أفضل طرق لرعاية كبار السن

دار مسنين ,أفضل طرق لرعاية كبار السن

أفضل طرق لرعاية كبار السن.

عندما يتعلق الأمر برعاية شخص محبوب كبير السن ، فإننا غالبًا ما نفكر في المشكلات الطبية وأشياء مثل الأدوية. ومع ذلك  هناك طرق أخرى لمساعدة أحبائنا على عيش حياة مريحة في دار لرعاية المسنين.

من هو المسن؟

المسن هو الشخص الذي تجاوز عمره الستين عاماً وأصبح غير قادر على القيام بكثير من الأعمال اليومية التي اعتاد على القيام بها.

وقد حثت جميع الكتب السماوية على العناية بالإنسان وقد ذكرت الكثير من الآيات القرانية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة

التي تحث على العناية بالإنسان من مرحلة الطفولة وحتى سن الشيخوخة بل وحتى بعد الممات.

قال تعالى: “ولقد كرمّنا بني آدم”؛ فالإنسان مكرم لقيمته الإنسانية الذاتية.

وقال صلى الله عليه وسلم: “ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا ويأمر بالمعروف وينه عن المنكر”.

إن أكثر مراحل حياة الإنسان التي تحتاج إلى رعاية هي مرحلة الشيخوخة

إذ يعود الإنسان ضعيفاً بحاجة إلى رعاية من جميع النواحي: النفسية، والجسدية، والغذائية والصحية.

وبسبب أهمية هذه المرحلة العمرية

عند الإنسان فقد تخصصت الكثير من مؤسسات المجتمع المدني برعاية المسنين كما أن القوانين الدولية أولت العناية بالمسنين أهمية كبيرة.

طرق رعاية المسنين:

لكي نستطيع تقديم الرعاية للمسن بالشكل الصحيح لا بد من التعرف على التغيرات التي تحدث له في هذه المرحلة العمرية وهذه التغيرات هي:

التغيرات الجسدية:

كلما تقدم الإنسان في السن تظهر

عليه تغيرات فسيولوجية تصل في

مراحلها الأخيرة إلى الضعف الجسدي فترتخي عضلات جسده وكذلك أعصابه فهنا يحتاج المسن إلى مساعدته بقضاء حوائجه اليومية.

التغيرات النفسية:

يعيش المسن تحت ضغوط نفسية كبيرة لإحساسه بالضعف وبحاجته إلى المساعدة والعون لذا يجب التعامل معه من منطلق الواجب وليس الإحسان وإقناعه بأن هذه هي سنة الحياة وأن كل صغير سيصل هذه المرحلة ويصبح بحاجه إلى المساعدة وما هي إلا أدوار فأنا أعتني بوالدي من أجل أن يعتني بي بني.

التغيرات الغذائية:

لم يعد باستطاعة المسن تناول أي غذاء خاصة إذا كان مصاباً ببعض الأمراض فيجب التعرف على الأطعمة التي تناسبه والتي تحتوي على الفيتامينات ومواد غذائية سهلة الهضم.

التغيرات الصحية:

إن ضعف جسم المسن يقلل من قدرته على مقاومة الأمراض لذا يجب التعرف على الأمراض التي يعاني منها أولاً ومن ثم توفير البيئة الصحية التي تقلل من إصابته بالأمراض.

اقرأ عن فوائد العلاج الطبيعي داخل الدار المسنين

طرق التعامل مع كبار السن:

يوجد بعض الطرق التي يمكن اتباعها عند التعامل مع كبار السن وهي:

 التعامل بالصبر والرحمة:

يجب أن يحرص الشخص على احترام المسنين والتعامل معهم بالرحمة والصبر حيث من السهل أن يفقد الإنسان صبره

عند التعامل معهم بسبب احتمالية إصابتهم ببعض الأعراض مثل: النسيان واللامبالاة بالإضافة لحركتهم البطيئة.

طرح الأسئلة عليهم بدلاً من تطبيق نظام معين:

يفضّل أن يقوم الشخص بسؤال المسن عن احتياجاته

لإشعاره بأهميته بدلاً من التصرف بشكل اعتيادي في القيام بعمل احتياجاته المختلفة.

طرح الأسئلة بدلاً من وضع الافتراضات :

يجب عدم التصرف مع المسن بناء على وضع افتراضات خاصة

على سبيل المثال: (سأقوم بإطفاء النور نيابة عنك)

بل يجب التأكد مسبقاً مما يريد فعله وما يحتاجه من خلال توجيه بعض الأسئلة له.

استخدم نحن بدلاً من أنت:

بالعادة لا يستجيب المسن عندما

يخاطب بلهجة الأمر لذا على الشخص القيام بمحاولة استخدام لغة المتكلم .

طرح مجموعة من الخيارات على المسن:

يفضل إشعار المسن باستقلاليته وبقدرته على التحكم

في حياته ويمكن فعل ذلك بطرح الخيارات المختلفة عليه مثل عرض أنواع من الطعام عليه.

المرجع 

 

السابق
 فوائد العلاج الطبيعي داخل دار المسنين
التالي
رعاية المسنين المصابين بالخرف