فوائد رياضة المشي

رعايه مسنين

فوائد رياضة المشي 
ترتبط ممارسة رياضة المشي بالعديد من الفوائد الصحيّة والعقليّة للجسم ووفقًا لقسم الصحّة الأمريكي فقد ساعدت رياضة المشي في خفض معدل الوفيات بين الفئات العمرية المختلفة بنسبةٍ كبيرةٍ وكما أنّها تعد خيارًا مناسبًا وملائمًا لأسلوب حياة الجميع
ومن أبرز فوائدها الصحيّة:

فقدان الوزن والمحافظة عليه.
تعزيز اللّياقة والصّحة البدنيّة.
دعم الصحّة النفسيّة والعقليّة.
تقوية عضلة القلب.
تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عند النساء بعد انقطاع الطمث.
مساعدة الجسم على التّخلص من السّموم عن طريق التّعرّق.
يزيد من كثافة العظام ويمنع الإصابة بمرض هشاشة العظام.
تقليل آثار الجينات المعززة للسّمنة.
تقليل الرّغبة الشديدة في تناول السّكريات.
التقليل من خطر الاصابة بسرطان الثدي.
التخفيف من شدّة الآلام المرتبطة بالتهاب المفاصل.
تعزيز القدرة المناعيّة للجسم.
يساعد في خفض نسبة السكر في الدم.
مساعدة الجسم على رفع مستويات الطاقة.
تحسين المزاج.
تقوية عضلات السّاقين.
زيادة القدرة على التّفكير الإبداعي.

المشي قبل وبعد تناول الوجبات
قبل الأكل أو بعده يعزّز نشاط التّمثيل الغذائي الصّحي ويدعم صحة الجسم ولكن المشي قبل تناول الطّعام للجسم يؤدّي إلى تفاعلاتٍ كيميائيّةٍ مختلفةٍ عن المشي بعد تناول الوجبات وهضم الطّعام، فما هي فوائد المشي قبل وبعد تناول الوجبات وأيهما الأفضل؟
المشي قبل تناول الوجبات  لمدّة نصف ساعة من تناول الوجبات يقلّل من كميّة السّكر والدّهون التي تتراكم في الدّم بعد الأكل وخاصةً عند نشأتها من الأطعمة الغنيّة بالبروتين أو الكربوهيدرات وذلك لأنّه يحفّز الجسم على حرق الطّاقة والسّعرات الحراريّة.

ووفقًا لدراسة نشرت عام 2006 في علم وظائف الأعضاء التّطبيقي والتّغذية والتّمثيل الغذائي أكّدت بأن من سار قبل تناول الوجبات بنشاطٍ وقوّةٍ كافيةٍ للتّعرّق استطاع حرق مقدارٍ أكبرٍ من الدّهون يفوق من مارس المشي بعد تناول الوجبات وأكّدت دراسة أخرى نشرت عام 2015 في المجلة الدّولية للطّب العام
أنّ المشي السّريع في حالة الصّيام يساعد الجسم على حرق المزيد من الدّهون وكما أنّ المشي يعمل على رفع حرارة الجسم وبالتّالي يتّجه الجسم إلى التّركيز على خفض درجة الحرارة لإحداث توازنٍ وبناءً على ذلك يتم دفع الشّهية والهضم مؤقتًا وانخفاضهما لحين إحداث توازن حرارة الجسم.

المشي بعد تناول الوجبات
يعتمد تحديد المشي بعد الوجبات على مقدار الطّعام المستهلك ويعد المشي الخفيف أو المعتدل مناسبًا لإحياء عمليّة الأيض وحرق السّعرات الحراريّة المتناولة وكما يساهم في تعزيز صحة العضلات والقلب وتجدر الإشارة إلى أنّه لا ينصح بالمشي السّريع بعد تناول الوجبات الدّسمة أو الثّقيلة لأن الجسم يحاول هضم كتلة كبيرة من الطّعام أثناء المشي وبقوة في نفس الوقت وهذا يؤدي إلى زيادة تدفق الدّم مما يجبر القلب على أداء مجهود عالي، ولهذا ينصح بتأخير المشي مدّة 45 – 60 دقيقة بعد تناول الوجبات الكبيرة والدّسمة.

ويساعد المشي بعد تناول الوجبات المسائيّة الجسم في التخلّص من الأرق وتحسين القدرة على النّوم وذلك لأنّ المواد الكيميائيّة اللّازمة للحث على النّوم هي نتيجة ثانوية لنشاط التمثيل الغذائي وخصوصًا عندما يتم حرق السّكر للحصول على الطّاقة لذلك كلما زاد معدل السّكر المستخدم في أداء النشاط البدني زاد إنتاج المواد التي تساعد في التّخلص من الأرق وكما أنّ النّشاط الخفيف في المساء يقلل من الرّغبة في تناول الطّعام ويضبط الشّهيّة.

اقرأ عن مرحلة الشيخوخة

رياضة المشي
وتقليل الوزن ينصح بممارسة الرّياضة بانتظام لمن يرغب في المحافظة على لياقته وصحّته البدنيّة والعقليّة وذلك لأنّ النشاط البدني يقلل ن خطر تطور الحالات الصحية مثل أمراض القلب والسكري والسرطان بالإضافة لمساعدته في المحافظة على وزن الجسم وتخليصه من الوزن والدّهون الزائدة وتعد رياضة المشي شكلًا رائعًا للنّشاط البدني المجّاني ومنخفض المخاطر ويمتاز المشي بقدرته على حرق الدّهون وتقليل الوزن من خلال دوره في:

حرق السّعرات الحراريّة
يحتاج الجسم للطّاقة في جميع التّفاعلات الكيميائيّة المعقدة والتي تسمح للجسم بالحركة والتّنفس والتّفكير والعمل كما يجب وتختلف احتياجات السعرات الحرارية اليومية من شخص لآخر وتتأثر بالعديد من العوامل كالوزن والجنس ومستوى النّشاط البدني ومن المعروف أنّ الجسم يحتاج إلى حرق سعرات حراريّّة أكثر من القيمة المستهلكة لإنقاص الوزن وكلما زاد النّشاط البدني زاد مقدار حرق السّعرات الحراريّة ويعد المشي مساهمًا في تخليص الجسم من المشكلات الصحية والسعرات الحرارية والدّهون الزائدة ويمكن زيادة كثافة المشي عن طريق المشي على التّلال أو المنحدرات الخفيفة لزيادة قدرة الجسم على حرق سعرات حراريّة أكثر.

حرق دهون البطن
لقد تم ربط تخزين الكثير من الدّهون حول منطقة البطن بزيادة خطر الإصابة بمرض السّكري من النّوع الثّاني وأمراض القلب ويعد الرّجال اللذين يمتلكون محيط خصر أكبر من 40 بوصة والنّساء ذوي محيط خصر أكبر من 35 بوصة يعانون من السّمنة وتعد رياضة المشي من أكثر الطّرق فعاليّة في تقليل الدّهون حول البطن في حال الانتظام والمحافظة على ممارستها مع ضرورة اتّباع نظامٍ غذائيٍّ محدد السّعرات الحراريّة.
الحفاظ على الوزن
يعاني الكثير من النّاس بعد فقدان الوزن إلى عودته وتعد المحافظة على ممارسة التّمارين الرّياضيّة المنتظمة كالمشي واقيًا لمنع استعادة الجسم للوزن، والمحافظة على وزن ثابت والمساعدة على بناء المزيد من العضلات الهزيلة وبالتّالي حرق السّعرات الحراريّة حتى في وضع الرّاحة وكما أنّه يحسّن من الحالة المزاجيّة وبالتّالي إبقاء الجسم نشيطًا على المدى الطّويل.

مرجع