Author Archives: dalilmsr

أضرار تناول اللحوم الحمراء

أضرار تناول اللحوم الحمراء

تعد أضرار اللحوم الحمراء خطيرة نوعًا ما

وذلك بسبب احتوائها على الدهون المشبعة وغير المشبعة، ولذلك فإنّ الكثير من الناس يتجهون نحو اعتمادهم الكلي في غذائهم على الأغذية من منشأ نباتي

وهناك بعض الأسباب التي يمكن أن تجعل الشخص يتوقف عن تناول اللحوم الحمراء،
للأسباب الآتية:

 

تناول اللحوم يصلب الأوعية الدموية: 

فقد كشفت دراسة نشرت في مجلة Nature Medicine أن مركبًّا موجودًا في اللحوم الحمراء يسمى الكارنتين

والذي يستخدم أيضًا في بعض مشروبات الطاقة

حيث يسبّب تصلب الشرايين والأوعية الدموية أو انسدادها، ويشير البحث الذي شمل أكثر من 2500 من النباتيين ومرضى القلب من أكلة اللحوم الحمراء

إلى أنّ الكارنيتين يتحول إلى مركب مدمر للأوعية الدموية والقلب

وقد وجد الباحثون أن زيادة مستويات الكارنيتين تنبئ بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. 

خطر الإصابة بجرثومة العصيات القولونية:

تشمل الأطعمة التي يُحتمل أن تسبّب الإصابة بالعصيات القولونية الحليب غير المبستر

وخل التفاح غير المبستر وذلك طبقًا لمراكز السيطرة على الأمراض

ولكن الماشية تمثل أيضًا تهديدًا كبيرًا، وتزداد احتمالية الإصابة بهذه العصيات

كلما ازداد عدد الأبقار التي يتم تصنيع بودرة اللحم منها، حيث يحتوي البرغر على لحم أقل من 10 بقرات أو أكثر من 1000

ويقول الدكتور شميدت إن الطريقة الوحيدة للمعرفة هي أن عن طريق سؤال الجزار

فمعظم الولايات المتحدة لديها قوانين سارية ضد الاحتيال على هذه الحقائق

والعصيات القولونية يمكن أن تسبّب الجفاف وتشنجات في البطن وفشل كلوي. 

 

خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري: 

إنّ تناول اللحوم الحمراء أو المعالجة يمكن أن يزيد بمرور الوقت من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري

فقد أدى تناول 3.5 أوقية من اللحوم الحمراء أو 1.8 أوقية من اللحوم المجهزة مثل الهوت دوج أو شريحتان من لحم الخنزير المقدد

يوميًا إلى زيادة بنسبة 19٪ و51٪ في خطر الإصابة بالسكري على التوالي. 

 

اللحوم الحمراء مليئة بالهرمونات الضارّة: 

إنّ الهرمونات التي تُضاف للحوم الحمراء يمكن أن تؤهب لحدوث سرطان الثدي، فحسب دراسة كبيرة أجريت على 90.000 إمرأة

ونشرت في أرشيف مجلة Internal Medicine، فإنّ النساء اللواتّي تناولن حوالي 6 أوقيات من اللحوم الحمراء يوميًا

لديهن ضعف خطر الإصابة بسرطان الثدي الحساس للهرمونات أكثر من النساء اللائي تناولن 3 أوقيات أو أقل في الأسبوع

ويعتقد الباحثون أنّ الهرمونات أو المركبات الشبيهة بالهرمونات الموجودة في اللحوم الحمراء تزيد من خطر الإصابة بالسرطان عن طريق الارتباط بمستقبلات هرمون معينة على الأورام.


مرجع

فوائد فيتامين B للبشرة

 

فيتامين B: 

إنّ فيتامين B هو مجموعة من الفيتامينات التي تضم كلاً من

الثيامين

الريبوفلافين

النياسين

حمض الفوليك

فيتامين B6

فيتامين B12

البيوتين

حمض البانتوثينيك

وتعد جميع هذه الفيتامينات ضرورية جداً لصحة الجسم لأداء وظائفه بشكل طبيعي، 

اذ إنّ لها دوراً مهماً في تنشيط الخلايا العصبية والوظائف الذهنية وتنشيط العضلات أيضاً. 

ويساعد فيتامين B على الاتزان والهدوء، كما أنّ له دوراً فعالاً في المحافظة على صحة الشعر والجلد والأظافر

إذ يمنع ويقلل تساقط الشعر

ويقاوم ظهور تجاعيد الوجه

كما يحافظ على شباب البشرة

ويحمي خلايا الجلد

ويقوي الأظافر ويمنع تكسرها

وغيرها الكثير من الفوائد. 

يعتبر فيتامين B من الفيتامينات الذائبة في الماء، وبالتالي لا يستطيع الجسم الاحتفاظ به لمدة طويلة لذلك يجب تناول كميات كافية منه إما عن طريق الأغذية التي تحتويه وإما عن طريق المكملات الغذائية. 

فوائد فيتامين B للبشرة: 

من فوائد فيتامين B للبشرة: 

تحسين صحة البشرة والحفاظ على نضارتها ورونقها خاصة فيتامين B3

كما يلعب فيتامين B5 دوراً مهماً في المحافظة على صحة البشرة بشكل غير مباشر عن طريق تقليل كمية الكولسترول في الجسم.

منع ظهور حب الشباب والمساعدة على إخفاء آثاره خاصة فيتامين B5. 

محاربة التجاعيد وإبطاء عملية الشيخوخة. 

منع مشاكل الجلد ومشاكل البشرة المزمنة والتخلص من بهتان البشرة خاصة فيتامين B12، 

كما يساعد على التئام وشفاء الجروح بسرعة بوجود فيتامين ج. 

علاج الإكزيما ومحاربة الأسباب التي تسببها خاصة فيتامين B12. 

حماية الجلد من الجفاف والمحافظة على رطوبة البشرة خاصة فيتامين B12. 

تقليل خطر الإصابة بسرطان الجلد؛ لأنّه يحمي من الأشعة فوق البنفسجية. 

منع وتقليل خطر الإصابة بالبهاق خاصة فيتامين B3.

المصادر الغذائية لفيتامين B: 

تضم المصادر الغذائية لفيتامين B:

فيتامين B1 أو الثيامين: يوجد في 

الشعير

والعدس

والأفوكادو

وسمك السلمون

وفول الصويا

ونخالة القمح

واللحوم الحمراء. 

فيتامين B2 أو الريبوفلافين: 

يوجد في

الكبدة

والشعير

والفطر

والحليب

ونخالة القمح

والشعير. 

فيتامين B3 أو النياسين: 

يوجد في

العدس

والأفوكادو

والفستق

ونخالة القمح. 

فيتامين B5 أو حمض البانتوثينك: 

يوجد في 

الأفوكادو

والعدس

والكبدة

والفطر

ونخالة القمح. 

فيتامين B6 أو البيرودوكسين: 

يوجد في 

الشعير

والموز

والدواجن

واللحوم

والبقوليات

والخضار الورقية

وسمك السلمون

ونخالة القمح. 

فيتامين B7 أو البيوتين: 

يوجد في 

خميرة البيرة

والكبدة

والشوفان. 

فيتامين B9 أو حمض الفوليك: 

يوجد في 

العدس

والكبدة

والقرنبيط

والبرتقال

ونخالة القمح 

فيتامين أو الكولابامين B12: 

يوجد في 

خميرة البيرة

ولحم البقر

والكبدة

والجبن

وسمك السلمون

والبيض


مرجع

الأنفلونزا الموسمية و فيروس كورونا

الأنفلونزا الموسمية و فيروس كورونا

الأنفلونزا الموسمية و فيروس كورونا:
مع حلول الموسم الشتوي تكثُر التساؤلات حول الفرق بين الأنفلونزا الموسمية و فيروس كورونا تكون المخاوف التي تسيطر على الأشخاص نتيجة التشابه بين الأعراض بينهما، وفي الحقيقة إنّ هناك الكثير من الفيروسات تُظهر أعراضاً مشابهة بالكورونا والإنفلونزا الموسمية عند الإصابة به نظراً لاتّساع دائرة ونطاق الفيروسات المتشابهة ومن أبرزها مرض السارس.

أعراض فيروس كورونا:
تظهر على المصاب بفيروس كورونا أعراضٌ تشبه أعراض الإنفلونزا في بداية الأمر إلّا أنّ الأمر يتطوّر خلال فترة وجيزة، وهذه الأعراض وتتضمّن:
العطاس.
انسداد الجيوب الأنفية.
إفرازات مخاطية رشح.
ارتفاع درجة حرارة الجسم حيث ترتفع درجة حرارة المصاب تصل إلى 39.
سعال: يصاب المريض (حامل الفيروس) بالكحة الجافة والشديدة.
التهاب قناة التنفس العلوية (الحلق) الحمى.
التهاب رئوي حاد.

في الحالات المتقدمّة من الإصابة بفيروس الكورونا قد يؤدّي إلى تطور مضاعفات؛ من بينها الفشل الكلوي.


طرق العدوى:
ينتقل فيروس كورونا من مصاب إلى آخر بعدّة طرق من أهمها:
استنشاق الرذاذ التنفسي للمريض.
استخدام أدوات المريض. إصابة العاملين في المجال الصحي. لمس الأسطح الملوثة.


تشخيص فيروس كورونا:
العزل:
يتمّ عزل الشخص المشكوك بإصابته بفيروس كورونا لحين التأكّد من ذلك أو نفي ذلك.
تقنية PCR.


الوقاية والعلاج:
إلى الآن لم يتوصّل الطب إلى علاج نوعي أو جذري لفيروس الكورونا إنّما تتمّ الاستعانة بأدوية مساندة للتخفيف على المصاب من الأعراض المصاحبة له كخفض درجة حرارة الجسم، واستخدام وسائل داعمة للتنفس، بالإضافة إلى لقاح أوّلي واقٍ، ومن الطرق الوقائية ما يلي:
الابتعاد عن عطاس المريض ورذاذه.
الابتعاد عن ملامسة الأسطح الملوثة.
تجنب ملامسة العين والأنف والفم.
الحرص على عدم استخدام الأدوات الخاصة بالمصاب.
المداومة على غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون.
استخدام الكمّامات الواقية في الأماكن العامة والمزدحمة.
عزل الشخص المصاب والابتعاد عن مخالطته.


أعراض الإنفلونزا الموسمية:
– ارتفاع درجة حرارة المصاب: حيث ترتفع درجة حرارة جسم الشخص المصاب إلى (38-41) خلال أربعةٍ وعشرين ساعة من الإصابة.

– الرعشة :
وتظهر رجفة مفاجئة على المصاب.

– آلام في العظام .
– سعال.
– رشح (زكام).
– قشعريرة.
– التهاب الحلق والرئتين.
– العطس.
– احتقان الأنف.
– القيء.
– تعب عام في الجسم.
– صداع.
– آلام في الأطراف.
– زغللة في العينين (اضطراب الرؤية).
– إسهال.
– التهاب الأذن.


يعتبر فيروس الإنفلونزا التقليديّة سهل الانتقال بين الأشخاص،
فمن الممكن أن يُصاب بها الشخص خلال الموسم الواحد أكثر من مرة،
وتتراوح فترة استمرار المرض ما بين ثلاثة أيام وحتى سبعة أيام، ومن الممكن أن تتضاعف الأعراض ما يضطرّ المُصاب إلى دخول المستشفى والمكوث به،
وقد يغزو الفيروس جميع أعضاء الجسم فيُسبّب آلاماً شديدة بكل أجزائه، وتبدأ الأعراض الحادة بالزوال بعد مرور خمسة أيام على دخول الفيروس إلى جسد الإنسان، وتبدأ أعراض الجهاز التنفسي بالانحسار شيئاً فشيئاً.

ينتقل هذا الفيروس بين الأشخاص بعدّة طرق؛ حيث تبدأ أعراضه بالظهور على الآخرين بعد مرور يوم واحد فقط من انتقال الفيروس، وتكون أعراض الإنفلونزا على الأطفال وكبار السن أشد وطأةً من غيرهم، فمن الممكن أن تتسبّب
شدة ارتفاع درجة الحرارة بالتشنج والقيء وألم في البطن،


ومن طرق العدوى:
– الانتقال المباشر.
– عبر الجو؛ فيكون الجو ملوّثاً بالفيروسات المسببة له ممّا يؤدي إلى إصابة الآخرين به.
– من خلال الملامسة أو الاتصال الشخصي.


علاج الإنفلونزا:
يوصي الأطباء المرضى المصابين بالإنفلونزا
بأخذ قسطٍ من الراحة
بالإضافة إلى الإكثار من تناول الحمضيات الغنية بفيتامين C التي تقضي على الفيروسات
الإكثار من تناول السوائل .
تناول بعض الأدوية المساعدة على تخفيف اعراض الحمى والآلام في العضلات المرافقة للإنفلونزا.
ومسكنّات الآلام.
كما يجدُر بهم المكوث في بيوتهم خلال فترة المرض تجنبًا لنقل المرض للآخرين.


أهم النصائح للوقاية:
يجب على الأشخاص مع حلول الموسم الشتوي الذي يبلغ فيروس الإنفلونزا به الذروة بالانتشار أخذ الحيطة والحذر والوقاية منه باتباع ما يلي:
– الحرص على أخذ لقاح ضد الإنفلونزا.
– تجنّب البرد قدر المستطاع.
– الامتناع عن مخالطة المصابين بالإنفلونزا.
– الابتعاد عن الأماكن العامة والمزدحمة قدر المستطاع.
– استخدم ايضاً المناديل الورقية عند السعال أو العطاس والتخلص منها فورًا.

مرجع

سبب سيلان الأنف

سبب سيلان الأنف

سبب سيلان الأنف

سيلان الأنف:

يصاب الإنسان أحياناً بسيلان الأنف وهو:

إفراز كميات غير معتادة من المخاط السائل ويتراوح ما بين سائل صافٍ وسميك

وينزعج المصاب بسيلان الأنف باستمرار بسبب خروج هذه الإفرازات المخاطية من الأنف، وأحياناً وصولها إلى الجزء الخلفيّ من الحلق.

أسباب سيلان الأنف:

ينتج سيلان الأنف عن عدة أسباب، ومنها:

جفاف الجو.

الرشح أو الزكام.

التدخين.

مجالسة المدخنين.

الإصابة بالحساسيّة المزمنة.

تهيّج الجيوب الأنفية والتهابها.

أثار جانبية لبعض الأدوية كحبوب منع الحمل.

الحساسيّة للغبار وحبوب اللقاح.

تغيّر الجو ونمطه بالنسبة للإنسان، كالانتقال من منطقة ذات جو حار إلى أخرى ذات برودة.

الإصابة بالالتهابات البكتيريّة ويستدل على ذلك من لون المادة المخاطيّة إذ يكون مائلاً للخضرة.

الحمل.

أعراض سيلان الأنف:

الشعور بصعوبة بعملية التنفس.

ارتفاع درجة حرارة الجسم.

الصداع وألام شديدة في الرأس.

استمرار خروج المادة المخاطية.

انسداد الأنف.

رائحة الفم الكريهة.

السعال (الكحة).

تشخيص سيلان الأنف:

يلجأ الطبيب إلى إجراء بعض الفحوصات في حال إصابة المريض بسيلان الأنف، وتكون على النحو التالي:

يخضع المريض للفحوصات السريرية.

يجري الفحوصات المخبرية للدم.

يأخذ عينات من الإفرازات المخاطية لغايات الفحوصات المخبرية.

يخضع المريض للتصوير الإشعاعي للجيوب الأنفية.

بعض النصائح للوقاية من سيلان الأنف:

ينصح الأطباء باتباع التعليمات التالية للوقاية من الإصابة بسيلان الأنف، وهي:

الحرص على نظافة اليدين بغسلهما باستمرار.

تجنب استخدام أدوات المصاب بسيلان الأنف.

الحرص على استخدام المنديل عند السعال أو العطس.

استخدام المواد الكحولية لتعقيم الأدوات الخاصة بالمصاب واليدين.

التقليل من التدخين ومحاولة الإقلاع عنه.

تجنب الاختلاط بالمدخنين والجلوس معهم.

مضاعفات سيلان الأنف:

قد يرافق الإصابة بسيلان الأنف بعض المضاعفات والتي تتمثل بما يلي:

التهاب الأنف.

صعوبة التنفس.

علاج سيلان الأنف:

يعطي الطبيب للمصاب بسيلان الأنف بعض الأدوية التي تخفف من حدة أعراضه وتساعد على الشفاء منه، وتتمثل بما يلي:

إعطاء المريض الأدوية المضادة للالتهاب.

تناول الأدوية المقشعة.

الأدوية الخاصة بوقف السيلان كالاستيميزول وميزولاستين.

بعض العلاجات المنزلية:

يمكن استخدام بعض العلاجات للتقليل من سيلان الأنف:

المضمضة بالماء والملح:

يطهّر محلول الماء والملح الحلق ويهدئ التهيج الذي ألمّ به ويكون ذلك من خلال مزج نصف ملعقة من الملح مع الماء الفاتر والمضمضة به.

صودا الخبز:

ينصح المصاب بخلط معلقة صغيرة من الملح مع كوب من الماء وصودا الخبز وبخ الخليط في كل من فتحتي الأنف. المحافظة على تناول كميات من السوائل الدافئة والماء للحفاظ على الحلق رطباً.

مرجع

أرخص دار مسنين في مصر

تعتبر دار الهنا  لرعاية المسنين أرخص دار مسنين في مصر حيث تقدم افضل العروض لدار المسنين وتشمل الرعاية الصحية والنفسية  والاجتماعية ونظام غذائي متكامل يشرف عليه نخبة من افضل المتخصصين في رعاية كبار السن كما يوجد لدينا  فريق مدرب علي اعلي مستوي من الرعاية للحفاظ علي النزيل ومراعاة الادمية لكبار السن

تتميز الدار بتوفير نظام  يومي واجتماعي لكبار السن يشمل عدة برامج ترفيهية ورياضية كما نقوم باتباع قواعد خاصة للتعامل مع مرضى الزهايمر بطريقة لا يكون فيها تجريح له او عدم ادراك لجميع الظروف التي يمر بها سواء كانت حالته في بدايتها أو متدهورة لان داخل دارالمسنين يشرف على تنفيذ هذه المهام طاقم من الرعاية الصحية ذو خبرة جيدة و إدراك و وعي بكيفية الاهتمام ورعاية المريض و معرفة جميع احتياجاته وتلبيتها من غير طلب منه لانه لن يكون لديه المقدرة على الطلب والاحتياج لأنه يشبه تواجده في عالم آخر غير الواقع المتواجدين فيه

نسعى لتوفير أعمال رعاية متكاملة لجميع المسنين ونزلاء الدار في دار مسنين الهنا   حيث أننا نهتم بالحالة العامة للمسن من جميع الجوانب ونسعى لتحقيق الراحة والسعادة للمسن وتقبل ذاته في أسرع وقت من خلال اخصائيين اجتماعيين مدربين مع غيرهم

ونتميز في الدار باننا نقدم انشطة ترفيهية للمسن ومساحات خضراء لتحسن الحالة النفسية والصحية وموظفين متخصصين وجليسة مسنين في مختلف الاقسام اسالوا عن اسعار جليسة مسنين داخل الدار او خارجها لان اسعارنا لاتنافس