فوائد الزنجبيل

مايو 13, 2019
مايو 13, 2019 omnia

فوائد الزنجبيل

تاريخ الزنجبيل

الزّنجبيل هو نبات يكثر وجوده في جامايكا، الفلبين، جنوب شرق آسيا، وغيرها من المناطق الاستوائيّة. وقد تمّ استخدام الزّنجبيل قديماً في الطّب الصيني بشكل أساسيّ، واستخدم الزّنجبيل بكثرة لأكثر من 2500 سنة كعلاج يدرج مع قائمة الأعشاب الطبيعيّة الصينيّة، بالإضافة إلى أنّه عرف كأحد التّوابل في الأغذية، وكدواء مهمٍّ جدّاً لعلاج الكثير من الأمراض. ويعتبر الزّنجبيل واحداً من التوابل الطبيعيّة، وهو معروف في جميع أنحاء العالم لرائحته النفّاذة، وطعمه اللاذع.

قدّس التّاريخ القديم استخدام الزّنجبيل، حيث كان للزّنجبيل قيمة تاريخيّة وطبيّة عظيمة كشراب مؤثر على الجهاز الهضميّ.

ونظرت الأنظمة القديمة مثل الهنديّة والصينيّة للزنجبيل على أنّه هدية الشّفاء من الله. كما ادّعى مستخدموه من معالجي الطّب الصّيني القديم أن استخدام الزنجبيل الطازج على المدى الطّويل يرفع من روحانيّة الشّخص المُعالَج. كما بقي الزّنجبيل – وحده أو مع غيره من الأعشاب – العشبة المفضلة لاستخدامها في 50% من العلاجات العشبية التقليدية.

الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل نباتا استوائيا، ويتميز بأزهاره الخضراء الأرجوانية، وساقه العطرية الممتدّة تحت الأرض، ويستخدم بشكل أساسيّ في الطّهي والمعالجة. واسمه الشائع هو الزَنجبيل (ginger)، أما اسمه اللاتيني فهو (Zingiber officinale) أي نبات الزّنجبيل.

ويحتوي الزنجبيل على مجموعة كبيرة من مضادّات الأكسدة القويّة، والكثير من المعادن والزّيوت المهمّة، مثل: الجينجيرول، الزينجيرون، وغيرها. وتعمل هذه الزيوت بشكل أساسي على تحسين حركة الأمعاء، وتعمل كمضادّ للالتهابات، وخافض للحرارة، ومسكن للآلام، وتعمل على التقليل من حدّة غثيان الصباح لدى النّساء الحوامل، حيث تؤثر بشكل رئيسي على الجهاز العصبي.

فوائد الزنجبيل

  • معالجة القيء والغثيان النّاتج عن العمليّات الجراحيّة، وقد أثبتت الدّراسات أنّ استعمال غرامٍ واحدٍ من الزّنجبيل قبل ساعةٍ من العمليّة الجراحيّة، يساهم بشكل كبير في التّخفيف من الغثيان بما يعادل ما نسبته 38%.

  • التّقليل من غثيان الصّباح عند الحوامل، ويجب عدم تناوله من قبل الحوامل إلا تحت إشراف طبيب مختصّ.

  • ولم يثبت طبيّاً معالجة الزّنجبيل لغثيان الصّباح لدى غير الحوامل، أو لمن يعانون من دوار البحر. التّخفيف من آلام الدّورة الشّهريّة، حيث بيّن الباحثون أنّ تناول 250 غم من الزّنجبيل 4 مرّات يوميّاً لمدّة ثلاثة أيّام، وذلك خلال فترة الدّورة الشّهرية، يوازي مفعول مسكّنات الآلام الطبيّة، مثل الإيبوبروفين والميفامينيك أسيد في عمليّة التقليل من آلالام المرتبطة بها.

  • التّخفيف من ألم المفاصل، حيث أُثبتَ أنّ تناول 250 مغ من الزّنجبيل 4 مرّات يوميّاً، يعمل على التّخفيف من ألم مفصل الرّكبة بعد 3 أشهر من العلاج، وفي دراسة أخرى تمّت المقارنة بين الزّنجبيل ونوع آخر يسمّى بالخولنجان- وهي إحدى فصائل الزنجبيليّات – وثبتَ أنّهما يخفّفان من ألم المفاصل، النّاتج من الوقوف أو ألم المفاصل بعد المشي.

  • التّخفيف من أعراض البرد والسّعال، حيث يعمل الزّنجبيل على زيادة اتّساع الشّعب الهوائيّة، والتّخفيف من حدّة بعض أعراض الحساسيّة.

  • تنظيم مستوى السّكر، حيث أنّ تناول كوب من مشروب الزّنجبيل يوميّاً يعمل على تنظيم وخفض مستوى السّكر في الدّم، ويساعد أيضاً على زيادة فاعليّة الأدوية المستخدمة في علاج هذا المرض.

  • معالجة الأرق، حيث أنّ شرب كوب من الحليب الدّافئ، والمضاف إليه الزّنجبيل المطحون يساعد على التّقليل من هذه الظّاهرة، والنّوم بانتظام.

    الآثار الجانبيّة للزّنجبيل

  • لا يوجد للزّنجبيل آثار جانبية عند أخذه بجرعات صغيرة. ولكن قد يكون له مجموعة من الآثار الجانبيّة عند استعماله بشكل غير صحيح، حيث يعمل على تولُّد الغازات المعويَّة، والنَّفخة، والغثيان. وترتبط هذه الآثار الجانبيّة مع الزّنجبيل المجفَّف أو مسحوق الزَّنجبيل على الأغلب.

  • ولدى استعمال الزّنجبيل كمعالجة تكميليّة أو بديلة يجب استشارة الطّبيب المختصّ، وإعطاؤه فكرة كاملة عن مقدار الجرعات وطريقة الاستخدام التي يتّبعها المريض.

    استخدام الزّنجبيل في علاج بعض الحالات المرضيّة

علاج المغص النّاتج عن الإسهال

المكوّنات: ملعقة صغيرة من الزّنجبيل المطحون. حبّة البركة. طريقة التّحضير: نأخذ نصف ملعقة صغيرة من الزّنجبيل المطحون ونمزجها في كوبٍ مغليّ بحبّة البركة.

علاج الوهن وأمراض القلق والتّعب

المكوّنات: فنجان من الزّنجبيل المطحون. قليل من الماء الدّافئ.

طريقة التّحضير: نضع فنجان الزّنجبيل مطحون في وعاء من الماء الدّافئ، ونتركه لمدّة عشر دقائق، ثمّ نضع القدمين حتّى منتصف السّاق فيه، ونسترخي تماماً أثناء الجلوس على مقعد منخفض، أو سرير لمدّة ربع ساعة، ثمّ نغسل الرّجلين، ثمّ نجفّفهما.

مدر للبول

أوقيّة زنجبيل مطحون.

نصف أوقيّة من الشمّر المطحون.

نصف أوقيّة من شوشا الذّرة.

طريقة التّحضير: نضع هذه المكوّنات على كوب ماءٍ ساخن ونغطّيه، ثمّ نتركه لمدّة خمس دقائق، ثمّ نصفّيه ونحلّيه، ونشرب منه صباحاً ومساءً.

مقوٍّ للقلب ومنعش له

حيث يشرب الزّنجبيل كالشّاي أو يمزج مع الحليب، ويشرب يوميّاً على الرّيق.

فتح شهيّة على الطّعام

نصف ملعقة صغيرة من الزّنجبيل المطحون.

كوب من الماء.

طريقة التّحضير: نمزج نصف ملعقة صغيرة من الزّنجبيل المطحون في كوب من الماء، وذلك قبل الطّعام بربع ساعة، ونشرب منه ما تيسّر، ولكن دون وضع السكّر عليه.

علاج عسر الهضم 

نصف كيلو من العسل.

خمسون جرام من الزّنجبيل.

خمس وعشرون جرام من النعنع المطحون.

طريقة التّحضير: نقوم بصنع مربّى الزّنجبيل بالنّعناع، وذلك بطبخ جميع المكوّنات مع بعضها البعض، ونأخذ ملعقةً صغيرةً منه بعد كلّ وجبة تقوم بتناولها.

علاج اليرقان 

خمس وعشرون جرام من بذرة جوز الهند.

خمس وعشرون جرام من الزّنجبيل.

خمس وخمسون جرام من نبات المرّار، وهو مجفّف كالنعنع. كيلو عسل نحل.

طريقة التّحضير: نطحن هذه المكوّنات جيّداً، ونقوم بعجنها في كيلو عسل نحل حتى تتمازج معاً، ثمّ نأخذ ملعقةً صغيرةً بعد كلّ وجبة من هذه الخلطة، بالإضافة إلى شرب ملعقةٍ صغيرة من زيت الخروع قبل النّوم.

للخمول والوهن

نضع القدمين في حمّام مائيّ ساخن مذاب فيه زنجبيل مطحون قدر ملعقةٍ كبيرة، مع دهن الجسم بالزّيت.

لفروة الرّأس

يعتبر الزّنجبيل علاجاً فعّالاً لمشكلة تساقط الشّعر، حيث يعمل على تنشيط الدّورة الدمويّة؛ إذ يسرِّع من عمليّة وصول الدّم الغنيّ بالأغذية اللازمة لفروة الرّأس، ولذلك يُنصح بتدليك فروة الرّأس قليلة الشّعر بشرائح الزّنجبيل.

ومن فوائد الزّنجبيل أنّه يعمل على إضفاء الجمال والقوّة للشعر.

ومن الخلطات المفيدة لإطالة شعر الرّأس، والتي يعتبر الزّنجبيل مكوّناً أساسيّاً لها، حيث تعمل على إنبات شعر قويّ، وتحميه من التّساقط، هي خلطة الزّنجبيل المطحون، مضافاً إليه ملعقة كبيرة من زيت السّمسم، ويمزجان معاً، ثمّ تدلّك بهما فروة الرّأس، وتترك هذه الخلطة ليلةً كاملةً على الشّعر، وعند الاستيقاظ يُغسل الشّعر. ويتمّ استعمال هذه الوصفة ثلاث مرّاتٍ أسبوعيّاً، وسوف يعود الشّعر بعد فترة لنموّه الطبيعي.

للجنس

يعتبر الزّنجبيل مفيداً جدّاً في إثارة وتقوية الشّهوة الجنسيّة لدى الزّوجين، كما يعتبر الزّنجبيل علاجاً قويّاً للمصابين بالضّعف والعجز الجنسيّ، ومن فوائد الزّنجبيل أنّه يؤخّر من عملية القذف لدى الرّجال، ويُعدّ الزّنجبيل مساعداً قويّاً في عملية الانتصاب عند الرّجال، ويعدُّ الزّنجبيل مهمّا في التخلّص من الرّوائح النّاتجة عن الإفرازات المهبليّة لدى النّساء. وينصح بمزج الزّنجبيل المطحون، والفلفل الأسود المطحون، وطحين المستكة أيضاً، والقرنفل، حيث تخلط هذه المكوّنات مع العسل، وتوضع على النّار حتى ينضج الخليط، ويجب المداومة على أخذ ملعقة صغيرة منه يوميّاً.

, , , , ,