعاية المسنين.

هناك كثير من الطرق لرعاية المسنين .

ان كان رعايتهم وهم في منازلهم أو نقلهم للعيش في منزلك أو نقلهم إلى دار مسنين.

  • بالوقت وبذل القليل من الجهد يمكنك رعاية الشخص المسن العزيز عليك.

يمكنك وصف دور الرعاية على أنها نواد أو بمثابة صديق مقدم للرعاية حتى يرى المسن الرعاية كتجربة إيجابية.

  • الرعاية الجسدية.

استعد لحالات الطوارئ.

تسجيل أرقام هواتف الطوارئ وإعداد مجموعة إسعافات أولية داخل المنزل.

اتأكيد انهم في أمان ويأخذون أدويتهم.

التأكد من أنهم يتحركون في نطاق قريب منك وخاصه الزى يعنون من الخرف .

هناك أجهزة تتبع (Gbs).

وعلب أدوية من نوع خاص تضيء عندما يحين موعد الدواء.

اجعل المنزل أكثر أمانًا عن طريق تركيب أجهزة متطورة

تركيب كاشفات أول أكسيد الكربون وكاشفات الدخان الخاصة التي تصدر الأضواء القوية أو الاهتزازات لإيقاظ كبار السن عند الخطر.

كثير من كبار السن لا يمكنهم سماع كاشفات الدخان التقليدية.

تركيب المقابض المعدنية بجانب حوض الاستحمام أو المرحاض للإمساك بها عند الحركة.

  • اهتم بالصحة الجسدية والنفسية للمسن.

إذا كان يعاني من آلام أو مشاكل طبية أخبره أن يذهب (أو خذه بنفسك) إلى الطبيب.

انتبه للعلامات التي تشير إلى الضعف أو النسيان الزائد أو فقدان الاتجاه أو عدم التوازن النفسي.

انتبه للعلامات المشيرة للاكتئاب.

اهتم بمراقبة صحتهم النفسية بجانب اهتمامك بصحتهم الجسدية.

  • ناقش معه الأمور المالية او القانونية.

تحدث إلى أحبائك حول الأمور المتعلقة بأموالهم وخطط التأمين الممكنة للرعاية طويلة الأجل.

يمكن تقديم طلب للدولة من أجل الحصول على إعانة كبار السن لتقليل فواتير الكهرباء أو المساهمة في تكلفة الأدوية التي تستلزم وصفة طبية.

اعرف أكثر عن المستندات الخاصة بالتوكيلات الرسمية والوصية ووكيل الرعاية الصحية.

سوف يحدد ذلك من هم الأشخاص المخوّلين باتخاذ القرارات الطبية والقرارات المالية بالنيابة عن الشخص المسن إذا كانت هناك حالة طوارئ أو إذا كان عاجزًا بطريقة ما.

  • استعن بممرّض منزلي لمساعدة الشخص المسن.

هذا سوف يحل الصعوبات الجسدية لرعاية أحبائك.

  • فكر في خيار دار المسنين.

في بعض الأحيان لا يمكن توفير الرعاية المنزلية للمسنين؛ على سبيل المثال إذا كان الشخص المسن بحاجة إلى الكثير من المساعدة أو لا يمكن تحمله. سوف يقدم دار المسنين الرعاية والعناية المطلوبة للشخص العزيز.

كما يكون لديهم مسؤولون طبيون مدربون يراقبون كبار السن.

لا تشعر بالخجل أو الذنب إذا لم يعد بإمكانك رعاية أحد أفراد أسرتك من المسنين.

 في بعض الأحيان تجعل الظروف من المستحيل أو حتى غير الآمن رعاية المسنين في المنزل وهذا ليس خطأك.

  • الرعاية النفسية.

احترم كبار السن دائمًا.

نعم المسن قد بلغ من السن عتيًا وقد فقد صحته.

إلا أنه لا يزال إنسانًا يشعر ويفكر.

لا تحكم عليه من خلال حالته البدنية.

الشيخوخة هي ببساطة جزء من دورة الحياة الطبيعية.

ففي البداية قد وُلدت ثم أصبحت طفلًا ثم مراهقًا ثم بالغًا ثم في يوم من الأيام ستكون كبيرًا في السن.

لا تسب أو تنطق كلمات قد يجدها المسن غير مناسبة.

بما أنه قد نشأ في زمن مختلف وبيئة مختلفة فقد لا يأخذ هذا الأمر ببساطة.

احترمه واحترم مرحلته الحياتية.

  • ساعده على التعايش مع فقدانه للاستقلال.

شجعه على الحفاظ على الصداقات والبقاء في حالة نشاط وتطوير اهتمامات جديدة والبقاء على اتصال مع أفراد العائلة الآخرين.

  • شجعه على التطوع.

وجدت دراسة حديثة أن كبار السن من المتطوعين يكونون أكثر سعادة وصحة.

خاص على كبار السن الذين يعانون من أمراض مزمنة.

نتيجة للتطوع يشعر المسن بأنه شخص مهم ومؤثر في حياة الآخرين.

وهذا يمكن أن يحسّن بشكل كبير من حالته النفسية ومن ثم يحسّن صحته بشكل عام.

  • زره باستمرار.

ستوفر الزیارة تواصلاً عاطفیًا وتحسّن من صحته النفسية.

  • أحضر معه بعض متعلقاته الشخصية.

إذا كان ينتقل إلى دار لرعاية المسنين أو إلى منزلك، فعليك إحضار بعض متعلقاته الشخصية معه ليشعر أن منزله معه. سيشعره هذا بمزيد من الراحة والألفة في محيطه الجديد ومساعدته على التكيف مع التغيرات الكبيرة التي تحدث له.

  • ابحث عن مجالات الاهتمام المشتركة.

حاول أن تفتح عقلك واكتشف ما الذي يمنحهم السعادة.

إذا كنت لا تستطيع مشاركة اهتماماتهم على الأقل يمكنك مشاركة حماستهم.

ف ابسط الامور تسعدهم مثل ألعاب الطاولة لعبة الكوتشينة أو الدومينو.

  • حاول الإبقاء على الأشياء دون تغيير قدر الإمكان.

يشعر معظم كبار السن بعدم الارتياح والتوتر.

خاصة عندما يخرجون من منازلهم.

يمكن أن تجلب معه حيوانه الأليف عند انتقاله للعيش في منزلك أو إلى دار المسنين إذا كان مسموحًا له بذلك.

حاول أن تبقي كل شيء مستقرًا .

  • اجعل المسن يشعر بالترحيب والراحة كأنه في منزله.

اجعله يشارك في أنشطة دار المسنين.

او في الأنشطة التي تقوم بها في منزلك.

يمكنك أيضًا تشجيعه على الخروج أو اصطحابه للخارج للتمشية.

فهذا يساعده على الشعور بالسعادة.

خاصة إذا كان يعاني من الاكتئاب.

يمكنك حتى مفاجأته بالهدايا من وقت لآخر أو إقامة حفل على شرفه كوسيلة لإبقائه مشاركًا في حياتك.

  • استمع إلى قصصه.

قد تجد قصصه مثيرة للاهتمام ويمكن لها حتى أن تلهمك في التعامل مع بعض المشاكل أو المواقف التي تواجهها في حياتك الشخصية.

وهذا يحسن العلاقة بينكما ويشعر والشخص المسن بأنه أكثر ارتباطًا بالعالم من حوله.

  • التعامل مع المقاومة.

المقاومة هي واحدة من أكثر التحديات التي يواجهها الناس عند رعاية المسنين فاعليك الاستعاد على المقاومه .

يشعر المسن بفقدان الاستقلال أو الخسارة الجسدية أو الفقد الذهني.

وهذا يشعوره بالخوف أو الضعف أو الذنب أو الغضب ويسبب مقاومة في قبول رعايتك.

 يعتقد أيضًا أن قبول رعايتك علامة على ضعفه أو قد يكون عنيدًا أو قلقًا بشأن الأعباء الجسدية والمالية.

قد يعاني الشخص أيضًا من فقدان الذاكرة بسبب حاجته إلى الرعاية.

  • حدد مقدار المساعدة التي يحتاجها الشخص المسن.

 كن صادقًا فيما يتعلق بنوع الخدمات والمساعدة التي يحتاجها.

  • تحدث إلى المسن عندما تكونان هادئين.

اختر الوقت الذي انت تكون مرتاحًا ولديك صدر واسع للحديث.

فهذا يسهل عليكما التحدث بصراحة وانفتاح مع الاستماع إلى ما يقوله الشخص الآخر.

  • اسأل المسن عن تفضيلاته الشخصية.

 يشعر المسن في هذا الوقت بفقدان الحرية والاستقلال عندما يطلب المساعدة.

اسأله بمن يريد أن يرعاه من أفراد الأسرة عليه حرية الاختيار والاحساس بذلك.

وما هو أو نوع الخدمة التي يريد أن يقدم له الفرد.

من المحتمل لا تتمكن من تحقيق جميع رغباته بصورة واضحه.

لكن من المهم سماعه.

إذا كان المسن يجد صعوبة في فهمك فحاول تبسيط كلماتك وأسئلتك لمساعدته على فهمها.

  • كن صبورًا وواصل المحاولة.

من المحتمل ان يرفض المسن المساعدة او المناقشه من الاساس  إذا رافض مناقشة الموضوع في البداية فحاول مرة أخرى في وقت لاحق ولا تستسلم كن صبورآ.

ويمكن ايضآ المساعدة من افراد الاسرة التحدث مع المسن على قبول المساعدة.

  • اقترح عليه أن يجرب الأمر في البداية فقط ثم يقرر فيما بعد إن كان يقبل رعايتك له أم لا.

اذا كان يرفض فكرة المساعدة بشدة فاعليك الا قتراح بتجربه ذلك مبدئيًا قبل أن يقرر.

سوف يمنحه هذا الفرصة لرؤية كيف تسير الأمور واكتشاف فوائد تلقي المساعدة.

  • أوضح احتياجاتك الخاصة.

أخبر المسن ان لاتساعده لوحدك فهو لهو دور مهم لاتاح حياه افضل له فا المسن أحيانًا يشعر بالذنب تجاه العبء الذي يحمله عليك لكن إذا أخبرته ان بمساعدته هى الاساس قد يكون أكثر استعدادآ .

تذكر من الصعب للغاية أن تعتني بشخص آخر إذا كنت لا تستطيع أن تعتني بنفسك.

فايفضل ان تذكره أنكما سوف تحتاجان إلى الوصول إلى حل وسط بشأن بعض القضايا.

  • اختر معاركك بحكمة.

لا توافق من على كل شيء يبديه المسن.

ولكن تجنب الشجار على كل المشاكل مرا واحدا ركز على المشاكل الرئيسية التى تخص مالاتوافق على ف الوقت نفسه .

رعاية مسنين darelhna

الزهايمر

  • مهو الزهايمر :

 الزهايمر هو اضطراب تدريجي يؤدي إلى تلف خلايا الدماغ.

الزهايمر هو السبب الأكثر شيوعًا للخرف .

وهو حالة  انخفاضًا مستمرآ  في التفكير والمهارات السلوكية والاجتماعية .

و يؤثر سلبًا على الشخص وقدرته بشكل مستقل.

  • ماهى علامات الزهايمر المبكرة :

 نسيان الأحداث الأخيرة أو المحادثات.

يشعر المصاب بداء الزهايمر بضعف شديد في الذاكرة .

  • ماهى اعراض الزهايمر : 

فقدان الذاكرة هو العرض الرئيسي لمرض الزهايمر.

ولكن في البداية قد يكون الشخص المصاب بمرض الزهايمر واعيًا بوجود صعوبة في تذكر الأشياء وتنظيم الأفكار.

  • ماهى معاناة المرضى المصابين بداء الزهايمر: 

يكرار العبارات والأسئلة بدون وعى لذلك .

ينسون المحادثات أو المواعيد أو الأحداث.

يضعون الاشياء في غير أماكنها بشكل روتيني .

وتكون أماكن غير منطقية في كثير من الأحيان .

ينسون أسماء أفراد الأسرة والأشياء المستخدمة يوميًّا .

يواجهون صعوبة فى التعبير عن الأفكار أو للمشاركة في المحادثات .

وربما تتطور هذه المصاعب إلى عدم القدرة على التعرف على الأرقام أو التعامل معها.

 

  • اما إصدار الأحكام واتخاذ القرارات للمصاب بداء الزهايمر يسبب فى عدم اختيارات الشخص المصاب بشكل صحيح مثل :

 ان يرتدي ملابس غير مناسبة للطقس .

حرق الطعام على الموقد .

أو مواقف القيادة غير المتوقعة.

وفي النهاية قد ينسى الأشخاص المصابون بمرض الزهايمر في مرحلة متقدمة كيفية أداء المهام الأساسية مثل ارتداء الملابس والاستحمام.

  • نلاحظ ايضآ التغيرات في الشخصية والسلوك . 

    • الاكتئاب .

    • اللامبالاة .

    • الانسحاب الاجتماعي .

    • التقلبات المزاجية .

    • فقدان الثقة بالآخرين .

    • التهيج والعدوانية .

    • تغييرات في عادات النوم .

    • التجول بلا هدف .

    • فقدان القدرة على التحكم في النفس .

    • الأوهام مثل الاعتقاد بأن شيئا ما قد سرق .

  • ولكن هناك ايضآ المهارات التي يحافظ عليها. 

القراءة .

سرد القصص والذكريات .

الغناء .

الاستماع إلى الموسيقى .

الرقص .

والرسم .

يمكن الحفاظ على هذه المهارات لفتره أطول؛ لأنه يتحكم في أجزاء من المخ تصاب بالضرر فما بعد .

ملحوظه: سباب مرض الزهايمر لا يعتمد ع كبر السن فاعليك ان تتعرف ممايؤدى الى اصابه الزهايمر وماهى الفقه العمريه من المحتمل ان تصاب بداء الزهايمر .

  • اولآ : مرض الزهايمر بسبب  من العوامل الجينية والبيئية والمتعلقة بأسلوب المعيشة التي تؤثر على الدماغ بمرور الوقت.

بمعنا ان في أقل من 1 بالمئة من الإصابات يحدث مرض الزهايمر بسبب تغيرات جينية محددة تضمن فعليًا أن يصاب الشخص بالمرض.

ينتج عن هذه الحوادث النادرة عادة بداية المرض في منتصف العمر.

  • اسباب الإصابة بالزهايمر غير مفهومة تمامًا . 

ولكن هى الاساس مشاكل بروتينات الدماغ التي تفشل في العمل بشكل طبيعي وتعوق وتؤثر على (الخلايا العصبية) .

ومن خلالها تطلق سلسلة من الأحداث السامة تعرض الخلايا العصبية للتلف .

يبدأ التلف في أغلب الأحيان في المنطقة المتحكمة بالذاكرة في الدماغ .

تبدأ العملية قبل ظهور الأعراض الأولى بلأعوام .

ينتشر فقدان الخلايا العصبية إلى مناطق أخرى بالدماغ .

ويكون الدماغ قد انكمش بشكل كبير بالوصول إلى المراحل الأخيرة من المرض.

  • ايضآ هناك نوعان من البروتينات يلعبآ دورهم فى داء الزهايمر : 

  • (اللويحات _ الحبائك)

عند تجمع هذه الأجزاء معًا تبدو وكأن لها تأثيرًا سامًا على الخلايا العصبية وتعيق الاتصال من خلية أخرى.

تشكل هذه العناقيد ترسبات أكبر تسمى لويحات أميلويد.

اما الحبائك تلعب  دورًا في الدعم الداخلي للخلية العصبية ونظام النقل الخاص بها لحمل العناصر الغذائية والمواد الأساسية الأخرى.

يتغير شكل بروتينات تاو وتنظم نفسها في بنيات تسمى الحبائك العصبية الليفية تعيق الحبائك نظام النقل وتكون سامة للخلايا.

  • عوامل الخطر .

  • السن .

  • التاريخ العائلي والجينات .

  • متلازمة داون .

  • الجنس .

  • الاختلال المعرفي المعتدل (fMCI) .

  • خبط سابق فى الرأس .

  • النوم السيئة .

  • نمط الحياة وصحة القلب .

كبر السن هو أكبر عوامل الخطر المعروفة لمرض الزهايمر.

على سبيل المثال وجدت دراسات أن هناك سنويًا تشخيصان جديدان في كل 1,000 شخص في العمر من 65 وحتى 74، و11 تشخيصًا جديدًا في كل 1,000 شخص في العمر من 75 وحتى 84، و37 تشخيصًا جديدًا في كل 1,000 شخص في عمر 85 وأكبر.

في حالة إصابة أحد أقارب الدرجة الأولى بالمرض، مثل والديك و إخوتك.

إن أحد العوامل الوراثية المفهومة جيدًا هو تكون جين صميم البروتين الشحمي (APOE).

إن التباين في جين APOE e4، يزيد خطر الإصابة بداء الزهايمر .

ولكن لا يصاب بالمرض جميع الأشخاص .

يصاب عدد كبير ممن لديهم متلازمة داون بمرض الزهايمر .

من المحتمل أن يكون السبب فى ذلك جود ثلاث نسخ من كروموسوم 21 .

و  ثلاث نسخ من جين البروتين وهو يتكون عن طريق بروتين بيتا أميلويد.

هناك عدد أكبر من النساء لديهم هذا المرض لأنهم يعيشون أطول من الرجال عامةً.

يمثل القصور المعرفي البسيط (MCI) ضعفًا في الذاكرة أو في مهارات التفكير الأخرى بشكل أكبر من المتوقع حسب عمر الشخص، بيد أن هذا الضعف لا يمنع هذا الشخص من المشاركة في البيئات الاجتماعية أو بيئات العمل.

 الأشخاص الذين تعرضوا من قبل الى خبط عنيف في الرأس أكثر عرضة للإصابة بداء الزهايمر.

أثبتت الأبحاث أن صعوبة النوم أو الاستمرار في النوم لها علاقة بتزايد خطورة الإصابة بمرض الزهايمر.

وتقول ايضا الأبحاث أن نفس عوامل الخطر المصاحبة لمرض القلب قد تزيد أيضًا من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر.

  • وهي تتضمن:

    • قلة ممارسة الرياضة .

    • السمنة .

    • التدخين أو التعرض للتدخين السلبي .

    • ارتفاع ضغط الدم .

    • ارتفاع الكوليستيرول .

    • النوع الثاني من داء السكري الذي يصعب السيطرة عليه .

يمكنك  تعديل جميع هذه العوامل  فإن تغير عادات نمط الحياة يمكن ان تقلل المخاطر التي تتعرض لها إلى حد ما.

  • فعلى سبيل المثال :

  • أن تمارسة التدريبات بانتظام .

  • وتناول وجبات صحية منخفضة الدهون وغنية بالفواكه والخضراوات .

  • المضاعفات :

تبدأ التغيرات الدماغية في التأثير في الوظائف الجسدية، كالبلع، والتوازن، والتحكم في الأمعاء والمثانة. قد تزيد هذه التأثيرات التعرض لمشكلات صحية إضافية، مثل:

  • استنشاق طعام أو شراب داخل الرئتين (الشفط) .

  • الالتهاب الرئوي وغيره من حالات العدوى .

  • حالات السقوط .

  • الكسور .

  • قرح الفراش .

  • سوء التغذية أو الجفاف .

  • الوقاية :

للاسف لا يمكن الوقاية من حالة مرض ألزهايمر ولكن يمكن اتعديل عوامل الخطر في نمط الحياة لمرض ألزهايمر.

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

  • تناول وجبات متوازنة من المنتجات الطازجة.

  • والزيوت الصحية .

  • والأطعمة منخفضه الدهون المشبعة.

  • اتباع إرشادات العلاج للتحكم بارتفاع ضغط الدم والسكري .

  • وارتفاع الكوليستيرول.

  • إذا كنتَ مدخنًا فاطلب من طبيبك المساعدة في الإقلاع عن التدخين