العلاج الطبيعي لكبار السن

رعاية مسنين

ما هو العلاج الطبيعي للمسنين؟

العلاج الطبيعي للمسنين هو العلاج الطبي الذي يتم بدون أي تدخل جراحي أو تناول أي عقاقير سواء كيماوية أو طبيعية، بل يتم من خلال حركات ميكانيكية واستراتيجيات وأساليب وأجهزة طبية معينة، تعمل على تحسين الأداء الوظيفي لجسم المُسنّ وزيادة القدرة الحركية والعضلية الى أقصى حد ممكن مما يضمن استمرارية عمل العضلات وأجهزة الجسم لوظائفها المخولة اليها.

طرق العلاج الطبيعي:

هنالك العديد من الطرق والوسائل التي يتم اتباعها لإجراء العلاج الطبيعي وهي كالآتي :

التمارين العلاجية: هي عبارة عن حركات علاجية يتم إجراؤها على أساس علمي ومخطط له، بحيث يقوم به أخصائي مسئول عن العلاج حسب حالة الفرد وتبعاً لإصابته، وتهدف هذه التمارين إلى استعادة الوظائف الطبيعيّة للجزء المصاب، أو الإبقاء على وضعها الحالي كما هو، أو العمل على زيادة كفاءته ليستجيب الجسم لها ويتفاعل معها حتّى يتمّ إعادة تأهيل الجزء المصاب.

العلاج المائي :

يتم إجراء التمارين العلاجية للفرد في بركة مائية بالتعاون مع معالج ذو خبرة كبيرة والمتدرب بشكل كاف على هذا النوع من العلاج

ويهدف إلى :

العمل على تسهيل تمارين مرونة الحركة.

يعزز من المقاومة أثناء تمارين التقوية.

تسهيل النشاطات التي تتطلب تحميل وزن الجسم على الأرض.

تسهيل العلاج اليدوي.
العلاج بالحرارة:

تعتبر من أكثر الوسائل المستخدمة وخاصة لدى المصابين بالشد العضلي ويهدف إلى تسخين المنطقة المصابة وزيادة التدفق فيها وتخفيف الألم.

العلاج الكهربائيّ:

يهدف هذا العلاج إلى تسخين المنطقة المصابة، للتخفيف من الألم والتورم، والعمل على شفاء الجروح، وإعادة تأهيل العضلة.

أهمية العلاج الطبيعي لكبار السن:

العلاج الطبيعي يعالج الكثير من المشاكل التي يعاني منها كبار السن مثل مرض الزهايمر، ومرض السرطان، وإلتهابات المفاصل، والأمراض المتعلقة بهشاسة العظام، وسلس البول، و إستبدال مفصل الورك.

كل ذاك و أكثر لأن العلاج الطبيعي يعمل على وضع برنامج محدد لزيادة مستوى اللياقة البدنية وإستعادة الحركة وإيقاف الألم.

كما تظهر اهمية العلاج الطبيعي لكبار السن في دوره البارز والمؤثر في عمليات مثل الغضروف والرباط الصليبي، حيث يعمل على تخفيف الألم واستعادة الحركة وعودة المريض للحياة الطبيعية بتقوية العضلات وزيادة ليونة حركة المفاصل، فالعلاج الجراحي يسبب آلام شديدة لا يمكن تسكينها بالمسكنات الكيميائية.

ويعتبر الجزء الاكبر من العلاج الطبيعي للمسنين هو علاج الركبة والمناطق المحيطة بها من عضلات الفخذ وعضلات السمانة لا نه الجزء الأكبر الذى يستخدمه المسن بشكل يومي في الممشى اليومي والحركة اللازمة لمساعدته على مزاوله انشطته اليومية.

المرجع