Category Archives: دار مسنين

رعايه مسنين

مخاطر الشتاء على كبار السن

يتعرّض كبار السن لانخفاض في درجة حرارة الجسم
بسهولة  وكلما تقدّم العمر بالإنسان تزداد سرعة انخفاض درجة حرارة أجسامهم وذلك لتعرّض الجسم لتغيرات فسيولوجيّة كبيرة مع مرور الأعوام تجعله أقل قدرة على مقاومة البرودة
وأقل قدرة على الاحتفاظ بالدّفء وبذلك يمكن اعتبار البرد مشكلة كبيرة وخطيرة لكبار السن تؤدي لمشاكل أخرى كبيرة ويمكن حصر تأثير انخفاض حرارة الجسم والأمراض والعلاجات المؤدية لهذا الانخفاض والتي يمكن أن تكون قاتلة لكبار السن بالنقاط الواردة فيما يأتي.
كيف يؤثر انخفاض حرارة الجسم على كبار السن؟
تُعرف مشكلة انخفاض درجة الحرارة لكبار السن على أنّ درجة حرارة الجسم تصل ل 95 درجة فهرنهايت أو أقل أي ما يعادل 35 مئويّة وتؤدي درجة الحرارة تلك إلى العديد من المشاكل الصحيّة كـ النوبات القلبيّة أو تليف الكبد وتلفه أو بعض الأمراض في الكليتين أو غيرها من المشاكل الصحيّة الخطيرة لذلك يتوجب على كبار السن أو من يقوم بالاعتناء بهم أن يقلل من فترات تواجدهم في الخارج وتعرضهم للبرودة، والحرص على جلوسهم في المنزل بدرجة حرارة مناسبة ودافئة
كما يجب الحرص على إبعادهم عن الأطعمة أو المشروبات التي تخفض من درجة حرارتهم و يمكن أن تكون قاتلة لكبار السن.

ما هي الأمراض والعلاجات التي تقلل من قدرة الجسم على الحفاظ على درجة الحرارة؟ تؤدي بعض الأمراض أو الأدوية لمقاومة احتفاظ الجسم بدرجة حرارته الطبيعيّة
بالتالي تؤدي إلى انخفاظ درجة حرارة الجسم لدرجة يمكن أن تكون قاتلة لكبار السن، ومن هذه الأمراض والأدوية ما يأتي:
مشاكل الغدّة الدرقيّة المتنوِّعة والتي تُصعِّب على الجسم أن يحافظ على درجة حرارته الطبيعيّة.
مرض السكّري والذي يمنع الجسم من القيام بعمليّة تدفق الدم داخله بصورة طبيعيّة تسهم في توفير الدفئ.
يؤدي مرض الباركنسون والتهابات المفاصل إلى العديد من الصعوبات التي تمنع كبار السن من رفع الغطاء أو ارتداء الملابس المناسبة لتدفئة أنفسهم.
أمراض فقدان الذاكرة حيث تجعل كبار السن عرضة لنسيان ارتداء الملابس وتدفئة أنفسهم بالملابس المناسبة.
الأدوية التي تستخدم لعلاج نزلات البرد والتي قد تؤثر على درجة الحرارة لذلك ينبغي على المسن أو من يقوم برعايته أن يناقش الطبيب فيما إذا كان الدواء يعمل على خفض حرارة الجسم أم لا قبل الشروع بأخذه.
هل هناك علامات تدل على انخفاض حرارة الجسم لدى كبار السن؟ إنّ انخفاض درجة حرارة الجسم يُعد من الأمور الشائعة المرتبطة بالتغيرات الفسيولوجيّة بين المسنين، والتي قد يتم إهمالها وعدم الالتفات إليها ظنًا بأنّها غير مهمّة أو طبيعيّة مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات عديدة لدى المسنين قد تؤدي إلى الوفاة ومع ذلك فإنّ عملية السيطرة على درجة الحرارة يُعد أمرًا هينًا وليس بالصعب وذلك بفهم أفضل التدابير الوقائيّة والعلاجيّة التي تقلل من المضاعفات التي يمكن أن تكون قاتلة لكبار السن ومن أبرز العلامات الدالّة على انخفاض حرارة الجسم لدى كبار السن ما يأتي:
برودة في الأطراف.
انتفاخ الوجه وتورمه.
شحوبة في الجلد.
الارتعاش.
بطء في الحديث والكلام وصعوبة نطق بعض الكلمات.
الغضب والارتباك بسرعة.
التصرّف كشخص يشعر بالنعّاس.
التحرّك بصعوبة مع بعض المشاكل في السير.
بطئ في نبضات القلب.
بطء وعمق في عمليّة التنفس.
فقدان الوعي.

إليك بعض النصائح للتقليل من مخاطر الشتاء على كبار السن يحتاج كبار السن إلى العيش بمنزلٍ دافئٍ ومهيأ بشكلٍ جيّد للتخلص من خطورة انخفاض درجة حرارة الجسم والتي يمكن أن تكون قاتلة لكبار السن ولذلك يُنصح كبار السن أو من يقوم برعايتهم أن يعملوا على تدفئة المنزل للحفاظ على سلامة المسن وتهيئة ذلك على المدى الطويل، خاصّةً للمسنين الذين يعيشون بمفردهم وللتخلص من المخاطر المتعلّقة بانخفاض درجة حرارة الجسم والتي يمكن أن تكون قاتلة لكبار السن ولذلك يمكن اتباع الخطوات الآتية:
ضبط درجة الحرارة في غرفة المسن ما بين 70-67 درجة فهرنهايت والتأكد من إغلاق النوافذ والستائر
كما يجب إغلاق الغرف التي لا يتم استخدامها تجنّبًا لدخول الهواء البارد.
وضع مدفأة في زاوية خاصّة من غرفة المسن والانتباه إلى أنّها لا تُصدر انبعاثات سامّة تؤذي المسن.
ارتداء ملابس مناسبة ودافئة.
وضع بطانيّة على الساقين وارتداء الجوارب الدافئة عند النوم.
ارتداء ملابس داخليّة أسفل ملابس النوم
كما ينبغي ارتداء غطاء للرأس للحصول على دفئ إضافي.
التأكد من تناول الطعام بقدرٍ كافٍ وذلك للحفاظ على الوزن، والمحافظة على مخزون الدهون تحت الجلد، والتي تعمل على إبقاء الجسم دافئًا.
الابتعاد عن المشروبات الكحوليّة حيث تسهم هذه المشروبات في فقد حرارة الجسم. طلب المساعدة من الأشخاص المقرّبين وطلب البقاء معهم في حالات الطقس البارد تجنّبًا لحدوث طارئ كانقطاع التيّار الكهربائي والذي قد يجعل المسن يفقد الجو الدافئ.

مرجع 

مرحلة الشيخوخة

مرحلة الشيخوخة
مع التقدم بالعمر تبدأ أعضاء الجسد المختلفة بالتغيّر استجابةً للتقدم في العمر، ويكون ذلك على مستوى الجلد وغيرها من الأجزاء المكوّنة للجسم
فالجلد مثلًا يبدأ بالترهل وذلك لأن عملية تجديده أصبحت أبطأ وتحتاج لوقت أطل من أجل حدوثها بالكامل فالتالي ظهور التجاعيد، كما يحدث التعب والصعوبة في ممارسة الأنشطة عند تقدّم العمر والوصول لمرحلة الشيخوخة، قد تحدث بعض الأعراض قبل أوانها أي أنّ الشخص يمكن أن يشيخ قبل أن يصل للعمر الذي يُصنّف عنده أنه في مرحلة الشيخوخة، والجدير بالذكر أنه من المستحيل منع حدوث هذه العلامات لكن هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها تأخير ظهورها، وسيتم في هذا المقال الحديث عن خصائص مرحلة الشيخوخة.

خصائص مرحلة الشيخوخة
من المعروف بخصوص خصائص مرحلة الشيخوخة أنّها يبدأ بتغير الشكل الخارجي للجسم كما تقد بتغيّر داخل الجسم كذلك الأمر، فالتقدم بالعمر من شأنه أن يؤثر على العديد من الأجزاء كالأسنان والقلب والجهاز التناسليّ والذاكرة والنظر والسمع، وهنا تأتي أهميّة الحديث عن خصائص الشيخوخة حسب تأثيرها على الأجهزة المختلفة من الجسم وهي كالتالي:
جهاز الدوران:
أبرز التغيرات التي تحصل لجهاز الدوران هي تصلب الأوعيّة الدمويّة وقلّة مرونتها، مما يجعل القلب بحاجة للقيام بجهد أكبر لإيصاله الدم لباقي أجزاء الجسم، مما يُسبّب ارتفاع ضغط الدم لدى الكثير من كبار السن.
العظام والمفاصل والعضلات:
تميل العظام مع الوقت للانكماش كما تقل كثافتها، وتُصبح أقل قوة مما يجعلها أكر عُرضةً للكسور، أما العضلات فمع تقدم العمر تبدأ بفقدان مرونتها وقدرتها على الاستطالة وبالمحصلة يفقد الجسم جزءًا من ثباته و توازنه.
الجهاز الهضمي:
يُسبب التقدم بالعمر الإصابة بالإمساك لدى الغالبيّة من كبار السن، كما أن العديد من العوامل قد تُساهم في حدوث هذه المشلكة كنقص شرب السوائل وتناول المأكولات التي لا تحتوي على كميّة كافيّة من الألياف، كما أن العديد من الأدوية التي يتناولها كبار السن لعلاج الأمراض التي تظهر عندهم قد تُسبب العديد من الاضطرابات في الجهاز الهضميّ. الجهاز البوليّ:
تُصبح المثانة مع مرور الوقت أقل مرونة واستجابة مع التقدّم بالعمر، حيث تُصبح عادة التبول أكثر تكرارّا مع مرور الوقت، والأمر يعود لضعف عضلات المثانة والحوض، كما أنّ عملية إفراغ المثانة بالكامل تُصبح تحديّاً كبيراً في مرحلة الشيخوخة.

أمور تقلل من علامات وخصائص مرحلة الشيخوخة
يمكن التقليل من علامات مرحلة الشيخوخة من خلال العديد من الممارسات التي تتعلق بكل جهاز في جسم الإنسان يمكن يأثره بتقدّم العمر فلا بد من ممارسة الرياضة كالمشي السباحة ويكون النشاط الرياضي نشاط متوسط وليس قاسٍ أو عنيف إضافةً إلى تناول كميات كبيرة من الخضراوات و الفواكهة والعمل على السيطرة على الغصب وتجنّب مسبباته كما يجب النوم على الأقل سبع إلى ثمان ساعات يوميّاً فمن شأن النوم الحفاظ على صحة القلب والعضلات والأوعيّة الدمويّة.

مرجع 

رعايه مسنين

الصحة العامة بعد عمر 50

الصحة العامة للجسم

ما هي العوامل المؤثرة بالصحّة العامّة؟
يسعى الجميع للحفاظ على الصحة بشتّى السبل يبحثون هنا وهناك عن كلّ ما يعزّز صحة الجسم ولكن من الضروريّ التعرّف أولًا على معنى الصحة.
فالصحة لا تعني الخلو من الأمراض فحسب بل تعني السعادة الجسدية والعاطفية والإجتماعية الكاملة كذلك حسب تعريف منظمة الصحة العالمية، وهي ضروريةٌ للعيش والقدرة على التعامل مع الضغط والإجهاد.
فالصحة الجسدية تتمثّل بقدرة الجسم على أداء وظائفه على أكمل وجهٍ واتباع أسلوبٍ حياتيّ صحيّ ورياضي للحماية من الإصابة بالأمراض
أما الصحة العقلية فمن الصعب تعريفها لأنها مزيجٌ من الأمور العاطفية الإجتماعية والنفسية للشخص، إضافةً إلى غياب التوتر والضغط والاكتئاب
كما لا يُمكن تشخيص أمراضها بجهازٍ أو فحصٍ ما وتتأثّر الصحة العامة بالعوامل الجينية والبيئية وغيرها، وعند بلوغ الخمسين يحتاج الجسم لاهتمامٍ أكبر ومن المهمّ معرفة كيف تحافظ على الصحة العامة بعد عمر الخمسين.
أقرأ عن أسباب التشنّج الرقبة

كيف تحافظ على الصحة العامة بعد عمر الخمسين
إنّ الوصول لهذا العمر يجب أن يكون محفّزًا لتغيير الحياة نحو الأفضل والاستعداد للعيش عمرًا أطول وبصحّةٍ جيّدة حيث وجد الباحثون أنّ إلغاء أو إضافة بعض العادات قد يُكسب الشخص 11 أو 12 سنةً إضافية على عمره كالإقلاع عن التدخين زيادة النشاط البدني وأداء التمارين الرياضية إضافةً لتناول الخضروات والفواكه
كما يجب إجراء الفحوصات الدوريّة بانتظامٍ، كما أنّ الابتسامة والتفكير بإيجابيّةٍ من أفضل ما يُزيل الضغط ويجعل الحياة أكثر صحّةً وسعادة
وهناك المزيد من الأمور المهمّة حول كيف تحافظ على الصحة العامة بعد عمر الخمسين وهي كما يأتي:

التقليل من تناول الملح ما سبب زيادة فرصة الإصابة بارتفاع ضغط الدم عند التقدم في العمر؟
أوّل إجابةٍ لسؤال كيف تحافظ على الصحة العامة بعد عمر الخمسين هي التقليل من تناول الملح، فكلّما كبُر الإنسان وتقدّم في العمر زادت احتماليّة إصابته بارتفاع ضغط الدم، وذلك لأنّ الأوعية الدموية تبدأ بفقدان مرونتها
وفي هذه الحالة لا بدّ من العلم بأنّ ارتفاع ضغط الدم يزيد من فرص الإصابة بالنوبات القلبية وفشل عضلة القلب السكتات الدماغية.
أمراض الكلى وبالتالي الموت المبكّر، ومن المهمّ جدًا الإشارة إلى ضرورة التخفيف من الأطعمة المعالجة والمصنّعة كالشيبس والأغذية المعلّبة لأنّها تشكّل 72% من الملح في طعام الناس في الولايات المتحدة، ويتمّ ذلك بالإكتفاء بنصف ملعقةٍ صغيرة من الملح يوميًا وتعزيز الطعم بإضافة الأعشاب، فبالإضافة إلى نكهتها اللذيذة فهناك العديد من الأعشاب المضادّة للأكسدة والمُحارِبة للسرطان كالروزماري، الزعتر والأوريجانو، ومن الممكن تناول الحبوب الكاملة والألياف للشعور بالشّبع فترةً أطول وتجنّب تناول المزيد وإضافة الملح.

شرب كمية كافية من الماء
هل لشرب الماء علاقة بتقلّب المزاج؟
عند الحديث عن كيف تحافظ على الصحة العامة بعد عمر الخمسين فإنّ أهمّ أمرٍ يجب الاهتمام به هو شرب الماء بالكميّات الكافية.
فبالرّغم من الدراسات القليلة التي أّجريت لمعرفة العلاقة بين صحة كبار السن والإصابة بالأمراض وشرب الماء، فإنّ زيادة معدّلات الأمراض والوفيات لدى كبار السن مرتبطةٌ بقلّة الترطيب وشرب الماء
فجسم الإنسان يتكون من 60% من الماء والحرص على شرب الكميات الكافية ضروريّ ليستطيع الجسم أداء وظائفه الفيزيائية والحركية كما أنّ نقص الماء يؤثّر على الدماغ ممّا يسبّب اضطراباتٍ في المزاج والتركيز ويزيد من حدوث الصداع وممّا لاشكّ فيه أنّ الماء ضروري لحلّ مشكلة الإمساك والتقليل كذلك من فرص تكوّن حصوات الكلى.

ومهما تم الحديث عن الماء وذكر فوائدها للجسم فإنّ هناك المزيد والمزيد ممّا يستدعي شرب الماء بكثرة، فبالإضافة إلى ما ذُكر سابقًا فلازالت فوائد الماء عديدةً وفيما يأتي بعض تلك الفوائد:
ضروري لإنتاج اللعاب والمخاط اللازمين للهضم وترطيب الفم، الأنف والعينين.
يشكّل الماء 80% من بنية الغضاريف فهو مهمٌ للحفاظ على مرونة المفاصل.
يساعد في نقل الأكسجين إلى أجزاء الجسم لأنه يشكل 90% من تركيب الدم.
يعزّز الجمال ويحافظ على صحة الجلد والبشرة.
يعمل على تنظيم درجة حرارة الجسم إضافةً إلى ضغط الدم.
يذيب المعادن والعناصر المهمّة ويسهّل وصولها لمختلف أجزاء الجسم.

التخفيف من الدهون غير الصحية ما هي مصادر الدهون غير الصحية؟
عندما يتحدث الأطباء عن الكوليسترول الضار أو الدهون الضارة فيقصد بها LDL وقد أصبح من المعروف أنّ ارتفاع مستوى هذه الدهون من أهمّ أسباب أمراض القلب، حيث تتجمّع وتترسّب هذه الدهون على الجدران الداخلية للأوعية الدموية مسبّبة تضيّقها وربما إغلاقها مما يزيد من احتمالية الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية.
ولمعرفة كيف تحافظ على الصحة العامة بعد عمر الخمسين لابدّ من التخفيف من الدهون غير الصحية وإضافة بعض الأطعمة التي تعمل على خفض الكوليسترول بجانب الأدوية الخافضة للدهون فالشوفان والحبوب الكاملة من أفضل هذه الأطعمة والتي تقلّل من خطر أمراض القلب.
كما أنّ الأسماك الدهنية والغنية بالأوميجا 3 لها تأثيرٌ جيّد في خفض الدهون الثلاثية
ومن الضروريّ إضافة المكسّرات بأنواعها المختلفة فهي تخفض الدهون الضارة بنسبة 5%.

تناول كمية كافية من الخضار والفواكه هل للون الثمرة علاقة بفائدتها؟
تمّ إجراء العديد من الأبحاث عن ضرورة تناول كبار السن للخضار والفواكه وجميعها تؤكّد ضرورة ذلك وأهميته في الحفاظ على الصحة العامة.
فالإنتظام بتناولها يساعد على العيش حياةً أطول بأتمّ الصحة والعافية، كما لها تأثيرٌ في السيطرة على الأمراض المزمنة والوقاية منها بالإضافة إلى تخفيض معدّلات الوفيات.
فالخضار والفواكه من أهم مصادر الفيتامينات كفيتامين A, E, C إضافةً للزنك، المغنيسيوم، الفوليك أسيد والفوسفور وجميعها ضروريةٌ للصحة العامة، ويكمُن إدراجها كإحدى طرق كيف تحافظ على الصحة العامة بعد عمر الخمسين لكونها قليلة الدهون
السكريات والأملاح، وهي مصدرٌ مهم للألياف، كما تساعد في الوصول إلى الوزن المناسب، تخفيض الكوليسترول، الضغط، الإصابة بالسرطانات ومرض السكري وغيرها من المشكلات الصحية، ومن أهمّ الفواكه التي يمكن تناولها هي التوتيات بأنواعها كالتوت الأزرق والفراولة، الحمضيات كالبرتقال والجريب فروت الفواكه الاستوائية مثل المانجو والموز، التفاح، الأفوكادو، البطيخ والمشمش والدراق.
أما الخضار مثل الخضروات الورقية كالخس والسبانخ، الجذرية كالبطاطس، الصليبية كالقرنبيط والبروكلي، الخيار والكوسا، الهليون إضافةً للبصل والثوم والكثير من الخضار المتنوعة.
وهناك فوائد حسب لون الثمار وهي كالآتي:
الثمار الحمراء:
غنيّةٌ بالليكوبين وهي جيدة لأمراض القلب ومحاربة سرطان البروستات.
الثمار الخضراء:
تحتوي على اللوتين والزيكسانثين وهي مهمّةٌ للوقاية من أمراض العيون الناتجة عن التقدّم في السن.
الثمار الزرقاء:
كالباذنجان والتوت الأزرق فهي غنيةٌ بالأنثوسيانين الضروريّ للوقاية من السرطان.
الثمار البيضاء:
تحتوي عل مركبات كبريتية تقي من بعض أنواع السرطان لذلك فهي تعدّ من قواعد كيف تحافظ على الصحة العامة بعد عمر الخمسين.

مرجع 

أسباب تشنج الرقبة

تشنّج الرقبة
هو شعور بالانكماش المفاجئ غير الإرادي في الرقبة يكون مثل تشديد أو اهتزاز لا يمكن السيطرة عليه، يحدث نتيجة الضغط على العضلة أو ضعفها أو الافراط في استخدمها كما يمكن أن يكون الألم العضلي مرتبطاً بإصابةٍ ما، وفي بعض الأحيان يحدث تشنّج الرقبة بالقرب من الحبل الشوكي أو الجذور العصبية المؤدية للحبل الشوكي أو الخارجة منه مما يُشكِّل ضغطًا على أحد هذه الأعصاب الحساسة وينتج عنه ألمًا شديدًا، ولا يعتبر تشنّج الرقبة بحدّ ذاته حالةً خطيرة ولكن قد يشير لانضغاطٍ خطير للأعصاب إذا فقد الشخص توازنه أو شَعَر بفقدان الإحساس في الكتفين أو الأطراف
في هذا المقال سيتم الحديث عن أسباب تشنّج الرقبة.

أسباب تشنّج الرقبة
تحدث التشنّجات في العُنق بسبب الإجهاد البدني أو الاجهاد الناجم عن ألمٍ آخر كما أن الآثار الجانبيّة لبعض الأدوية تعد أحد أسباب تشنج الرقبة مثل الميتوكوبراميد، ويوجد أسباب أخرى منها:
تحريك متكرر ومطول للرقبة.
الجلوس على جهاز الحاسوب لفترة طويلة.
تحول مفاجئ أثناء النوم.
وضع وزن ثقيل على كتف واحد أو حمله بيدٍ واحدة.
الشدّ العضلي غير الواعي استجابة للتوتر الضغط العاطفي.
الاجهاد الناجم عن ممارسة الرياضة.
وجود إصابة أو صدمة على الرقبة.
فقر الحال.
الجفاف.
بعض أسباب تشنج الرقبة تعتبر أقل شيوعا ولكن أكثر خطورة مثل التهاب السحايا أو التهاب الفقار اللاصق وتضيق العمود الفقري كما يمكن أن تشير إلى اضطراب في المفاصل مما يؤثر على الفك، أو القرص الغضروفي.

أعراض الإصابة بتشنج الرقبة كما تبيّن أن أسباب تشنج الرقبة متعددة ومتنوعة فإن الأعراض التي ترتبط بها تختلف تبعًا للمرض أو الاضطراب الذي يصيب الشخص، وتشمل الأعراض التي تؤثر على الرقبة أو العمود الفقري أجهزة الجسم الأخرى مثل الجهاز الهيكلي أو الجهاز العصبي مثل:
آلام الظهر وانحناء العمود الفقري.
اجهاد وضعف العضلات.
تصلّب في الرقبة والعمود الفقري.
شعور بالألم والوخز في ذراع واحدة.
ألم في الرقبة والكتف والذراع.
أعراض عصبية مثل الصداع في الجزء الخلفي من الرأس، وارتجاج لا إرادي أو التواء في الرأس وعضلات الوجه.
في بعض الأحيان قد يترافق تشنج الرقبة ببعض الأعراض الأخرى التي تُعتبر مؤشرًا لحالةٍ صحية خطيرة يجب تقييمها في مركز الطوارئ وتتطلب رعاية طبية فورية بحيث يصاحبها الصداع الشديد وتصلّب الرقبة وأعراض أخرى مثل:ارتفاع درجة الحرارة لتصبح أعلى من 101 درجة فهرنهايت.
زيادة الحساسية للضوء.
اختلال الاتزان والاتساق.
فقدان الإحساس في أحد الأطراف أو عدة أطراف.
ضعف العضلات.
الشعور بالغثيان مع أو بدون القيء.

علاج تشنج الرقبة
يمكن استخدام بعض الأدوية المسكنة للألم بحيث تقلّل من توتر العضلات وتحد من الالتهابات المسببة لآلام الرقبة وتشنّجها كما يمكن استخدام العلاج الطبيعي وبعض التدابير المنزلية لتخفيف ألم تشنج الرقبة، فيما يأتي
سيتم شرح طرق علاج تشنج الرقبة: 
الأدوية أدوية تسكين الألم ومرخيات العضلات، والأدوية المضادة للالتهابات وحقن الستيرويد أو حقن التخدير في حالة عدم فعالية العلاجات الأخرى.
استخدام الثلج يمكن وضع عبوة ثلجية أو تطبيق ضغط بارد على عضلات الرقبة من شأنها تخفيف الألم خاصة في أول يومين للتشنج، ينصح بلف عبوة الثلج بقطعة قماش رقيقة وعدم تطبيقها مباشرة على الجلد ولمدة لا تتجاوز ال10 دقائق كل مرة.
العلاج الحراري استخدام الحرارة يمكن أن يهدئ الألم في الرقبة كذلك، حيث يمكن الاستحمام بماءٍ دافئ أو وضع وسادة دافئة على الرقبة.
التدليك الضغط على الرقبة بأصابعك وبحركة دائرية من شأنه تعزيز استرخاء العضلات وتخفيف الاجهاد والألم.
ادارة الاجهاد يعد الضغط والاجهاد أحد أسباب تشنج الرقبة وللتقليل من الاجهاد وتخفيف التوتر يمكن ممارسة اليوغا وتمارين التأمل والتنفس العميق.

مرجع 

فوائد لسعة النحلة 

فوائد لسعة النحلة 

فوائد لسعة النحلة 

فوائد لسعة النحلة 

النحل:

يُعتبر النحل أكثر الحشرات فائدةً للإنسان, وللنحل فوائد كثيرة

أشهرها أنه يُخرج من بطونه عسلٌ فيه غذاء وشفاء للناس

كما أن النحل يُساهم في تلقيح الأزهار والنباتات بنقله لغبار الطلع من شجرةٍ إلى أخرى

وقد أثبت العلم الحديث فوائد أخرى للنحل وهي فوائد سمه الذي يُفرزه عند لسعه للإنسان

وعلى الرغم من أن النحلة تموت بمجرد أن تلسع أي شخص

إلا أن الفوائد الكثيرة للسعته تجعل منه شيئاً جديراً بالتجربة، وفي هذا المقال سنذكر فوائد لسعة النحل للمفاصل.

 لسعة النحل :

يحتوي سم النحل على العديد من العناصر الفعالة التي تنعكس آثارها الإيجابية على مفاصل الإنسان

إذ أن لسم النحل قدرة على شفاء العديد من الأمراض.

يتم إفراز سم النحل من عضو صغير جداً موجود في الحلقة الأخيرة في جسم النحلة الشغالة وتحديداً في منطقة البطن، الجدير بالذكر أن للملكة إبرة للسع إلا أنها لا تلسع إلا ملكة مثلها فقط.

  • يقوم الجهاز الخاص بإفراز السم في النحل بإفراز السم من غدتين خاصتين لهذا الأمر، حيث تقوم إحدى الغدتين بإفراز سائل قلوي، والأخرى تُفر سائلاً حمضياً.

 

  • يكون السم النحل على شكل سائل لا لون له وحموضته شديدة، وطعمه مر، ويؤثر على الأشخاص بطريقةٍ مختلفة، فالبعض يتأثر كثيراً بلسعة النحل، والبعض يتأثر قليلاً.

 

  • يُصاب بعض الأشخاص بتأثر كبير عند لسعة النحل له إذ يتورم ويُصاب بالتحسس والتهيج والاحمرار، وقد يُصاحب هذا ضيق في التنفس وانحلال في الدم، وبعض التشنجات. 

 

  • قد يُصاب بعض الأشخاص بصدمةٍ تحسسية قد تسبب مضاعفات خطيرة تؤدي للموت، لذلك يجب الحذر عند التداوي بلسعات النحل وإجراء لسعة واحدة في البداية فقط. 

فوائد لسعة النحل للمفاصل :

يتركب سم النحل من حمض الخل، والهستامين، و السيستين، وحمض الهيدروكلوريك، وحمض الفوسفور، والبنين، والأبامين، والميثونين، لذلك يُعتبر سم النحل ذو تأثيرٍ حمضي لكثرة ما فيه من أحماض. 

  • تُعالج لسعة النحل مرض التهاب المفاصل الروماتيزمي الروماتويد. 

  • يُعالج التهاب المفاصل بشكلٍ عام، ويقوي مناعة الجسم. 

  • تُعالج التهاب العصب الوركي، والتهاب الأعصاب بشكلٍ عام والتي تؤثر على المفاصل. 

  • يُحفز الجسم على إفراز هرمون الكورتيزون المهم جداً للمفاصل حيث يُعتبر الكورتيزون أفضل مضادات الالتهابات الستيروئيدية فعالية. 

  • صاحب اكتشاف فعالية لسعات النحل للروماتيزم هو طبيب نمساوي أصيب بالروماتيزم فلسعته ثلاث نحلات واختفت أعراض المرض. 

  • يجب أن يتم العلاج بلسع النحل من قبل أخصائي وأن يتم اللسع تدريجياً وعلى فترات. 

فوائد عامة للسعة النحل:

  • تُعالج أمراض الجلد بمختلف أنواعها مثل الأكزيما والصدفية. 

  • تُعالج الرمد الربيعي. 

  • تُعالج مرض الملاريا. 

  • يخفض ضغط الدم المرتفع. 

  • تُعالج أمراض الكلى ويمنع احتباس السوائل في الجسم. 

  • يحمل تأثيرات فعالة لتخثر الدم.

 

مرجع