الاهتمام بصحة كل مسن داخل دار الهنا

رعاية مسنين .الاهتمام بصحة كل مسن داخل دار الهنا

الاهتمام بصحة كل مسن داخل دار الهنا

دار المسنين:

تعرف دور رعاية المسنين بأنها دور رعاية متخصصة بتلبية احتياجات المسنين باختلافها على نطاق واسع ويشمل مصطلح رعاية المسنين على الرعاية المعيشية والتمريضية وتخصص دور رعاية المسنين للذين لم يعد بوسعهم العيش في المنزل نتيجة حاجتهم للمساعدة المستمرة أو الرعاية الصحية بشكل أو بآخر.

أسباب العناية بكبار السن:

هناك العديد من الأسباب التي توجب العناية بكبار السن ومنها يأتي:

 التضحيات العديدة التي قدمها كبار السن في سبيل بناء الأجيال ولذلك فهم يستحقون أفضل طرق الرعاية والتقدير والاهتمام والاحترام.

الحب غير المشروط الذي لطالما قدموه كبار السن لذلك هم بحاجة إلى إظهار الحب لهم عند الكبر.

الجهود والضغوطات التي عاشوها لذلك يجب قضاء بعض الوقت معهم والإصغاء لهم.

مساعدة كبار السن على خوض الحياة الاجتماعية باستمرار وتعزيز انتمائهم لمكان ما وتمكينهم في المجتمع.

تطبيق القيم المكتسبة من نظرة كبار السن من خلال قضاء بعض الوقت للتحدث معهم.

القيمة الكبيرة لكبار السن في الحياة والحاجة إليهم.

تخفيف أعباء التقدم في السن عند كبار السن حتى لا يؤثر ذلك في صحتهم النفسية والعقلية وتعزيز شعورهم بالسعادة والسلام والمحبة.

اقرأ عن التعامل مع مشكلة الخرف عند المسنين 

الأشخاص المستفيدون من دار المسنين:

لا تعد دور رعاية المسنين أمراً ضرورياً لرعاية جميع كبار السن حيث لا يحتاجها معظم المسنين غالبا ولكنها تعد أمراً لازماً لمن يعاني صعوبة في التعامل مع أنشطة الحياة اليومية كالطبخ والتنظيف والتسوق وغيرها من الأمور إلى جانب السبب الأكبر وهو الانخفاض العام في الصحة وضعف القدرة على التعامل مع المشكلات الحياتية بشكل مستقل وتستقبل دور الرعاية عادة كبار السن الذين يعانون من المشكلات الآتية:

 المشكلات الجسدية:

تنشأ عادة مع التقدم في السن حيث يصاحبها عدم القدرة على أداء الأنشطة المختلفة التي كانوا معتادين على القيام بها في السابق نتيجة هشاشة أجسادهم، وضعفها وقلة مرونتها كما تسبب هذه المشاكل الجسدية في وقت لاحق حدوث بعض الإعاقات الثانوية وظهور أمراضٍ أخرى.

المشكلات الإدراكية:

وتشمل مشكلات الذاكرة وصعوبة التحدث والتمييز، إلى جانب صعوبة التحكم بالمشاعر وغيرها حيث تضر هذه المشكلات المصاب وتؤثر في قدرته على العيش باستقلالية وأمان ويجب معالجة هذه المشكلات أيا كانت حتى لا تتطور وتصبح أكثر خطورة.

المشكلات العاطفية:

تنجم هذه المشكلات عن فقدان أحد الأحبة أو انخفاض الصحة إلى جانب عدم القدرة على فعل الأشياء المعتاد القيام بها ويجدر بالذكر أهمية أخذ هذه المشاكل على محمل الجد بشكل مدروس لأنها يمكن أن تسبب أفكاراً انتحارية أو عوائق اجتماعية وغير ذلك.

يجدر بالذكر أن الأشخاص الذين لا يرغبون في البقاء ببيوتهم أو لا يجدون الأمان فيه يحتاجون إلى الرعاية على مدار الساعة.

فوائد دار المسنين:

تتمثل فوائد خدمات دور رعاية المسنين بالآتي:

توفير الوقت من خلال المساعدة في المهام اليومية.

تمتع مقدمي الرعاية المنزلية بقدر كبير من المهارة والخبرة والاحترافية المهنية في التعامل مع جميع الحالات.

تعزيز التفاعل الاجتماعي والعاطفي والتواصل بين كبار السن وبالتالي المساهم في التنشئة الاجتماعية الإيجابية بشكل فعال.

المحافظة على نمط حياة كبار السن من خلال تجنب تعرضهم للضغوط النفسية التي تسبب الاكتئاب عند البعض.

جعل الحياة أكثر سهولة ويسر من خلال تقديم المساعدة الفورية وبالتالي الحفاظ على نوعية الحياة وجودتها.

المرجع 

السابق
التعامل مع مشكلة الخرف عند المسنين 
التالي
رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة داخل الدار