الاحتياجات النفسية لكبار السن

دار الهنا

الاحتياجات النفسية لكبار السن

الاحتياجات النفسية لكبار السن الاحتياجات النفسية لكبار السن

الصحة النفسية :

هي حالة من العافية تضمن قدرة الأفراد على إدراك قدراتهم، والتعامل مع ضغوط الحياة العادية، والعمل بشكل منتج ومفيد، والمساهمة في المجتمع.

دار الهنا
افضل دار مسنين

عوامل الخطر المتعلقة بمشاكل الصحة النفسية بين كبار السن

هناك عوامل اجتماعية ونفسية وبيولوجية متعددة تحدد مستوى الصحة النفسية لشخص ما في أية لحظة من الزمن.

وإضافة إلى ضغوطات الحياة النمطية الشائعة بين جميع الناس، فإن كثيراً من كبار السن يفقدون قدرتهم على العيش بصورة مستقلة،

بسبب محدودية الحركة، أو الألم المزمن، أو الضعف، أو غير ذلك من المشاكل النفسية أو البدنية،
ويحتاجون إلى شكل من أشكال الرعاية طويلة الأجل.

بالإضافة إلى ذلك، فإن كبار السن أكثر عرضة للمعاناة من حوادث مثل مشاعر الحزن والحداد،
أو انخفاض الوضع الاجتماعي والاقتصادي في ظل التقاعد، أو العجز.

وكل هذه العوامل يمكن أن تؤدي إلى العزلة، وفقد الاستقلال، والشعور بالوحدة،
والضيق النفسي لدى كبار السن.

الصحة النفسية لها تأثير على الصحة البدنية والعكس بالعكس؛ فعلى سبيل المثال،
كبار السن الذين يعانون من ظروف صحية بدنية – مثل أمراض القلب –

لديهم معدلات اكتئاب أعلى من أولئك الذين هم في حالة طبية حسنة. وعلى العكس من ذلك، فإن عدم معالجة الاكتئاب لدى شخص مسن مصاب بمرض القلب يمكن أن يؤثر سلباً على نتيجة المرض البدني.

إن كبار السن – كذلك – عرضة لإيذاء المسنين – ويشمل الإيذاء الجسدي والنفسي والعاطفي والمالي والمادي، والهجر، والإهمال، وفقدان الكرامة والاحترام بشكل كبير.
وتشير الدلائل إلى أن 1 من كل 10 اشخاص مسنين يتعرضون للإيذاء.

وإن إيذاء المسنين يمكن أن يؤدي ليس إلى مجرد إصابات بدنية،
بل إلى عواقب نفسية خطيرة أيضاً، وأحياناً طويلة الأمد، بما في ذلك الاكتئاب والقلق.

إحتياجات كبار السن

التواصل الأُسري

يحتاج المُسنين إلى إبقاء التواصل مع أفراد أسرتهم وأقاربهم وأصدقائهم،
حيث تكمن أهمية التواصل الأُسري في نفسية المسنين؛ في أنها تقلل من خطر التعرض للاكتئاب،

 والشعور بالوحدة والعُزلة والإحباط،
كما يجب على أفراد أُسرة المسنين مشاركتهم،
ومراعاتهم وتقديم الاهتمام الفردي الذي يحتاجونه.

التواصل الاجتماعي

يُعتبر الشعور بالاستقلالية عُنصرًا نفسيًا مهمًا لكبار السنّ، حيث يمكن مساعدتهم في تحقيق ذلك عن طريق إشراكهم في نشاطات خارجية،
أو مساعدتهم على الخروج والاندماج مع الناس؛ في الحدائق، والأسواق، أو الكنائس ودور العبادة، وهذا يجعلهم أكثر نشاطًا في المجتمع،
ويزيد من شعور الاستقلالية والإنجاز لديهم.

تحقيق الأهداف

يمكن لكبار السن أن يستمتعوا بشعور تحقيق وإنجاز الأهداف،
حتى وإن بلغوا أعمارًا كبيرة، وذلك بمساعدتهم على اكتشاف هوايات جديدة،
أو إعادة إحياء هويات كانت موجودة لديهم ثم انقعطعوا عنها، وتطوير اهتمامات جديدة لديهم،
والقيام بتوجيهم ومشاركتهم أفكارهم.

التحفيز الذهني

عادةً عندما يتعطل جزء أو عضو من أعضاء الجسم نقوم بعمل علاج طبيعي له؛
وذلك لإعادة تحفيز العضو على العمل، وهذا تمامًا ما نريد أن نفعله مع كبار السن،
وهو تحفيزهم على التفكير واستخدام عقولهم وكأنهم ما زالوا في أعمار الشباب.

وهناك طُرق سهلة بعيدة عن التعقيد يمكن انّ تُحفز النشاط الذهني عند الكبار؛
مثل مشاركتهم بعض ألعاب التذكر، أو مشاركتهم ذكرياتهم وقصصهم،
أو اشراكهم في تطبيقات تحفيز الدماغ، الموجودة على الهواتف الذكية وغيرها.

الأفكار والمشاعر

كما في جميع المراحل العمرية يحتاج الكبار من السن إلى تفريغ مشاعرهم والإفصاح عنها،
ويمكن تحقيق هذا العامل من خلال إشراك كبار السن في التخطيط، واتخاذ القرارات وإظهار اهتمام حقيقي لمشاعرهِم وآرائهم.

دار الهنا لرعاية المسنين

أخيرًا نحن فى  دار مسنين الهنا لدينا فريق طبى متخصص فى رعايه المسنين ..

ولدينا فريق تمريض على اعلى مستوى من الخبره والخدمة الطبية لدينا على مدار 24 ساعه

و لكن نقدم فى دار مسنين الهنا خدمات فندقية وخدمة الغرف على مدار 24 ساعة اشراف طبي متكامل

برامج ترفيهية

و لكن متخصصون فى علاج جميع أمراض الشيخوخة

ولكن نستقبل حالات مرضي الزهايمر وقرح الفراش

وكذلك حالات النقاهة بعد العمليات الجراحية

ثلاث وجبات فندقيه

علاج طبيعى داخل الدار

نخبه من الاطباء المتخصصون

للاستفسار/01229389431-01027170778

٢٣شارع نخله المطيعى ميدان تريومف مصر الجديده

٢٤شارع دسوق من شارع عمر بن الخطاب ميدان الاسماعليه مصر الجديده

 

السابق
أفضل فريق طبى فى الدار
التالي
رعاية المرضى بداء السكري